علا بياض -السيناتور شوكت مسلماني أقوى نائب برلماني لبناني أنجبته أستراليا للدفاع عن القضايا العربيه  

مجله عرب استراليا -سدني -ا لسيناتور شوكت مسلماني أقوى نائب برلماني لبناني  أنجبته استراليا للدفاع عن القضايا العربيه  – بقلم الكاتبة و الاعلامية، علا بياض ـ سيدني

السناتور شوكت مسلماني  أنموذج لخدمة أستراليا وأبناء الجاليات العربية

شهدت أستراليا، تجارب عديدة الى مهاجرين، وقصص نجاحاتهم، وهي موضع فخر وأعتزاز، ومن بين هذه التجارب هي تجربة السناتور شوكت مسلماني، الذي تستحق الكثير من الاهتمام، خاصة ان السناتور مسلماني تعرض خلال هذا العام، 2020 مع جائحة كورونا الى هجمة سياسية وأعلامية، أستطاع ان يخرج منها ويعزز مكانته السياسية والاجتماعية محليا ودوليا.

شوكت شاهر مسلماني مواليد عام  1965، ولد  في كونين جنوب لبنان. وصل إلى استراليا عام 1977  مع عائلته  وهو في عمر الثانية عشر. درس وتخرج بدرجه بكالوريوس الآداب  من جامعة سيدني. حصل على درجة الماجستير في السياسة من جامعة ماكواري، واستكمل بكالوريوس في القانون من جامعة نيو ساوث ويلز.    شغل منصب رئيس بلديه  روكديل ، عمل في مهنه المحاماة 1999 .

شغل شوكت مسلماني منصب متقدم  في المجلس التشريعي في  برلمان نيو ساوث ويلزفي الثالث من ديسمير 2009 . السناتور مسلماني هو اول مسلم يدخل البرلمان وهو عضوا في حزب العمال ،وتم انتخاب شوكت مسلماني كمساعد رئيس المجلس التشريعي لولاية نيو ساوث ويلز.

 دعم حقوق  سكان  استراليا الأصليين وكذلك الشعب الفلسطيني

عمل السيناتور شوكت مسلماني على دعم حقوق  سكان  استراليا الأصليين ،وهو من ساهم  برفع علم الابوريجينيين   في البرلمان الى جانب العلم الأسترالي الحالي وبالتوازي مع ذلك لم تكن قضايا الشرق الأوسط بعيدة عنه فكان خير داعما الى القضيه الفلسطينيه وطالب بتحقيق العداله للشعب الفلسطيني  و هذا ما أثار ضجه كبيره .

تجربة أستراليا باحتواء فيروس كورونا

أشاد مسلماني  في فبراير 2020 ،   باستجابة  الصين وكفاحها  بأحتواء فيروس كورونا كوفيد 19 وانتقد  حينها  الحكومة الأسترالية  كيف سمحت   للسفينة “روبي برينسيس”    السياحية، التي رست في سيدني في 19 مارس  ونزل ركابها إلى الشاطئ دون الخضوع لإجراء الحجر الصحي و التي هي أحد أسباب تفشي فيروس كورونا في أستراليا.

وصف السيناتور عمل الحكومه الأسترالية  بأنه “بطيء ومحير ومربك أحيانًا” ولم يتردد بتوجه النقد  ماكاي والتعليق ووصفه بأنه “غير مناسب” ، وتعرض السيناتور شوكت مسلماني  لانتقادات  واتهامات مزعومه  واسعه  من قبل  وسائل الإعلام الأسترالي  لصلاته بشخصيات مرتبطة بالحزب الشيوعي الصيني . بينما دعا ستيفن كونروي والوزير الفيدرالي للشؤون الداخلية بيتر داتون إلى استقالة مسلماني بعد انتقادات لتصريحاته ، واستقال السيناتور شوكت مسلماني من منصبه كمساعد رئيس المجلس التشريعي لولاية نيو ساوث ويلز في أبريل 2020.

