سيدني : محطات الإذاعة … في ظل العولمة بقلم، رئيسة التحرير الأستاذة علا بياض

بقلم : الأستاذه  علا بياض ، رئيسة التحرير  وصاحبة الأمتياز ــ صحيفة التلغراف العربية ـ  سيدني

صدر العدد السنوي لجريده التلغراف ، الأستاذة علا بياض تشعر بالفخر بمشاركتها  في إعداد تقرير مع  جميع وسائل الاعلام المسموعه في سدني . وتشكر أصحاب الإذاعات والاعلامين ، وتتمنى التوفيق والتألق المستمر لهذه المؤسسه الأعلاميه، صحيفة التلغراف العربية ـ سدني  ولرئيس التحرير الاستاذ انطوان قزي Oam

يشهد العالم هذا اليوم العديد من الطفرات في مجال التكنلوجيا والاعلام في زمن العولمة والتنافس مابين وسائل الاعلام و دور “السوشيال ميديا” وعالم “السايبر” وعولمة المعلومات، جميع وسائل الاعلام هذه تثير التساؤلات حول حجم التحدي الذي تواجهه محطات الأذاعة؟

كانت بدايات ظهور الراديو عند القرن العشرين بفضل مساهمات عديده من الباحثين اللذين استعملو الأمواج الطويله “الكيلومتريه “و شكل هذا الاكتشاف تطورا هاما للأمن والإغاثه .

وحصل جون أمبروز عام 1904  على براءه اختراع أستقبال موجات بث . وكشفت التحقيقات، بإن ريجينالو فسندن كان أول صوت بشري عبر المذياع  عام 1906، وفي هذا الأطار، أقامت الشركه البريطانيه اول بث عالمي لها عام 1922، وأرسلت مذيعيي سدني في استراليا  لبث أولى  برامجها عام 1923 .  

 وعندما اخترع المهندس الاسكتلندي جان لودجي بيرد التلفزيون عام 1925، جذب أنظار العالم، فكان هذا الاختراع بمثابة قفزة نوعية في مجال الهندسة الإلكترونية، وتراجع خلالها الراديو امام التلفاز.

أول بث أذاعي

وكان أول بث إذاعي في عشرينات القرن الماضي، ومن يومها لم تخلُ موجات الأثير من النشاط الإذاعي. وما يميّز الراديو عن بقية الوسائل هو أنه يصل بحرية وبكلفة زهيدة إلى كل شخص في العالم، كما أنه لا يحتاج إلى جهد لاستخدامه، كما هي الحال بالنسبة إلى قراءة الصحف أو الجلوس والتسمّر في مكان واحد لمشاهدة التلفزيون. ويمكن أن يكون صغير الحجم وسهل الحمل يمكن نقله من مكان إلى آخر. فيمكن الشخص أخذه معه خلال ممارسته الرياضة أو خلال نزهة مع الأصدقاء أو خلال تناوله وجبة طعام.

اليوم العالمي للراديو

اقترحت الحكومة الإسبانية على منظمة اليونيسكو يوماً عالمياً للراديو  عام 2011 نظراً إلى أهمية هذه الوسيلة الإعلامية التي تشهد تراجعاً كبيراً لعدد مستخدميها في ظل العولمة والمدّ التكنولوجي. فوافقت المنظمة وقرّرت أن يكون 13 فبراير من كل سنة «يوم الراديو»، وهو اليوم الذي أسست فيه إذاعة خاصة للأمم المتحدة عام 1946.

بدون شك برامج محطات الاذاعة، تصل الى المواطن، اسرع نسبيا من محطات التلفاز او القنوات الفضائية، فيمكن للشخص الأستماع الى برامج الراديو وهو يتوجه الى العمل في أثناء قيادة السيارة او في المكتب.

كيف تستفيد الحكومات والمنظمات عير الحكومية من الراديو

الحكومات هي الاخرى تستفد كثيرا من محطات الراديو، بالاستماع الى شكاوى المواطنين على سبيل المثال، عبر الاتصال المباشر، وتحويل بعض اسئلة المستمعين الى الجهات المعنية.

المؤسسات الحكومية وغير الحكومية هي الاخرى، تستفد من محطات الراديو، بإجراء الاستبيانات والاستطلاعات حول مجمل القضايا، وربما بشكل اوسع من خلال الحديث المباشر او اتصال المواطنين للتعبير عن رأيهم حول مجمل القضايا.

