spot_img
spot_imgspot_img
spot_imgspot_img

إصدارات المجلة

العدد 47

آخر المقالات

ريما الكلزلي- قراءة في فكر الباحث ماجد الغرباوي

مجلة عرب أستراليا- بقلم الكاتبة ريما الكلزلي تجلّيات التنوّع...

أ.د.عماد شبلاق ـ الشعب يريد تعديل النظام!

مجلة عرب أستراليا- بقلم أ.د.عماد وليد شبلاق-رئيس الجمعية الأمريكية...

كارين عبد النور- الحسم لـ”الدونكيشوتية” والفرز السياسي في “مهندسي بيروت”

مجلة عرب أستراليا- بقلم الكاتبة كارين عبد النور «ما رأيناه...

أستراليا بلد التكامل الاجتماعي رغم تهديدات التطرف والإرهاب

أستراليا بلد التكامل الاجتماعي رغم تهديدات التطرف والإرهاب بقلم صاحبة...

أ.د.عماد شبلاق- إجراءات التجنيس والتوظيف والتسكين … طلبات أصبحت مرهقة لكثير من المهاجرين!

مجلة عرب أستراليا- بقلم أ.د.عماد وليد شبلاق- رئيس الجمعية...

سوزان عون ـ بمناسبةِ اليوم العالمي للغة العربية، أهديكم هذه القصيدة، اتّبع قلبَك..

مجلة عرب أستراليا سيدني  

بقلم الشاعرة سوزان عون 

بمناسبةِ اليوم العالمي (لحبيبةِ القلوب) اللغة العربية، أهديكم هذه القصيدة، اتّبع قلبَك..
أدنو من أزاهيرِ الحضاراتِ،
كطيرٍ نبتَ لهُ ألفُ جناح.
يرتوي من غُدرانٍ باردةٍ
لن تهزِمَهُ طلقةٌ عمياءُ.
ولن تصمَّ أذانَ الفجرِ بنحيبِها
أو أرتعد.
سأعاوِدُ الرقصَ من جديدٍ.
اتّبعْ قلبَكَ،
لا تمنحْ فراشاتِ النورِ نقمةَ الاحتراق.
أسبِغْ على الحريةِ أهازيجَ النخِيلِ الصابرة.
أنا عهدُكَ المتيّمُ بفراسَتِكَ المعهودةِ.
وقرابينُ العشقِ التي لم ينقطِعْ نزفُ وريدِها.
أنا الوجعُ المدفونُ في كهوفِِ الغَيرةِ.
أتحايلُ على زمانِكَ القصير،
وأفترشُ القلبَ ببساطٍ من وجع.
تلمعُ عيناي كلّما اقتربتَ منّي
ويخمُدُ الأفْقُ كجمرةٍ مجنونةٍ
في بقعةِ ماءٍ وأنصهر..
نِصالُكَ الموجِعةُ،
أحاطَت بي من كلِّ الجهات،
وأنا الفردوسُ عند انسكابِكَ طُهراً ويراعا..
خذْ من سِنِيّ عمري ما تشاء،
وأعِدْ لي أنفاسَ الصِبا
ليقرَعَ قاموسيَ الصامت من جديد، وأنطق.
أخرسني الجفافُ الزاحفُ
مذْ عزمتَ على هجري.
مفرداتي حائرة،
تتشكّلُ كغيمٍ مسَّهُ الجنون،
أو ريحٍ ضربَتْ جزيرةً نائية، فتبعثرت.
ويلٌ للنازحينَ خلفَ أسرابِ الخيال،
يجرّونَ خلفَهم ذيولَ الانقطاعِ والمصير.
لنْ أحزن،
ولستُ أحقدُ على تاريخي،
ولا على أشواقي.
قلبي لا يرتادُ دهاليزَ مظلمةً،
ولا يرتوي من بحارٍ مالحة.
ولا يراودُ الحياةَ عن نفسِها.
 ترابٌ داسَهُ حلُمُ الصباح،
فخطَّ على جبينِه اسمي،
فتكحّلتُ كيَنبوعِ الفراتِ الخصيب.
أظافرُ الليلِ الأسودِ إن أمسكتني،
أُفلِتُ منها كزئبقٍ متمرّد.
أصنعُ من نجماتِهِ درباً
إلى السماءِ وأُحلّقُ.
أرتفِعُ مع كلِّ استدارةِ قمر،
وبوحٍ لعاشقَينِ تحتَ سناه.
أمّا نحيبُ موتي،
 فباتَ على محيطِ اللقاء،
يتجرّعُ مزاجَكَ الساخر،
يرقُبُ راياتٍ من سديم.
ولعينيّ تركعُ قناديلُ المساء.
وآهٍ بعدَها.
صمتٌ مطبِق.
اسمعْ أيُّها الآدمي،
أنا شوكةٌ داميةٌ في خاصرةِ الحصاد،
أبرعُ كما نسائمَ الساكنين على رمشي.
متورّدٌ قلبي في حُشاشةِ الصِبا،
يقتبسُ منّي المجادِلون في أزليةِ الحبِّ.
ويُخفقون وأنتصرُ أنا..
وينهزمُ العدمُ،
فخُذ من حرفي حتى ترقى.

ذات صلة

spot_img