spot_img
spot_imgspot_img

إصدارات المجلة

العدد 50

آخر المقالات

علا بياض ـ عارٌ على أستراليا أن يعاني مواطنوها من الفقر

بقلم علا بياض رئيسة التحرير  تعيش أستراليا في الوقت الحاليّ...

فادي سيدو ـ دراسة نقدية لنثرية ” كونشرتو….. للشاعرة نسرين صايغ

مجلة عرب أسترالياــ بقلم الكاتب فادي جميل سيدو كتبت الشاعرة...

شوقي مسلماني ـ دراسة نقدية حول كتاب “غرب آسيا ما بعد واشنطن “للدكتور الأسترالي تيم آندرسون

مجلة عرب أسترالياـ بقلم الشاعر شوقي مسلماني منطقة الشرق الأوسط،...

هاني الترك OAMـ حكومة العمال والعرب

مجلة عرب أسترالياــ بقلم هاني الترك OAM هذه وقفة نحلل...

أستراليا: هستيريا حزب العمال  وانتهازية الاحرار

  بقلم. الكاتب السياسي عباس علي مراد لم تكون السينتورة...

علي شندب- الطائف بين التقيّة الأميركية والبراغماتية الحزبلّاهية

مجلة عرب أستراليا سيدني- الطائف بين التقيّة الأميركية والبراغماتية الحزبلّاهية

علي شندب

بقلم الكاتب علي شندب

الطائف، ذلك الإتفاق الذي أنهى برعاية عربية ودولية الحرب الأهلية بتشابكاتها الإقليمية والدولية، سيّما وأنه كان مرفوقاً بترسانة عسكرية عربية ودولية شكل الجيش العربي السوري بالتحالف مع حركة أمل والحركة الوطنية بزعامة وليد جنبلاط رأس حربتها للإطاحة برئيس الحكومة العسكرية المتمرد ميشال عون عن قصر بعبدا. ثم تواطأ الممسكون بتلابيب السلطة المستولدة من رحم الطائف فيما بينهم على تجويفه وعدم استكمالهم ورشة الإصلاحات السياسية والاقتصادية المختلفة، وسط تراجع من رعاة الطائف العرب والأجانب عن متابعة واستكمال دورهم في تنفيذ بنود الإتفاق العريضة والتفصيلية وإيكالهم الرعاية للدولة السورية التي كان لها رؤيتها المتمايزة عن نظرائها فضلاً عن بصمتها على المشهد اللبناني والإقليمي.

وقد تركت العملية العسكرية ضد ميشال عون الكثير من الآثار، فوّلدت ما سُمّي بالاحباط في الشارع المسيحي والذي عُبّر عنه بمقاطعة انتخابات مابعد الطائف، ما استنبت نواباً مسيحيين بعشرات الأصوات بعيداً عن أي حيثية شعبية. ثم جرت تطورات ومياه كثيرة ساهمت في تأمين إعادة إنخراط المسيحيين بقيادة البطريرك الراحل نصرالله صفير في الحياة السياسية.

تزامناً مع تواطؤ زعماء الطائف، والمحبطين منه. بدأ ينمو التخطيط للثأر من الطائف خصوصاً في الشارع المسيحي الذي وجد اثنين من أبرز قياداته وهما ميشال عون وخصمه سمير جعجع بين المنفى والسجن. الأول بسبب تذرعه بـ “فاصلة” أراد تضمينها في اتفاق الطائف، والثاني بسبب ارتكابه جرائم أدين بها منها اغتياله لرئيس وزراء لبنان رشيد كرامي.

توازياً مع ما تقدّم أعلاه، كان حزب الله المنصرف كلياً الى مقاومة الاحتلال الاسرائيلي، يبتلع ويقضم البيئة الشيعية ويتمدّد في البيئات الاجتماعية والمناطقية الأخرى، حيث أن العداء لاسرائيل متأصّل لدى غالبية اللبنانيين. وبدا زهد حزب الله بالسلطة وابتعاده عنها، يضاعف من رصيده الشعبي لدى اللبنانيين عامة حتى وقع زلزال اغتيال رفيق الحريري المستولد من رحم الزلزال الأكبر المتمثل باغتيال العراق عبر احتلاله وغزوه عام 2003.

والحقيقة ان اغتيال الحريري، كان محاولة لاغتيال مرحلة الطائف وصنّاعه. فلبنان بعد اغتيال الحريري هو بدون شك ليس كما قبله. إنّه الإغتيال الذي أطاح بترتيبات عربية واقليمية ودولية كبرى لمصلحة إندفاعة إيرانية جديدة منطلقة عبر منصّات التخادم بين الولايات المتحدة وايران، انطلاقاً من غزو العراق إيّاه الذي لم يزل العرب خاصة والمنطقة عامة، يعيشون آثار تداعياته وارتداداته المتواصلة والمتناسلة من باب المندب الى حقل كاريش.

