علي شندب – ترسيم نصرالله وفساد باسيل ومشافي قطر

 مجله عرب أستراليا -سيدني- ترسيم نصرالله وفساد باسيل ومشافي قطر- بقلم الكاتب السياسي علي شندب

الكاتب السياسي علي شندب

منذ إعلان رئيس البرلمان اللبناني ورئيس حركة أمل نبيه بري عن “اتفاق الاطار” لترسيم الحدود اللبنانية مع اسرائيل (وليس فلسطين المحتلة)، وعيون وآذان الرأي العام وخصوصا بيئة الثنائي الشيعي، متأهبة لمعرفة تخريجة زعيم حزب الله لموقفه المعلن الذي سيتطابق مع موقفه المضمر من ملف الترسيم.

وضرب الناس، إحياء حزب الله لذكرى أربعين الحسين التي أتت بعد اسبوع على اعلان اتفاق الاطار، موعدا لفك شيفرة موقف نصرالله وحزبه من الترسيم. لكن نصرالله فاجأ جمهوره والرأي العام يوم عاشوراء الماضي بتنحية الكلام في القضايا السياسية المحلية والاقليمية والدولية جانبا، ليسهب وخلافا للعادة في الكلام عن مظلومية الحسين حصرا.

ففي ذكرى عاشوراء 2019 مثلا، أطلق زعيم حزب الله، على مرشد ايران علي خامنئي، لقب “حسين العصر”، فأشعل غضب الشيعة العرب كما وكل الشيعة الذين لا يتبعون ولاية الفقيه. وسرعان ما تحول اختراع “حسين العصر” وصاحب ملكيته الفكرية حسن نصرالله الى موجة عارمة من التهكم والتندر والنقد الساخر الذي اجتاح وسائل التواصل على امتداد الانتشار الشيعي، ما دفع نصرالله الى المسارعة في بلع حسين العصر وسحبه من التداول.

لكن موقف حزب الله من الترسيم بقي محل رصد ومتابعة سيماعا وتلال كفرشوبا محتلتين وليس حزب اللهولة التي هي من اعلنت مزارع شلمفاوض وان بيان كتلة نواب حزب الله لم يف بالغرض المطلوب، حتى حسم الأمر نصرالله شخصيا الخميس الماضي بخطاب مسهب ومطول أكد فيه وقوف حزب الله الى جانب ترسيم الحدود. وأن الحزب يقف خلف الدولة اللبنانية، وما تطالب به الدولة. الدولة التي هي من أعلن أن مزارع شبعا وتلال كفرشوبا محتلتين وليس حزب الله. وأن الخلاف الذي ظهر مع رئيس الجمهورية حول حصر الوفد التفاوضي بالعسكريين والذي عبّر عنه بيان “الفجر الشهير” هو الذي حمى الوفد اللبناني المفاوض بحسب نصرالله.

ما يعني ضمنا أن الخلاف المعلن مع رئيس الجمهورية حول تشكيلة الوفد المفاوض كان للاستهلاك المحلي بهدف إرضاء البيئة المصدومة من التفاوض الذي يشكل اعترافا حاسما باسرائيل خلافا لكل صواريخ ايران وأذرعتها الصوتية بتدمير اسرائيل خلال 7 دقائق ونصف.

وبمنطق استنسابيرفض نصرالله وصف مفاوضات الترسيم بأنها ضمن سياق التطبيع في المنطقة. انهالمنطق الاستنسابي الذي يحلّل فيه نصرالله لحزبه التفاوض عندما يخدم مصلحة المصلحة العليا، ويحرّم مثل هذا التفاوض ويسميه خيانة وتطبيعا وتنازلا عندما يكون لمصلحة مصلحة الشعب الفلسطيني كما فعل ابوعمار عبر اتفاق أوسلو. ويومها طالب نصرالله باغتيال ياسر عرفات بعدما وصفه بخائن القضية الفلسطينية.

لكن مناخا لبنانيا واسعا عبّر عن نفسه عبر الاعلام ووسائل التواصل، اعتبر مفاوضات ترسيم حدود لبنان مع اسرائيل بمثابة السدّ الذي جوّف الأبعاد الدعائية لصورة “سنصلي في القدس” التي سبق وروّجها خامنئي على تويتر وهي الصورة التي تضمه ونصرالله معإسماعيل هنية، ومفتي القدس الشيخ محمد حسين، ورئيس حركة الجهاد في فلسطين زياد النخالة، والمعارض البحريني عيسى قاسم، والرئيس السوري بشار الاسد، وآخرين للمفارقة ليس بينهم أي من مسؤولي الحشد الشعبي العراقي، ولتبقي مفاوضات الترسيم صورة خامنئي مجرد صورة افتراضية.

اذن مرّر نصرالله الوقت الاستراتيجي، وصام عن الكلام المباح بملف الترسيم نحو أربعين يوما برد خلالهم جرح الترسيم، وجرت مياه لبنانية وإقليمية ودولية كثيرة، تحوّل ملف الترسيم بعدها لما يشبه الخبر العادي ما سهّل هضمه حتى على بيئات وطنية مقاومة ومن قبل ولادة حزب الله. تماما كما سهّل على نصرالله أن يلقي بثقله خلفه في المفاوضات التي تشهدها الناقورة وبوتيرة عادية.

