spot_img
spot_imgspot_img
spot_imgspot_img

إصدارات المجلة

العدد 47

آخر المقالات

علا بياض- رئيس بلديّة ليفربول نيد مانون تاريخٌ حافلٌ بالإنجازات

مجلة عرب أستراليا-  مقابلة خاصة بقلم علا بياض رئيسة...

علا بياض- عيدكم سعيد

مجلة عرب أستراليا- بقلم علا بياض رئيسة التحرير   كلمة...

الاتحاد لحماية الأحداث في لبنان يقيم إفطاراً في فندق ايدن باي لانكاستر

مجلة عرب أستراليا- الاتحاد لحماية الأحداث في لبنان يقيم...

د. زياد علوش- هل نضجت الظروف في “الدوحة” لإعلان مفاجئ لوقف إطلاق النار في غزة

مجلة عرب أستراليا- بقلم د. زياد علوش في أعقاب التنديد...

روني عبد النور ـ الحاسّة السادسة والإثبات المؤجّل

مجلة عرب أستراليا قبل سنوات، نفت دراسة رائدة لجامعة ملبورن...

علي شندب- بوتين والرقصة النووية البايدنية الخامنئية

مجلة عرب أستراليا سيدني- بوتين والرقصة النووية البايدنية الخامنئية

علي شندب

بقلم الكاتب علي شندب  

ثمّة سياقات تاريخية وإستراتيجية لما يجري في أوكرانيا. فالتدخل العسكري الروسي الذي جرّده بوتين على أوكرانيا ليس منزوع السياقات والخلفيات والأبعاد. وقصته بدأت من عدم التزام الولايات المتحدة بالاتفاقيات والبروتوكولات والمذكرات التي أبرمت، وبينها “مذكرة بودابست” الخاصة بالضمانات الأمنية عام 1994. وفي هذه المذكرة السياسية اعترفت كل من الولايات المتحدة وبريطانيا وروسيا أن “بيلاروسيا وكازاخستان وأوكرانيا باتوا أطرافاً ممثلين في معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية.. وأن هذه الدول تخلّت عن ترساناتها النووية وسلمتها لروسيا التي اعترفت بالمقابل بسلامة وسيادة أوكرانيا المحايدة، غير المعادية وغير العسكرية”.

لكن الولايات المتحدة لم تقرّ مطلقاً أن مذكرة بودابست مُلزمة قانونياً أو ترقى لفئة المعاهدات المُبرمة. فإستراتيجية المحافظين الجدد في الولايات المتحدة وأوروبا كانت ولم تزل تقضي بقضم دول الاتحاد السوفياتي السابق وضمها إلى حلف الناتو الذي لم يعد من مبرّر استراتيجي لوجوده بعد تحلّل “حلف وارسو” وتفككه وانفراط عقده.

لكن العقيدة الأميركية القائمة على مزيد من الهيمنة والتوسّع وجدت الفرصة سانحة بفعل اختلال موازين القوى لمحاولة تقويض روسيا الشيوعية سابقاً، عبر دول الطوق المحيطة بها وخصوصاً أوكرانيا التي شهدت ما عرف بالثورة البرتقالية بهدف وضع حد لتدخل روسيا في شؤون أوكرانيا عام 2004 (أي بعد عام على غزو العراق) وذلك احتجاجاً على ما تردّد عن فساد وتدهور الأوضاع الاقتصادية وترهيب للناخبين وتزوير تصويتهم خلال جولة الإعادة للانتخابات الرئاسية.

وقد حظيت الثورة الملوّنة البرتقالية في أوكرانيا والوردية في جورجيا بدعم لافت من الولايات المتحدة وأوروبا تحت شعار ظاهره دعم حرية الشعوب، وباطنه تحقيق أهدافهم السياسية الخارجية. إنه الدعم نفسه الذي أعلنوه لحرية العراق الذي لم يزل يسبح بدمه حتى اليوم، وأيضاً في ليبيا التي لم يتوقف شلال الدم فيها، ولا أيضاً في سوريا كما وفي كل بلد لفحته رياح الثورات المسمومة أو “ثورات تسليم مفتاح” كما وصفها محمد حسنين هيكل.

ولعلّ الزعيم الليبي الراحل معمّر القذافي كان من أوائل الذين استشعروا “لغم أوكرانيا”، وعقب زيارته لكل من روسيا وأوكرانيا ودراسته لمعضلتها أو اللغم الذي سينفجر طال الزمن أم قصر، اقترح القذافي حلّاً ينصّ على تضمين دول عدم الانحياز عضوية أوكرانيا الدولة المحاذية لروسيا من جهة، والساعية للإنضمام لحلف شمال الأطلسي توسّلاً للحماية الأمنية من جهة أخرى. وفي حين أن اتفاقية منيسك نصّت على حياد أوكرانيا التي وبتوجيه أميركي أوروبي بدت أكثر تصميماً على الانحياز إلى الناتو مع ما يحمله هذا الانحياز من استعداء استراتيجي لروسيا التي تمكّن رئيسها المولود من رحم الـ “كي جي بي”، من نفض غبار الترهل عنها وإعادة الحياة إلى شرايين ترسانتها العسكرية والطاقوية لتصبح لاعباً وقطباً إستراتيجياً بارزاً على المسرح الدولي.