ثم أتت ثورات الربيع التي توسّلها البعض لنشر الدمّ والدمار والفوضى من صنعاء الى دمشق مروراً بمصر وتونس وليبيا والبحرين، في ظل كلام كثير يتردّد في كواليس الأروقة الدولية عن نسخة خليجية لهذا الربيع الذي لفحت رياحه مؤخراً الجزائر بعد عشريتها السوداء، لكنّ أبناء الجزائر وجيشه بقيادة الفريق أحمد قايد صالح نجحوا في استئصال “العصابة” وشرعوا في بناء مداميك الجزائر من جديد. أمّا السودان فلم يستقر على برّ الأمان رغم تطبيعه غير المفهوم مع “اسرائيل”، فيما تحاول تونس تلمّس طريق التعافي من فترة حكم الاخوان. وفي العراق تبخّرت عنتريات مقتدى الصدر الذي استسلم لمشيئة اسماعيل قاآني والإطار التنسيقي ومخرجاتهم الجديدة في الحكم،  في حين أن ثورة تشرين اللبنانية انتهت الى بضعة عشر نائباً انفرط عقدهم ربطاً بعدم اتفاقهم على مرشح لرئاسة الجمهورية.

ثم جاء توقيع الترسيم بين لبنان و”اسرائيل”، والذي لم يعد سرّاً أنه نتيجة اتفاق إيراني أميركي لعبت فيه قطر دور الوسيط ما أمّن لها امتلاك استثمار حصة غاز بروم الروسية من حقول الترسيم جنوباً. انه الاتفاق الذي أرادته واشنطن للتخفيف من وطأة بوتين على أنابيب الطاقة، وكمقدمة ضرورية لتوقيع الإتفاق النووي مع إيران، سيّما وأنّه يسحب كل ذرائع”اسرائيل” في معارضة الإتفاق النووي بعد توقيعها للترسيم مع إيران عبر وكلائها في لبنان.

بدون شك لبنان ما بعد الترسيم يختلف عمّا قبله. فالكلمة ما فوق العليا في لبنان الترسيم تكرّست لحزب اللهفلم تعدقوتهبمسيّراته، إنّما بقوة الترسيم الحائز على كل الضمانات البايدنية. فليس تفصيلاً أن تتحدث السفيرة الأميركية في بيروت دوروثي شيا عن براغماتية حزب الله.. البراغماتية التي تبات مع “التقية” الأميركية في سرير واحد. إنّهما البراغماتية والتقيّة اللذان تزاوجا بواسطة المأذون القطري ومن وراء ظهر عن السعودية.

توازياً مع إرهاصات الترسيم برزت سويسرا كراعية لحوار بين مجموعات لبنانية تردّد أنه حول مستقبل لبنان ونظامه السياسي، أي حول لبنان ما بعد الترسيم الذي ينبغي أن يؤمن الأثمان السياسية ليستوعب “دستورياً” مسيّرات حزب الله العارية والمفخخة، وصواريخه الدقيقة والمجنّحة. إنه الحوار الذي أثار ريبة السعودية وجهات لبنانية عدة. فمنذ متى تلعب سويسرا مثل هذه الأدوار الصعبة دون توافقها مع الأطراف الإقليمية والدولية المعنية؟ أم أنّ سويسرا خرجت من حيادها لتكون قفازاً غير حريري للولايات المتحدة بوصفها ضمانة الترسيم وصمّام أمانه الوحيد؟

بهذا المعنى تبدو الوجهة الاستراتيجية لمنتدى الطائف الذي نظّمه سفير السعودية في بيروت وليد بخاري، ليس لتقويضالحيادية السويسرانية، بقدر التصويب على التقيّة الأميركية، سيّما وأن البخاري الذي جحّظ كثيراً نفي أي نية أو توجه لفرنسا بعقد مؤتمر حول الطائف، لم ينكر مثل هذا الأمر عن واشنطن.

وإذا كان إتفاق الترسيم مقدمة اميركية إستراتيجية لتوقيع الإتفاق النووي مع ايران، فإن فوز تحالف الليكود في “الإنتخابات الإسرائيلية” مع ما تضمّنه من تعهد بنيامين نتنياهو وتهديده بإلغاء الترسيم مع لبنان الذي لا يمكن أن يكتمل دون فوز الجمهوريين في الانتخابات الأميركية، فعلينا ألا نغفل أن ممزّق الاتفاق النووي دونالد ترامب قد يمزق أيضاً براغماتية بايدنوانجازه التاريخي في الترسيم، وعندها يصبح الكلامعن البراغماتية والتقيّة وهم وسراب.

رابط مختصر-https://arabsaustralia.com/?p=25924

ذات صلة

spot_img