خلال خطابه المسهب لمناسبة يوم الجريح جهد نصرالله الى نفي تهمة الفساد التي تلاحق حزبه وحلفائه ليس من قوى 8 آذار وحسب، وانما من كامل منظومة ميليشيا المال والسلطة والسلاح المتمركزة على ضفتي 8 و 14 اذار.انها المنظومة نفسها التي تحاول اعادة انتاج نفسها عبر المبادرة الفرنسية التي تحاول تجديد شبابها بعدما لفظت أنفاسها، متوسّلة تداعيات العقوبات الاميركية على جبران باسيل رئيس التيار الوطني الحر.

انه جبران باسيل الذي خصّص حسن نصرالله حيّزا واسعا من خطابه الاخير، لامتداح شجاعته برفضه قبول الشروط الاميركية بفك ارتباطه مع حزب الله. وهو جبران باسيل الذي بيّنت السفيرة الاميركية في بيروت دوروثي شيا دفتر شروطه للابتعاد عن حزب الله. وهي الشروط التي لطالما أتقن باسيل فرضها على شركائه في منظومة الفساد. وهي الشروط التي لطالما اقتدر باسيل على ابتزاز حزب نصرالله بها عندما لقنه درسا في فن المقايضة. ولعلّ اخر ابداعات باسيل كانت “معمل سلعاتا الكهربائي مقابل السلاح”. إنهاالمقايضة المتناسلة من معادلة “غطوا على سلاحنا نغطي على فسادكم”.

وهي الشروط التي ما ان تبلغتها واشنطن حتى عمدت الى هدر ماء وجه باسيل الأخلاقي قبل السياسي، وتقديمه هدية الى نصرالله ليفعل به ما يشاء، أنى ومتى وكيفما شاء. ولربما كانت خطيئة باسيل القاتلة أنه كان يتعامل مع الادارة الاميركية بنفس الأسلوب الذي تعامل فيه مع “البلطجي” نبيه بري مثلا.

فعدم استقبال باسيل لنظيره الأميركي ريكس تيلرسون في مطار رفيق الحريري كان الصفعة الأولى التي تتلقاها رئيس الدبلوماسية الترامبية خلال زيارته بيروت عام 2018. وقد شكّل انتظار تيلرسون في احدى قاعات القصر الجمهوري بعض الوقت لحضور باسيل ثم الرئيس ميشال عون الصفعة الثانية التي بيّنت أن ساكن قصر بعبدا يحاول الثأر بهذه الطريقة من أصحاب البصمات الذين طردوه من ذات القصر ذات 13 تشرين لخروجه عن التسوية اللبنانية والعربية والدولية.

اذن عقوبات واشنطن على باسيل التي أتت وفق مضبطة اتهام “ماغنيتسكي” الخاص بمحاسبة الفاسدين، تحمل مضامين ثأر بأثر رجعي له تداعيات مستقبلية، تتمثّل خصوصا باغتيال مستقبل جبران باسيل الرئاسي،والذي لا ينفع معه إقفال نصرالله المجلس النيابي لأجله قرنين لا سنتين، والذي لا يضاهيه في تداعياته غير المكتملة الوضوح إلا طرد رئيس الحكومة العسكرية ميشال عون من قصر بعبدا ذات 13 تشرين مضى.

13 تشرين التي استعاد جبران باسيل، بصفته وكيل العهد القوي ووريثه لما قبل عقوبات ماغنيتسكي، ذكراها منذ شهر مضى باطلاقه النار على اتفاق الطائف واعلانه الطلاق معه بالقول “لا إمكانية للعيش مع هذا الدستور النتن والعفن.. الذي فُرض علينا بقوة المدافع والطائرات يوم 13 تشرين”.

ربما فات باسيل أن الطائف تسوية لبنانية برعاية عربية دولية، وأن الراعي الدولي اياه هو من صنّفه فاسدا وفرض عليه العقوبات بتهمة الفساد، وأن الراعي الدولي اياه هو من كان يقدم باسيل اوراق اعتماده الرئاسية بصيغة شروط توّهم وريث العهد القوي بقدرته على فرضها على إدارة ترمب حتى ولو جمعت حقائبها للرحيل.

تداعيات العقوبات على باسيل كما وفشل نصرالله في نفي صفة الفساد عن شريكه في تفاهم مار مخايل الذي أثخنته جراح كثيرة، ستعقد مهمة سعد الحريري في تشكيل حكومة مهمّة وفق مواصفات ماكرون الذي بدت زيارة موفده الى بيروت متسلحة ومستقوية بسيف العقوبات المسلط.

لكن من قال أن العقوبات نهاية المطاف وليس بدايته. ومن قال أن إقالة ترمب لوزير دفاعه مارك اسبر وغيره من قادة البنتاغون ليس في سياق تشكيل مجلس حرب تسهب الصحافة الاميركية في الحديث عنها؟

ثم من قال أن طائرات قطر التي نقلت الى مطار بيروت مستشفيين ميدانيين أحدهما لمدينة صور والآخر لمدينة طرابلس هما فعلا لمواجهة تداعيات كورونا؟

سؤالنا حول مستشفيات قطر الميدانية، متناسل من مستشفيات مشابهة أقامتها قطر على الحدود التونسية الليبية استباقيا وبعضها تزامنا مع بدء عدوان الناتو على ليبيا عام 2011 بحجة حماية المدنيين والذي كان فيه صوت حسن نصرالله موازيا ومواكبا ومباركا لصواريخ الكروز والتوماهوك ودوي انفجاراتها وهي تدك المدن والمواقع الليبية، بل وأكثر إيلاما منها.

رابط مختصر .. https://arabsaustralia.com/?p=12258

مساحة إعلانية مدفوعة

 [email protected] لغرض الإعلان يمنكم التواصل معنا عبر البريد الإلكتروني