spot_img
spot_imgspot_img

إصدارات المجلة

العدد 49

آخر المقالات

الدكتور طلال أبوغزاله ـ الكيان وحلفاءه .. مساع خبيثة للقفز عن الهزيمة

مجلة عرب أسترالياـ بقلم الدكتور طلال أبوغزاله وسط تصاعد الخسائر...

إبراهيم أبو عواد- عوالم قصيدة النثر

مجلة عرب أسترالياـ بقلم الكاتب إبراهيم أبو عواد قَصيدةُ النثرِ...

عائدة السيفي ـ مهرجان الحب والسلام

مجلة عرب أستراليا ـ بقلم الكاتبة عائدة السيفي مجموعة سواقي...

رحل الامير فيليب.. الملكه وحيده في سدة العرش

مجلة عرب استراليا سدني  -رحل الامير فيليب .. الملكه وحيده في سدة العرش 

من هو الامير فيليب 

كان الأمير فيليب زوج ابنة ملك، وزوجاً لملكة، ووالد ملك المستقبل، لكن لم يكن له أي دور رسمي.

وفر هذا الزواج وطناً واستقراراً للأمير الأجنبي الذي عاش في المنفى، لكنه جعله يمشي خلف زوجته بخطوتين طوال حياته، وهو الذي كان يوصف بـ “الرجل الأوحد”.

وعند سؤاله تقديم وصف مختصر لإضافته للحياة البريطانية، قال إنها كانت عبارة عن توجيهات بروتوكولية. “وقد فعلت ما رأيت أنه كان في وسعي. قد يراه البعض كافيا. وقد يراه آخرون تقصيراً ماذا عساي أن أفعل؟ لا يمكنني تغيير دفة الأمور. هذا جزء من أسلوبي. وأخشى أن عليهم تقبل الأمر كما هو”.

ودراسة طفولة دوق إدنبره قد تقدم تفسيرا لما انتهت إليه شخصيته عندما أصبح رجلاً. كان فيليب الابن الأصغر والذكر الوحيد للأمير أندرو، ولي عهد اليونان، والأميرة أليس باتنبرغ.

وكان والد الأمير فيليب أميراً في الدنمارك، وينحدر من سلالة ملوك اليونان والدنمارك وبروسيا. لكن رغم هذه الأصول الملكية، وصف الأمير فيليب نفسه بـ “اللاجيء”.

وبعد ولادته في جزيرة كورفو اليونانية بـ 18 شهرا، طُردت عائلة الأمير فيليب من اليونان، التي كانت آنذاك في حرب مع تركيا.

وأنقذتهم سفينة حربية بريطانية. ووُضع الأمير فيليب في مهد صنع من صندوق برتقال. وكانت طفولته صعبة، إذ انفصل أبواه، واستقر والده، صاحب النزوات المتعددة، في مونت كارلو.

وعانت الأم من انهيار عصبي، وأعلنت نفسها قديسة وعروساً للمسيح. وأصبحت متدينة ومنغلقة.

صعوبة

لم ير الأمير فيليب والدته بين سن الثامنة والخامسة عشر. وامتلأ الفراغ الذي خلفه غياب الوالدين بالأقارب والمدارس الداخلية.

لكن التأثير الأكبر كان لمدرسة غوردونستون، المدرسة الاسكتلندية التي واجه فيها صعوبات كثيرة، حيث تعلم الاعتماد على النفس وتحقيق الذات.

وفي سنوات لاحقة، تحدث في العلن عن ضرورة “التعامل مع الأمر” كواقع. أما بعيدا عن الأضواء، فساعده الأمر في تكوين طبقة حماية.

وخرج من هذه الخلفية الحزينة رجلاً يعتمد على نفسه تماماً، شديد الخصوصية، ويواجه صعوبة في التعبير عن مشاعره.

وانتهى به الأمر في صراع للبحث عن هوية، وشعور بالضياع، بعد انتقاله بين أربع مدارس في عشر سنوات، حتى التقى الأميرة إليزابيث.