ويعتبر  الراديو واحد من اهم وسائل الأعلام، من اجل الاستمتاع والاستفادة والتعلم، وهذه ميزة تفرض حضور الراديو وسط زخم وسائل الاعلام والعولمة. الراديو يمنح مكفوفيي البصر برامج ثقافية وتعليمية، ممكن ان تؤهل فاقدي البصر في المجتمع وسوق العمل. بعض الدول تبنت محطات خاصة الى فاقدي البصر، وفي ذات الوقت هي تدار من قبل المكفوفين.

ويرى علماء النفس والإجتماع أن الإعلام بوسائله المتعدده هو اكثر وسائل التأثير على عقول وأفكار الناس واتجاهاتهم ، نحو المواضيع والمواقف الحياتيه اليوميه في البناء الاجتماعي المتكامل ،من أجل مصلحه الفرد والمجتمع في شتى مجالات الحياه.

 والمجتمعات الديمقراطيه بحسب تعريف الكاتب والفيلسوف “نعوم تشوفكسي” : بإنها،هي أمتلاك الأفراد الى السبل الفعاله في إداره شؤون بلادهم العامه ، وتكون مصادر المعلومات فيها  متاحه ومجانيه لذلك فإن المعلومات المشوهه والناقصه تنتج ديمقراطيه مشوهه وناقصه.  

ومايدعم مبدأ الديمقراطيات هو ماجاء في مواثيق ونصوص الأعلان العالمي لحقوق الأنسان ، المادة 19، والتي تنص، بأن لكل شخص حق التمتع بحريه الرأي والتعبير، ويشمل هذا الحق حريته في اعتناق الآراء دون مضايقه وفي إستقبال  الأخبار والأفكار وتلقيها ونقلها الى الآخرين بأيه وسيله ، دون اعتبار للحدود سواء على شكل مكتوب أو مطبوع او في قالب فني أو بأيه وسيله أخرى يختارها.

أبرز محطات الأذاعة في أستراليا ـ سدني

اذاعه ال  SBS  عربي ـ الاعلاميه هبه قصوعه 

تأسست قناه عام 1975 ،وهي جزء من راديو SBS  .ويتم تمويل القناه من الحكومه الفدراليه الاستراليه .ويعتبر راديو  SBS منبر اعلامي وثقافي لتقديم المعلومات لاسيما لاؤلئك الذين لا ينتمون الى خلفيات ناطقه باللغه الانكليزيه ،الراديو يبث في 68 لغه واللغه العربيه هي اللغه الوحيده على مدار 24 ساعه .

انطلقت قناه ال SBS عربي  24 في 07 مارس 2016 وتعتبر القناه  الأكثر استماعا في استراليا ، وبحسب الدراسات والاستطلاعات بالمرتبه الأولى كونها الوحيده التي تحاكي كل الجاليات العربيه على اختلافها العراقيين والسوريين والسودانيين واللبنانين وكل العرب وعل الانترنيت هي الصفحه العربيه  الأكثر متابعه ولديها 170 الف متابع في استراليا:

وتستهدف الخدمة اليوم اكثر من أربعة ملايين من الأستراليين الذين يتحدثون بلغة أخرى غير الإنجليزية في المنزل مع برامج في 74 لغة ، تحتوي معظم البرامج على مزيج من الأخبار والأحداث الجارية والرياضة ومعلومات المجتمع والموسيقى المرتبطة بمجموعة عرقية أو لغوية معينة.

اذاعه 2ME  ـ بادرو حجه       

تجاوز بث اذاعه 2ME  اكثر من 20 عاما على الأراضي  الاستراليه، وتتركز اهداف المحطة بنشر الثقافه  والوعي  وخدمه الجاليات ، ونشر الاغنيه اللبنانيه والعربيه .  وتحتوي اذاعه  2ME على مستمعي من جميع الاعمار بسبب البرامج الموجهة الى مختلف المستويات.

يغطي ارسال القناه جميع الأراضي الاستراليه، وتفاعلها يكون مع وجود الجاليه العربيه . وتواكب الاذاعه السوشيل ميديا عبر صفحتها على الفيس بوك، بنشر فيديوهات لايف من مقابلات ، وضيوف، وبرامج، لتبقى على تواصل مع متابعينها وجمهورها .

