spot_img
spot_imgspot_img

إصدارات المجلة

العدد 48

آخر المقالات

منير الحردول- الفيروسات الغامضة وبداية العد العكسي لبداية خلخلة حياة الإنسان

مجلة عرب أستراليا- بقلم الكاتب منير الحردول لا يمكن...

د. زياد علوش ــ لبنان بين الرئاستين الأمريكية والإيرانية

مجلة عرب أستراليا- بقلم د. زياد علوش وقد تجاوز اللبنانيون...

أ.د.عماد شبلاق ـ يوميات “سنترلنكاوي” في سدني! 

مجلة عرب أستراليا- بقلم أ.د.عماد وليد شبلاق- رئيس الجمعية الأمريكية...

أ. د. عماد شبلاق ـ الهندسة الحياتية ومعادلة اللاتوازن الحتمية للقضاء على حياتك!

مجلة عرب أستراليا- بقلم أ.د.عماد وليد شبلاق- رئيس الجمعية...

رشيد الخطيب-مايا إبراهيم ” فراشة المشاهير “

مجلة عرب أستراليا

مايا إبراهيم ” فراشة المشاهير “

بقلم الكاتب رشيد الخطيب

كالفراشة تتنقل في حديقة المشاهير الذين فتحوا لها أسوارهم المقفلة في وجه دبابير الإعلام اللاسعة .

بخفة دمها وصراحتها التي اعتادت عليها دخلت قلوب العديد من مشاهير عالمنا العربي الذين لمسوا منها الشفافية والمصداقية .

مايا ابراهيم اسم يبتسم لسماع ذكره الكثيرين من الممثلين والفنانين العرب الذين عبروا عن رأيهم وتقديرهم لها بالعديد من المناسبات .

لم تدرس الاعلامية مايا ابراهيم الاعلام لكنها كانت عاشقة له وبعشقها وشغفها تميزت فكانت تلك العلامة الفارقة التي تلمع أينما حلت.

ولدت مايا في بلدة حصروت الواقعة في قضاء الشوف بلبنان، عملت في أكثر من مجال لكن عشقها كان يأخذها دوما نحو حلم الدخول في المجال الإعلامي وما لبث إلاّ وأن أصبح الحلم حقيقة وأصبح الشغف ابداعا منمقاً بحروفها الأدبية ومطرزا بابتسامتها العريضة التي تكسر كل القيود .

بدأت مايا مشوارها من صفحة خاصة عبر موقع فيسبوك تحت اسم une legende de l histoire،

أرادت مايا من خلال هذه التسمية أن تجذب انتباه المتابعين لفحوى الحروف بغية ايصال أفكارها وكتابتها لمن يهتم بقيمة الفكر لا قيمة الأسماء أو الصور ونجحت بذلك فسرعان ما انتشر التساؤل حول شخصية مالك هذه الصفحة الذي يكتب من القلب ويعبر بسلاسة مشاعره فكانت بذلك أولى بداياتها حيث أصبحت مادة دسمة أراد الاعلاميون أن يصوبوا عليها لكشف هوية صاحب الصفحة وأن تكون ضيفتهم في برامجهم الاذاعية.

تقول مايا بأن النقلة النوعية قد حدثت بحياتها عندما عرض عليها دعم مبادرة إنسانية لمنع الانتحار كان قد اطلقها صديق لها يعمل في مجال الاعلام حيث انها بدأت بالتواصل مع الفنانين والممثلين الذين دعموا المبادرة مما أدى لنجاحها، لم تنقطع صلة مايا بالمشاهير الذين وجدوا فيها تلك الشابة المثقفة الراقية بحضورها والمنمقة حروفها فسحر مايا يكمن خلف طبيعتها الصادقة .

تنقلت مايا بين الكتابة والتقديم الإذاعي وآخر أعمالها برنامج ”وردة وردة” الذي تشارك التقديم فيه مع الإعلامي الناجح والمخضرم vatche Akarakian .

يعتبر هذا البرنامج من أحب البرامج على قلب مايا لأنه ولد نتيجة صدفة وتقارب أفكار مع زميلها وتدور تفاصيله حول تناول الأمور الاجتماعية التي تؤثر في حياة المجتمع .

ما أحوجنا في هذه الأيام لإعلام هادف ولإعلاميين كمايا يعيدوننا إلى زمن الرقي والثقافة وينقون ضمائرنا من شوائب الصراع والانقسام اللذان أصبحا من المواد الدسمة لدى بعض وسائل الاعلام .

رابط مختصر-https://arabsaustralia.com/?p=34867

ذات صلة

spot_img