ثمّة من يرى أن دهاقنة المجمّع الصناعي العسكري وتيار المحافظين الجدد في الحزبين الجمهوري والديمقراطي معاً، غير منزعجين من وجود أوروبا بين أقدام الدب الروسي. فالابتزاز الأميركي ليس أمراً خاصاً بالعرب وحدهم. والحماية الأميركية لأوروبا لها كلفة باهظة سبق وحدّدها دونالد ترامب لمستشارة ألمانيا السابقة انجيلا ميركل إذ طالبها بمضاعفة ميزانية بلادها ومساهمتها في صندوق الناتو، الحلف الذي تعتبر الكلمة ما فوق العليا فيه لواشنطن التي تمتلك مفاتيح راداراته وتحريك أساطيله البحرية وأسرابه الجوية بما يخدم المصالح الإستراتيجية الأميركية.

“حلف الناتو ميّت سريرياً” عبارة أطلقها عام 2019 ايمانويل ماكرون جرّاء إخفاقه في مواجهة الاندفاعة التركية غربي ليبيا وشرقي المتوسط من جهة، وانتشار قوات فاغنر الروسية في عدد من القواعد العسكرية الإستراتيجية في ليبيا من جهة أخرى. وعبر صحراء ليبيا تمدّد انتشار ونفوذ فاغنر في دول الساحل والصحراء الإفريقية التي تشهد انكفاءً بل وخروجاً لفرنسا ونفوذها التقليدي من مستعمراتها السابقة، بدليل الأدوار التي لعبتها فاغنر في إفريقيا الوسطى وبوركينا فاسو ومالي، وأيضاً في تشاد التي قتل رئيسها السابق ادريس ديبي صديق فرنسا الأول دون أن تتمكن رادارات فرنسا من حمايته وإنقاذه.

فكرة تأسيس “ناتو أوروبي” يتولى حماية اوروبا، بعيدا عن واشنطن، ألهمت قادة أوروبا وتحدث عنها ماكرون وميركل فضلاً عن مجلس أوروبا والاتحاد الأوروبي. فالناتو الأوروبي برأيهم سيُخرج أوروبا من زاوية الابتزاز الأميركي المهين والمتواصل، وهو بقدر ما يشكل حاجة إستراتيجية ملحّة لأوروبا، بقدر ما أصبح بعد غزوة بوتين لأوكرانيا من الماضي.

فالذي جرى تفعيله دفاعاً عن أوروبا هو حلف الناتو بقيادته الأميركية التي لم تزل تتبنّى عقيدة دونالد رامسفيلد خلال غزو العراق ومقولته السارية المفعول “أوروبا العجوز”. ورغم أن مداخلة بوتين العسكرية المعزّزة بمنصّات نووية أنهت مشهدية الأحادية القطبية وفتحت المشهد على عالم متعدد القطبيات خصوصاً في ضوء الموقف الصيني الرافض لحالة الاستعداء الأميركية الأوروبية لروسيا، إلا أنّ الولايات المتحدة لن تسمح للناتو الأوروبي أن يعدو أكثر من مجرد أضغاث أحلام أو حبر على ورق.

“لقد تعلّمنا من درس ليبيا” عبارة شهيرة ملكيتها محفوظة لفلاديمير بوتين. فالثورات العربية الملونة لم تهدف إلا لقطع الرؤوس المحسوبة استراتيجياً على روسيا. هذا ما حصل في العراق الذي ذبح من الوريد إلى الوريد بالسيف الأميركي البريطاني عام 2003 ثم سلّم لإيران لتستكمل عملية سلخه، ويومها كانت روسيا تعيش تداعيات تفكك الاتحاد السوفياتي.

وهذا ما حصل في ليبيا عام 2011 وبقرار من مجلس الأمن الدولي الذي مرّر بخدعة حالت دون الفيتو الروسي الصيني الذي كان بالمرصاد في سوريا مثنى وثلاث ورباع. ومن هذا الفيتو المزدوج كانت شرارة التحولات الإستراتيجية بالنسبة لروسيا والصين، رغم تحول سوريا إلى مربعات للنفوذ الإقليمي والدولي.