وتتميز اذاعه 2ME  بانها الحاضنه  لجميع الجاليات العربيه ونشر ثقافاتهم، ومشاكلهم ، وهي تبث على مدار 24 ساعه. تحتوي الاذاعه  على الكثير من البرمج منها برنامج- درايف تايم بروغرام-  للاعلاميه الكبيره استاذه إلهام حافظ ، ولها اكثر من 18 سنه يبث مباشر على الهواء. وبرنامج الصباحي- بريك فيست شو – مع الاعلاميه الجميله  استاذه كلود خوري. و الاعلاميه المتألقه ندى  فريد وبرنامجها الاجتماعي المتميز  والمقابلات الفنيه  . ويعد ويقدم الإعلامي أستاذ بادرو حجه  برنامجه   فيروز بالدار  كل نهار احد  يستضيف الكثير من كبار  الفنانين  .أما تمويل اذاعه ال  2ME  فهو من الإعلانات التجاريه

 إذاعة الصوت الإسلامي ،  87.6 F.Mـ إبراهيم الزعبي

هي أذاعة وقفية وسطية تأسست في سدني استراليا منذ عشرين عاماً وتحديدا في شهر رمضان المبارك عام 1997 . تبث ألبرامج الدينية والسياسية والاجتماعية والرياضية ، بالاضافة الى البث المباشر ، ومعالجة قضايا الجالية الاسلامية ، تحاور الأئمة والأطباء والمهندسين والمحاسبين والمعالجين الاجتماعيين والمحامين وكل اصحاب الاختصاص لطرح أسئلة تقدم مباشرة وعلى الهواء سواء عن طريق مقدمي البرامج والمذيعين أو عن طريق المستمعين .

هذا بالاضافة الى نشرات الاخبار ونقل الصلوات وخطب الجمعة من المساجد الاسلامية المختلفة وخاصة المسجد الكبير في منطقة لاكمبا والمساجد ( السنية ) الوسطية ، وتستضيف باستمرار رجال السياسة الاستراليين من وزراء ونواب ورؤساء دوائر حكومية ، وتتعاون مع الحكومة الاسترالية المحلية والفدرالية لما  فيه خدمة الجالية كنشر ماتصدره الدولة من قوانين ومراسيم ونصائح من كافة الجهات الرسمية الحكومية.

تقوم الاذاعة خلال موسم الحج المبارك بتغطية موسم الحج تغطية إعلامية شاملة حيث لبت  الاذاعه سابقاً دعوات كريمة من وزارة الثقافة والإعلام في المملكة العربية السعودي حيث كان أخرها منذ خمسة أعوام ، وقد شارك مندوبنا كل المراسلين الإعلاميين ومن  كل دول العالم بنقل مباشر لكل ماشاهده من تقدم عمراني وحضاري وتوسعة للحرمين الشريفين في مكة المكرمة حماها الله تعالى، ومن المدينة المنورة على ساكنها أفضل سلام وأشرف تحية.                   

تقدم الاذاعه  تقارير عن صحة حجاج استراليا وتحركاتهم وزياراتهم، والعناية الكبرى المقدمة لهم ولباقي حجاج العالم على كل الصعد ،وخاصة السلامة الصحية.

 التمويل المادي  المصدر الاول عن طريق الاعلانات التجاريه،  والمصدر الثاني عن طريق التبرعات الخيرية . عدد المستمعين يتوقف على المواسم الإسلاميه ، ففي شهر رمضان المبارك ترتفع النسبة بشكل ملحوظ لتصل مثلاً  حوالي العشرة آلاف عند  ساعة الافطار وعند أوقات الاذان ، وباقي اوقات النهار فان العدد يتراوح بين الف الى ثلاثة آلاف على مدار الساعة .  اما خارج رمضان فان العدد يتراوح مابين المئتين والاربعمئة مستمع على مدار الساعة حسب مصادرنا الموثقة والمرئية والثابته .  اذاعة الصوت الاسلامي وبعد اكثر من عشرين سنة من البث المتواصل اصبح لها جمهور خاص يتتبعها باهتمام لانها اصبحت المصدر الموثوق لمعظم معلوماته .

الاذاعه العربيه 2000FM ـ الدكتورعلاء العوادي

تجاوز عمر الاذاعه الربع قرن تبث على الموجه 89.5FM.

أما رساله الاذاعه فهي، نشر الوعي الفني والثقافي وتسليط الضوء على الكفاءات العربيه بمختلف النشاطات والاوجه والمشاركه.  وتغطيه النشاطات العربيه، واجراء المقابلات مع الناشطين والادباء والفنانيين . تخاطب ألإذاعه معظم شرائح المجتمع ، وعلى مسافه واحده من الجميع بكل اطيافهم واتجاهاتهم ومعتقداتهم.

