spot_img
spot_imgspot_img

إصدارات المجلة

العدد 48

آخر المقالات

أ.د.عماد شبلاق ـ المعادلة الغلط.. ومش غلط نفهم ونتعلم ونستوعب!

مجلة عرب أستراليا- بقلم أ.د.عماد وليد شبلاق- رئيس الجمعية...

هاني الترك Oam ـ الحرب العالمية الثالثة

مجلة عرب أستراليا- بقلم هاني الترك Oam  طالعتنا الأخبار خلال...

روني عبد النور ـ البشر يزدادون وحدة… ما الدواء؟

مجلة عرب أستراليا- بقلم الكاتب روني عبد النور الشعور بالوحدة...

سلام ناصر الخدادي ــ عرس فني كبير في سيدني

مجلة عرب أستراليا ــ بقلم الكاتب سلام ناصر الخدادي "عرس...

شوقي مسلماني- (المدنيّةُ تَمنح والوحشيّةُ تستبيح)ـ شقائق، توقيعات، زهور، شذرات، أجنحة، نظرات وملامح ـ

مجلة عرب أستراليا

(المدنيّةُ تَمنح والوحشيّةُ تستبيح)ـ شقائق، توقيعات، زهور، شذرات، أجنحة، نظرات وملامح ـ

بقلم الكاتب شوقي مسلماني

مَنْ ينتسب إلى نبع ماء

ومَنْ ينتسب إلى صحراء..

وإقتصادُ إنتاجٍ وإقتصادٌ ريعيٌّ

ورأسُ مال مالي..

إنّه الإقتصاد.. والباقي ديباجات

حواشي، تورية

“الأفكارُ المُسيطِرة

أفكار الطبقة المُسيطِرة”

تغييرُ العالم: عِلم

وتغييرُ الحياة: خيال وشعر.

..

“التشهير بالظلم

مِنْ سمات الأديان الكبيرة

وكبار الفلاسفة

ولكنّ السؤال هو ما هي الوسيلة

لمكافحة الظلم”؟.

..

الإنتهازي!

مِنْ مطايا الغازي

الشعوب!

تغييبُها لا يُلغي إرادتَها

التكنولوجيا!

تُقرِّب

الإمبرياليّة!

تنهب

“الأكبر والأصغر”!

في الرياضيّات

“الفعل وردّ الفعل”!

في الميكانيك

“سلبي وإيجابي”!

في الفيزياء

“الذرّات، التحامُها وانفصالُها”!

في الكيمياء

“التصادم الطبقي”!

في الإجتماع..

الإستبداد والإحتلال!

يتناوبان على بلادٍ ـ سجون

وبإسم الممكن لا بإسم المستحيل

تتداعى أمم.

..

وهناك من يقبض

ثمنَ تخلّيه أو سكوتِه

ومن يُصرِّح

ليستر فضيحةً أو مؤامرةً

من يكره اليهود ومُغرَمٌ بإسرائيل

من يُحبّ اليهود ويرى إرهابَ إسرائيل

من اختار مِنْ بين كلِّ المهن

مهنةَ بيعِ قلمِه بالمزاد

فيكون مِنْ نصيب الذي يدفع أكثر

أو يعرضه في مناقصة

باعتباره قادر

على استحضار أخبث الكلمات

بأقلّ كلفة

ومَنْ يعمل أنّه مُطارَد

ويشي بِمَن يأويه

ويقبض ثلاثين فضّة

أو يأوي المُطارَد

ليضمنه ويشي به

ويقبض..

ومواجهةُ الموت

بالجرأة

بالإقترابِ مِنْ تخومِه.

..

وبالنسبةِ إلى غُلظة قلبِه

وبالنسبةِ إلى قسوة طبعِه

وبالنسبة إلى كثرةِ أصنامِه..

وأوطانٌ هي “شُبِّه لكم”

نشأت بإرادةِ مُسيطِر.

..

المدنيّةُ تَمنح

والوحشيّةُ تستبيح.

..

الطغاة دواب

رعاتُهم طغاة أكبر

الطغاة المحليّون

رعاتُهم طغاةٌ إقليميّون

أو دوليّون.. مباشرة

ونقاباتٌ تبيع أعضاءَها

في أسواق النخاسة.

..

“ما من وسيلة

تعين على الأجوبة القديمة

سوى أن نطرح المزيد

مِنَ الأسئلة الجديدة”.

..

المعبَّأ والمُنظَّم

لمعارك التحرُّر والتحرير

الرئيسي والثانوي، المَظهر والجوهر

النافلُ والضروري، الخاصُّ والعامّ

الطارئ والأصيل، العابرُ والمُقيمُ

ولا رأسَ واحداً بمنأى عنِ المقصلة

في وطنٍ منكوبٍ بإحتلال.

..

يُصرّ أنّ قصّةَ هفوة

تكرارُها باتَ مملّ بعدَ كلِّ قصّةِ الحضارة

وبعدَ كلِّ قصّةِ الحضارة هناك مَن يستجدي

مَن يمنّ عليه بمواطنة؟

من لا يعانق آية الحبّ عوض آية السيف؟

وكلّ ذلك قبل أن يُقرِّر أنّ هذه عين وأنّها ليستْ إلاّ عينه

التقوى غير اللّعب بمصيرِ الناس، الجهاد درءُ الخطَر عنِ الكلّ

ويرى إلى ذبابة بكلّ جلالِها

يفتكرُ أنّ هناك مَنْ ينظر بعين الأصل والفصل

وهناك من ينظر بعين الكفاءة والعقل

اليومُ هو أيضاً من صنيع أمس

وبعد كلّ قصّة الحضارة يعتقدون أنّ حقّ الإختيار الإنساني

ليس هو جوهر الذات؟.. وآلامٌ لا تنقطع.

..

مرَّغوا وجه المرأةِ بالوحل

بعدما استولوا على حقوقِها

وجعلوا الحيّة ليستْ أكثر سوءاً منها

ومنهم مَنْ كان له على زوجتِه حقّ الحياة والموت

ومنهم من قال إنّ قلبَها حبائل ويديها قيد

والصالح ينجو منها والخاطئ يعلق بها

ومنهم مَنْ قال أنّ المهماز للفرَس جواداً أو جَموحاً

والعصا للمرأة صالحة أو طالحة

إحذرِ الفاسدة ولا تركن للفاضلة..

ومنهم مَنْ وأدَ.

..

توازن في الشكل والمضمون

في المظهر والجوهر، في الظاهر والباطن

في المعنى والمبنى..

غزَلوا الصوفَ، حاكوا الكتّان، نسجوا الحرير

ترتيبٌ أم عملُ صُدْفة.. أم مثابرة؟

والتَهَمَ الوطنَ مستعيناً عليه “بيديه

ويُشاركُه، مثل الوحش، شارباه ولحيتُه”.

..

إنتهابُ السيادة على أسبابِ الحياة

إنتهابٌ للسيادة على حريّةِ الإختيارات.

ـ “كلّ ما هو بين مزدوجين صغيرين مترجم أو منقول.. وغالباً بتصرّف”.

Shawkimoselmani1957@gmail.com

رابط مختصر-https://arabsaustralia.com/?p=35048

ذات صلة

spot_img