spot_img
spot_imgspot_img
spot_imgspot_img

إصدارات المجلة

العدد 47

آخر المقالات

علا بياض- رئيس بلديّة ليفربول نيد مانون تاريخٌ حافلٌ بالإنجازات

مجلة عرب أستراليا-  مقابلة خاصة بقلم علا بياض رئيسة...

علا بياض- عيدكم سعيد

مجلة عرب أستراليا- بقلم علا بياض رئيسة التحرير   كلمة...

الاتحاد لحماية الأحداث في لبنان يقيم إفطاراً في فندق ايدن باي لانكاستر

مجلة عرب أستراليا- الاتحاد لحماية الأحداث في لبنان يقيم...

د. زياد علوش- هل نضجت الظروف في “الدوحة” لإعلان مفاجئ لوقف إطلاق النار في غزة

مجلة عرب أستراليا- بقلم د. زياد علوش في أعقاب التنديد...

روني عبد النور ـ الحاسّة السادسة والإثبات المؤجّل

مجلة عرب أستراليا قبل سنوات، نفت دراسة رائدة لجامعة ملبورن...

شوقي مسلماني-(هُناكَ؟!)..مقتطفات من كتاب “كونين لطائف وطرائف”

مجلة عرب أستراليا سيدني– (هُناكَ؟!).. مقتطفات من كتاب “كونين لطائف وطرائف”

الكاتب شوقي مسلماني
الكاتب شوقي مسلماني

بقلم الكاتب شوقي مسلماني

في سنة 1969 كنّا، قال الشاويش “إبراهيم فوعاني”، أولاداً في المدرسة، وكانت في صفّنا “مريم الشيخ علي”، وكان حسن طعّان متزوّجاً من أختها سعاد وكان يسكن فوقهم مقابل المسجد، وكان عندنا في كتاب القراءة إستظهار عنوانه “هُناكَ”، وفي الصورة راعٍ وغنم، وأوّل الغروب كان عدد من الشبّان واقفين تحت شجرة الزنزلخت بجانب القساطل السود بالقرب من بيت شبلي، ومن بينهم الأستاذ سامي ديراني والأستاذ علي عبد الكريم مسلماني، وجاء حسن طعّان، الذي لا يجيد القراءة والكتابة، منهمكاً كأنّه يحمل “البلاغ رقم واحد” ويقول: “بكْتابْ مريم بنت عمّي مكتوب: “هُناكَ”!. وقصّ على الشباب كيف طلب من مريم أن تعيد ما تقرأ وكلّه عجب من هذا اللفظ “البذيء” في كتاب للأطفال!.

من كتاب “كونين لطائف وطرائف”\ 2013 \ الغلاف للفنّان التشكيلي محمّد خالد.

رابط مختصر.. https://arabsaustralia.com/?p=24099

ذات صلة

spot_img