للاذاعه تغطيه كبيره جدا قياسا للمحطات الاخرى حتى أطراف كامبيرا وولنغون بتغطيه واسعه جدا. تاتي اذاعه 2000FM بمراتب متقدمه جدا تاتي بالمرتين 12 بالنسبه للمحطات الاستراليه في NSW ، حسب كشف الجهات المختصة.  مستمعي الاذاعه بكل اللغات حوالي 360 الف مستمع .

اذاعه صوت الغد ـ  إيلي مطر مدير ومعد البرامج

تأسست الإذاعة عام 2002 في سيدني، وهي توأم فني لصوت الغد لبنان  الإذاعة الأولى في لبنان . تمتاز صوت الغد بأنها تواكب جميع النشاطات الفنية والإجتماعية في سيدني. وكانت من أولى الإذاعات العربية في العالم التي بثت على الإنترنت ومن خلال الساتليت، وتبث على كافة الأراضي الأسترالية والكندية والولايات الأميركية ،بالإضافة الى المحطة الأرضية التي تغطي كافة أرجاء ولاية NSW عبر الموجة 1620AM  .

 أهداف الإذاعة

وصل المواطن العربي المغترب بوطنه الأم  من خلال برامج مباشرة من الدول العربية وخاصة لبنان عبر هواء استراليا. ،  ومن خلال صوت الغد لبنان، وقنواتها العاملة في لبنان والأردن وسوريا. الإذاعة تخاطب  المواطن العربي بجميع فئاته العمرية، وخاصة فئه الشباب  حيث انهم  وجه المستقبل .

تنفرد صوت الغد  بما تقدمه من برامج  ، ويمتاز مذيعين وموظفين صوت الغد هم خريجين إعلام ان كان في لبنان أو في استراليا، فالشخص المناسب في المكان المناسب وهذا ينعكس تلقائيا على موقع وحضور صوت الغد بين الجالية العربية.

ومن ناحية السوشيال ميديا فهي لا تنافس الإذاعة انما تأتي لتكمل دور الإذاعة في الإنتشار ، فهي وسيلة ماركتينغ جديدة بالإمكان استخدامها لخدمة التوسع ،وما هو محزن بالسوشيل ميديا هو السماح لبعض المعتدين على مهنة الإعلام من أخذ مواقع لهم، وأحياناً تضليل الرأي العام وهذه مسؤولية على المتلقي لتنقية الخبر أو المعلومة. اما التمويل المادي فيأتي حصراً من سوق الإعلانات التجارية.

اذاعه صوت المحبه

  • تاريخ المحطة، متى تأسست؟

تم بث “صوت المحبة” لأول مرة في سيدني في 10 نوفمبر  1997عبر أثير احدى المحطات المحلية، مع الحفاظ على نفس الأهداف والنهج  لصوت المحبة في لبنان. وكان البث الأولي لمدة ساعة واحدة في اليوم، خمسة أيام في الأسبوع، وفي وقت لاحق امتد البث الى 20 ساعة في الأسبوع.

في ديسمبر 2003 ، اشترت صوت المحبة ثلاثة ترددات VHF وبدأت بثها المتواصل التجريبي لمدة سنة في يوم عيد الميلاد من استوديوهاتها الخاصة في Mt Druitt مع جمهور من أكثر من 2000 عائلة في مختلف الولايات الأسترالية. يتم تلقي هذه الترددات فقط على أجهزة استقبال خاصة والتي تم توفيرها لأبناء الرعية من خلال الكنائس.

في يوليو / تموز 2009 ، بدأت صوت المحبة بثها عبر محطة 1701AM  وزادت عدد مشاهديها إلى أكثر من 15000 مستمع.• في 22 فبراير 2011 ، وافق وزير الفنون وأمين الخزانة على طلب إدراج إذاعة صوت المحبة في سجل المنظمات الثقافية، وأصبح مؤهلة لتلقي التبرعات المعفاة من الضرائب.

  • ما هي رسالتها؟

صوت المحبة هي صوت الرسالة المسيحية الإنسانية وتسعى الى إيصال كلمة الله إلى كل بيت وكل شخص مسيحي مشرقي في استراليا، وباللغتين العربية والإنجليزية من خلال توفير التعليم الليتورجي والروحي والاجتماعي وفقا لتقاليد وثقافة الطقوس الشرقية.

  • اي شريحة بالمجتمع تخاطب الأذاعة؟

تخاطب برامج صوت المحبة جميع شرائح المجتمع من خلال برامج خاصة للإطفال والشبيبة كما للبالغين. هذا ولصوت المحبة التفاتة خاصة تجاه الاشخاص ذوي الإحتياجات الخاصة والمرضى.

