spot_img
spot_imgspot_img
spot_imgspot_img

إصدارات المجلة

العدد 47

آخر المقالات

علا بياض- رئيس بلديّة ليفربول نيد مانون تاريخٌ حافلٌ بالإنجازات

مجلة عرب أستراليا-  مقابلة خاصة بقلم علا بياض رئيسة...

علا بياض- عيدكم سعيد

مجلة عرب أستراليا- بقلم علا بياض رئيسة التحرير   كلمة...

الاتحاد لحماية الأحداث في لبنان يقيم إفطاراً في فندق ايدن باي لانكاستر

مجلة عرب أستراليا- الاتحاد لحماية الأحداث في لبنان يقيم...

د. زياد علوش- هل نضجت الظروف في “الدوحة” لإعلان مفاجئ لوقف إطلاق النار في غزة

مجلة عرب أستراليا- بقلم د. زياد علوش في أعقاب التنديد...

روني عبد النور ـ الحاسّة السادسة والإثبات المؤجّل

مجلة عرب أستراليا قبل سنوات، نفت دراسة رائدة لجامعة ملبورن...

عقل صناعي يدخل “غوغل” في رؤوسنا ويلغي المدارس والتعليم

مجلة عرب أستراليا- سدنى – هل يمكن أن يكون مستقبل العالم بلا مدارس ولا جامعات ولا حتى التعليم من الأساس؟

السؤال يطرح نفسه في ظل التطورات التقنية المذهلة التي يشهدها العالم ،بحيث يمكن مستقبلا زرع عقل صناعي يغني عن التعليم .فقد كشف خبير في مجال الذكاء الصناعي أن زراعة عقل صناعي يمكن أن تحل محل التعليم، وتلغي الحاجة إلى المدارس وتزيد من مستوى الذكاء وتجعله “خارقا” ومتفوقا.

ويعتقد الخبير نيكولاس كايرينوس أن الذكاء الصناعي سوف يحسن من حياة الناس بشكل جذري، ويحول طريقة التعلم والتعليم بصورة جوهرية، وفقا لتقرير خاص لصحيفة “ديلي ستار” البريطانية.

   وقال المؤسس والرئيس التنفيذي لمؤسسة “فاونتيك إيه آي” إنه يعمل على “تثوير” الذكاء الصناعي للتعليم الشخصي الخاص.وأوضح أن مجالات التركيز حاليا هي التعليم الشخصي، أي محاولة إخراج التعليم من القطاع العام إلى القطاع الخاص، وسحبه من التداول بحيث يصبح بإمكان أي شخص أن يتعلم أي شيء بواسطة الذكاء الصناعي.

وقال إن أي شخص بين 8 أعوام و80 عاما، وفي أي مكان على الأرض يمكنه بواسطة الذكاء الصناعي أن يتعلم أي شيء تقريبا.وشدد على أن الأمر في غاية الخصوصية الشخصية، لذلك فإنه كلما زاد ما يحصل عليه المرء من ذكاء صناعي زاد تكيفه على أنماط التعليم المختلفة.وأوضح نيكولاس أن أداة التعليم الجديدة قد تنهي فكرة أو مفهوم المدرسة كما نعرفها كليا، وتنهي فكرة الحفظ والتلقين، حيث يتم تعليم الحقائق وتكرارها ثم نسيانها.وقال نيكولاس إن هذه الطريقة في التعليم “ليست تعليما”.

وشدد على أن هذا الذكاء الصناعي سيمكن أي شخص في العالم، بصرف النظر عن عمره، أن يتفاعل بشكل كامل مع أي شيء ذكي في محيطه، وبالتالي فبإمكانه أن يستخدم التلفزيون الذكي أو الهاتف الذكي أو الكمبيوتر أو حتى النظارات الذكية ويطلب أن يعرف عن هذا الشيء أو ذاك الشيء.

وشدد على أنه لن تكون هناك ضرورة للحفظ والتذكر، لأن التعليم بواسطة الذكاء الصناعي سيلغي تلك الحاجة.وقال إنه لا حاجة إلى التعلم على طريق الببغاء، كما كان المرء يتعلم في المدارس سابقا، وأن الذكاء الصناعي سيحرر عقول الناس ويدفعها للتفكير بوسائل مبتكرة وجديدة.

وأشار إلى أن المجال سيكون متاحا أكثر للتفكير والإبداع وتعلم كيفية الربط والتوصيل بين الأمور وكيفية تطبيق المعرفة.وأضاف أن هذا الأمر سيزيد ذكاء الإنسان بحدود 50 نقطة على الأقل في اختبار الذكاء.

وكشف نيكولاس عن أفكاره بشأن مستقبل الذكاء الصناعي، وقال إن أكبر تغيير سيواجهه الإنسان هو أن الروبوتات ستكون موجودة في كل مكان تقريبا وفي كل مناحي الحياة، بما في ذلك الاحتمال الأكيد بأن تكون غوغل “داخل أدمغتنا وعقولنا”.وقال إنه من دون إصدار أي صوت أو حركة سيصبح بإمكان المرء أن يسمع إجابة على أي سؤال يطرحه على نفسه وكأنه يبحث عن معلومة على “غوغل” على الإنترنت.

رابط مختصر:https://arabsaustralia.com/?p=2960

ذات صلة

spot_img