التدخل الروسي في أوكرانيا مهّد له بوتين بمطالعة تاريخية إستراتيجية عمّا فعله لينين وستالين، وعن الأراضي التي منحاها لهذه الدولة أو تلك، ومنها “أوكرانيا الحديثة” كما يصفها بوتين الذي يطالب بحيادها الكامل. لعنة الجغرافيا هي تلك التي تصيب أوكرانيا اليوم. وربما تصيب فنلندا أو السويد وغيرهم غداً. وما يفعله بوتين هو لأجل ضمان أمن روسيا واسترداد كافة منصّات ومجسّات قوتها مع صواعقها المنزوعة. وقد بدأ الأمر عربياً ويستكمل اليوم أوروبياً، في سياق مشهدية تجحّظ وتكرّس معادلات النفوذ والقوة بتضاريسها الجديدة.

غزوة بوتين لأوكرانيا كما يحلو للغرب توصيفها، تقابل بحرب عالمية اقتصادية مالية على روسيا، وثمة من يعتقد أن هذه الحرب الاقتصادية غير المرتجلة والمستعرة على روسيا اليوم، كانت محضرة بالتفاصيل لتشهر في وجه سيّد الكرملين تزامناً مع ثورة ملوّنة في موسكو عاصمة الإتحاد الروسي إياه. وقد استشعر بوتين هذه الحرب المالية الاقتصادية ووضعها في خانة “العدائية ضد بلاده” ما دفعه لاستنفار منصّات قوة الردع النووية الروسية. أنه الاستنفار الذي لم يرغب أحد على ظهر الكوكب بمجرد تخيله وليس سماعه كقرار استراتيجي اتخذه بوتين.

المسألة بالتأكيد أبعد من أوكرانيا التي لم تستطع أن تكون جسراً بين الشرق والغرب على حد تعبير كيسنجر، ولا دولة في حركة عدم الانحياز كما اقترح القذافي، واختار رئيسها فلوديمير زيلينسكي أن تكون كحصان طروادة الذي تعبر فوقه ومن تحته مشاريع تفكيك روسيا وتفتيها. وهنا بيت قصيد غزوة بوتين لأوكرانيا التي تشاء لعنة الجغرافيا والمحقونين بإبرة الثورات الملونة أن يضعوها بين أقدام الفيلة.

وللمفارقة المثيرة للإشفاق ثمّة في لبنان على شاكلة وزير خارجيته النجيب عبدالله ابوحبيب من يريد أن يضع لبنان وانطلاقا من هذا الصراع الدولي الخطير بين أقدام الفيلة. وكأنّ الفيلة التي تعيث بلبنان لا تكفيه. ومن سوء حظ لبنان العاثر ابتلائه بعينة من وزراء الخارجية الذين يقامرون بلبنان جرّاء سقطاتهم الدبلوماسية عن سابق تصور وتصميم.

ويرجّح أن أبو حبيب الذي صمت عن صهاريج إيران وتغوّلها والذي لم يتعلم من درس أسلافه،  لا يعلم أن روسيا دولة جارة للبنان وتقيم على تخومه الشمالية البحرية منها والبرية فضلاً عن المدارات الرادارية، ما دفعه للاعتقاد أن بيانه باسم لبنان لإدانة التدخل الروسي في أوكرانيا سيؤدي إلى تقهقر “كتائب بوتين” وهزيمتها المنكرة.

أخيراً، كم هو مثير للإشفاق الكلام عن إخفاق غزوة بوتين لأوكرانيا التي لم يمضي عليها سوى بضعة أيام والتي تحمل أهدافاً سياسية قد تحل بتبنّي قادة أوكرانيا للحياد وتسليمهم للسلاح، وربما وجب إنعاش ذاكرتهم بأن الولايات المتحدة وبريطانيا وبالتخادم مع إيران غزوا العراق المنزوع السلاح بعد 13 عاما من الحصار و 21 يوما من العدوان. وأن حلف الناتو بقيادة الولايات المتحدة وملحقاتهم الجهادية الإسلاموية والعربية غزوا ليبيا بعد عدوان استمر ثمانية أشهر.

وأخيراً أيضاً يا سادة، إنها حروب وثورات أنابيب النفط والغاز والطاقة وترسيم حدود الهيمنة والنفوذ وسرقة الثروات وشفطها، وحدها التي تستحق الكثير من التضحيات، ولأجلها فقط وفي سبيلها تشنّ الحروب وتنتشر المآسي الإنسانية التي ظنّ العالم أن جائحة كورونا كارثتها الأكبر.

لكن الذي يلح في طرح نفسه، هو عن الأسباب الحقيقية الكامنة وراء اختفاء طوارئ جائحة كورونا من مقدمات الأخبار والمطارات العالمية، فهل يعود السبب لتزخير بوتين لمنصّاته النووية، أم يعود لجديّة الكلام المتسرّب عن رقصة نووية جديدة بين البايدينة والخامنئية!.

راقبوا فيينا وللحديث بقية..

رابط مختصر..https://arabsaustralia.com/?p=22175

ذات صلة

spot_img