  • ما هي مساحة انتشار المحطة في استراليا؟

يمكن الأستماع الى برامج صوت المحبة في ولاية نيوساوث ويلز من خلال موجة الى AM 1701 كما عبر موجاتها على VHF، وفي كل من ولايات كوينز لاند وجنوبي استراليا و فيكتوريا عبر موجات ال VHF. والجدير بالذكر انه عبر موقعها على الانترنيت كما التطبيق الهاتفي يمكن الأستماع الى البرامج في كل انحاء العالم.

  • كيف تقيم القناة وسط منافسة الكثير من المحطات وكذلك وسط انتشار السوشيل ميديا؟

كون صوت المحبة هي إذاعة تربوية، اجتماعية ودينية ولا تبغي الربح فإنه لا توجد منافسة حقيقية مع المحطات الأخرى ذات الطابع التجاري أو السياسي. أما بالنسبة الى وسائل التواصل الإجتماعي فإن صوت المحبة من الأوائل التي استعملت تلك الوسائل لإيصال برامجها، وهي حالياً تبث بالصوت والصورة عبر FACEBOOK  و  YOUTUBE

  • هل يوجد ارقام او بيانات حول القناة كنسبة للمستمعين والمتابعين؟

نظراً لتعدد وسائل بث برامج الإذاعة عبر موجات الراديو المختلفة كما عبر الإنترنيت ووسائل التواصل الإجتماعي فانه من الصعب تحدد او تقييم نسبة المستمعين، لكن بحسب التقديرات فإن العدد يتخطى ال 20 الف مستمع.

  • من اين يتم تمويل المحطة؟

إن المصدر الأساسي لتمويل المحطة هي من النشاطات كما الرحلات الدينية التي تقوم بها لجنة دعم صوت المحبة، إيضافة الى تبرعات المستمعين والمحسنين اليها.

 الخلاصة

تشهد أستراليا، زخم عدد من وسائل الأعلام المسموعة والمرئية والصحافة ووسائل التواصل الاجتماعي، بإعتبار أستراليا، بلد متعدد الاعراق والثقافات، وبينها، الجاليا العربية، وهذا ما يعطي اهمية الى محطات الراديو في أستراليا اكثر من غيرها، خاصة كبار السن، بإعتبار الراديو  احد القنوات المهمة بتقديم الاخبار المحلية، اي الشأن الاسترالي في اللغة العربية، وهذا ماتحتاجه الجاليات في أستراليا لمتابعة اخبارها المحليةوعلاقاتها الدولية. الراديو ممكن ان يستقطب الجاليات العربية ربما اكثر من القنوات الفضائية الدولية كونها تعنى بالشأن الداخلي.

الاذاعات المحلية في استراليا ابرزها (  اذاعه ال SBS وأذاعة 2me ، اذاعه صوت الغد ، وأذاعة الصوت الإسلامي ، واذاعه صوت المحبه واذاعة ال   FM2000) وغيرها من الاذاعات، اصبحت معروفة في برامجها المتعدده الشامله ومنها البرامج الدينية والفنيه، والموسيقىة، والأخبار ، والمقابلات  والبرامج الرياضية ؛ إلى جانب الاعلانات التجارية والمسابقات وطرح مشاكل الناس  والمساعده على حلها.

إن محطات الأذاعة، تثير الكثير من التسائولات، حول سر إستمرارها وبقائها ، والدور الذي ممكن ان تلعبه، وتأثيرها في المجتمع.  الأهم في برامج الأذاعة، هو ان تعطي مساحة واسعة من البرامج، وكذلك مساحة الأنتشار، على موجات طويلة وقصيرة وال “أف أم” والتي تمتد على طول وعرض المعمورة.

ويمكن القول بأن نوعية برمج محطات الأذاعة الدولية والمحلية هنا في أستراليا على سبيل المثال وليس الحصر، بإن فريق إعداد وتقديم البرامج، لديهم ثقافة عامة، وثقافة خاصة موضوعات برامجهم، ربما اكثر ماموجود في محطات التلفاز، وهذا ما يعطي الراديو، ميزة اضافية في زمن العولمة.

 

المصدر صحيفة التلغراف العربية ـ سدني

رابط مختصر  https://arabsaustralia.com/?p=1215

 

مساحة إعلانية مدفوعة

 oula.bayad@gmail.com لغرض الإعلان يمنكم التواصل معنا عبر البريد الإلكتروني