حملة سياسية وإعلامية ضد السناتور مسلماني

نفذت الشرطة الفيدرالية الأسترالية عملية تفتيش الى منزل السناتور مسلماني في سيدني، بمشاركة مايقارب 20 شرطيا  في 26 يونيو 2020  ،كجزء من تحقيق أجرته وكالة المخابرات الأمنية الأسترالية (ASIO)  في مزاعم بأن مكتبه قد تم اختراقه من قبل عملاء سريين للحكومة الصينية  وتم تبليغ مسلماني بأنه غير مشتبه به . وكانت وكالات الاعلام  الاستراليه جاهزه في الصباح الباكر قبل وصول الشرطه لنقل الحدث مباشر قال السيناتور هو دليل على تسريبات من قبل المسؤولين عن العملية. وأن الهدف من ذلك كان التشهير به.  وفي أعقاب ذلك تم تعليق عضوية السناتو مسلماني بعد ذلك من حزب العمال الأسترالي.

وتشير التقارير إلى أن مسلماني قام بعدد من الرحلات إلى الصين، حيث التقى هناك بأعضاء في الحزب الشيوعي الحاكم . وأكد مسلماني  إن تلك الرحلات كانت مدفوعة بالكامل من جيبه، وأنه لم يتلقى أي دعم أو تمويل من الحكومة الصينية. وأشار مسلماني إلى أن بعض الرحلات كانت متعلقة بنشاطه مع العمل الخيري في لبنان وغزة وفلسطين وسوريا.

تعرض السيناتور شوكت مسلماني الى هجمه شرسه جدا  كما وصفها بقوله الغايه منها “إعدامي” سياسيا ، والتحقيق اخذ ما يقارب السته اشهر  من الجدل، وبعدما برأته لجنة برلمانية من أي تصرفات تمس به أو بسمعته كنائب في البرلمان  عاد بعدها السيناتور شوكت مسلماني عضو المجلس التشريعي في برلمان نيو ساوث ويلز. واستعاد السيناتور شوكت مسلماني  عضويته في حزب العمال  بعد اجتماع مع زعيمة الحزب في  نيو ساوث ويلز جودي مكاي.

لماذا تعلم السناتور مسلماني اللغة العربية ؟

تحدثت  أس بي أس عربي 24   مع السناتور مسلماني عن تجربته بتعلم العربية بعمر متأخر فأكد أن هاجسه بخدمة الجالية ومساعدة الواصلين الجدد من مهاجرين ولاجئين دفعه إلى بذل المزيد من الجهود لتحسين سبل التواصل معهم: “كنت مهتماً بإيصال المعلومات أو الأخبار إلى الجالية العربية ، كان لدي هاجس بايصال رسالة إليهم عن المجتمع الأسترالي و حقوقهم في أستراليا وقد ساعدتني اللغة العربية على ذلك.

السناتور مسلماني والجاليات العربية، علاقة حميمة

الجالية العربية في أستراليا، وقفت الى جانب السناتور مسلماني، ويعد  أقوى نائب برلماني عربي أنجبته استراليا للدفاع عن القضايا العربيه  ويعود ذلك الى العلاقة الطيبة مع الجاليه  والدور الداعم الذي عرف به السناتور مسلماني الى الجاليات العربية في استراليا. وعقد ابناء الجاليات العربية اكثر من ندوة لدعم السناتور مسلماني ، الى جانب الدور الذي قامت به عدد من وسائل الاعلام العربية في أستراليا بالكشف عن الحقيقة.

الجاليات العربية كانت تراهن على السجل النظيف الى ابنها مسلماني اكثر من اي شيء اخر، واليوم بالفعل ظهرت الحقيقة وتكشفت الكثير من “الدسائس: التي روج  لها بعض وسائل الاعلام

السناتور مسلماني موضع فخر وعز الى أستراليا والى الجاليات العربية، وما تعرض له السناتور مسلماني، يمكن ان يكون درسا الى ابناء الجاليات العربية والى الاستراليين، بالتكاتف من اجل خدمة استراليا بعيدا عن العرق او الدين من أجل ان يكون هناك بالفعل مجتمعا متكاملا، قائم على العدالة والمساوات والتعايش السلمي.

 

نشر في جريذه التلغراف  الاستراليه المطبوعه

رابط مختصر –https://arabsaustralia.com/?p=12385

 

 

مساحة إعلانية مدفوعة

 [email protected] لغرض الإعلان يمنكم التواصل معنا عبر البريد الإلكتروني