إصرار

وكان أول لقاء بينهما في عام 1939، في الكلية البحرية الملكية في دارتماوث.

وبينما كان الأمير، البالغ من العمر 18 عاماً آنذاك، يضرب شباك التنس، وقعت الأميرة – البالغة من العمر 13 عاما – في شباكه.

وأثناء الحرب العالمية الثانية، وضعت الأميرة صورة له – وهو يرتدي زي البحرية وقد طالت لحيته – على طاولة داخل غرفتها.

وكانت الأميرة مصرة على موقفها في وجه معارضة بعض المسؤولين داخل القصر، الذين اعتبروا فيليب “أميراً أجنبياً مفلساً”.

وكانوا يشعرون بالهلع كلما ظهر فيليب في الأجنحة الملكية أثناء الحرب، فهو ليس من رجال الطبقة التي ترتاد مدرسة إيتون.

ورأى البعض أن الأمير “صعب، وغير مهذب، وغير متعلم، وفي الغالب لن يكون مخلصا”. لكن لم يكن بيد العاملين في القصر إلا التعّود عليه.

العصر الذهبي

أُقيم حفل زفاف الزوجين عام 1947، في ظل إجراءات تقشف بعد سنوات من انقطاع الكهرباء وشح الطعام.

وذكر أحد أصدقاء العائلة لـ بي بي سي أن الأمر كان أشبه بالخروج من نفق مظلم كبير إلى أشعة الشمس.

وغُمر الزوجان بالهدايا، من بينها قطعة قماش دانتيل غُزلت يدويا، أهداها لهما المهاتما غاندي. وظنت الملكة ماري، جدة الأميرة، أنها قطعة قماش كالتي يرتديها الزعيم الهندي.

وكانت السنوات الأولى من الزواج العصر الذهبي للأمير فيليب. ازدهر مشواره المهني في البحرية، خاصة عند إيفاده في مهمة إلى مالطا، كان يفعل ما يحب، لكن عمله في البحر المتوسط لم يدم أكثر من سنتين.

وقالت عمة فيليب: “وضعوا الطائر داخل القفص مرة أخرى بمغادرتهم مالطا عام 1951. فغياب الأب (الملك) يعني أن الواجب ينادي زوجته”. وبعد عام، مات الملك.

وقال صديق للأمير فيليب إنه حين علم أن زوجته أصبحت الملكة، بدا وكأن العالم تداعى عليه.

وبعد الموت المفاجيء للأب، تقبلت الملكة الشابة قدرها واستوعبت دورها الجديد. لكن الأمير كان في حالة من التيه، فقد اضطر للتخلي عن مستقبله المشرق.

وقال ذات مرة في حوار: “لم يكن طموحي أن أكون رئيساً للجمعية الاستشارية الملكية لسك النقود. كُلفت بهذا الأمر. لكني – بصراحة – كنت أفضل البقاء في البحرية”.

وفي حفل التتويج، كونه زوج الملكة، لم يُتوج مثلها. وكان أول من ركعوا أمام الملكة وأعلنوا الولاء لها. وقال ذات مرة: “دستورياً، أنا غير موجود”.

ولم يحصل على لقب “الأمير الرفيق”، ولم يحمل أبناؤه اسمه “ماونتباتن”. وكانت الخمسينيات فترة معاناة بالنسبة له.

أسطوري

وكسائر أفراد العائلة المالكة، كان فيليب يبحث عن دور له معنى. وعند تقييم إسهاماته، يسهل النظر إلى الرسوم الساخرة وليس أكثر. فقد كان الأمير مادة خصبة لرسامي الكاريكاتير.

وبسبب شخصيتة الثرية، لم يرهق رسامي الكاريكاتير. فحين كان ابنه يتحدث إلى النباتات، كان الأب يدوسها بقدمه.

العائلة المالكة في بالمورال عام 1960

وأثارت بعض تعليقات الدوق فيليب ضجات كبيرة . فمثلا حذر الطلبة البريطانيين في الصين من أن “تصبح عيونهم ضيقة”. وسأل رجلاً من السكان الأصليين في أستراليا إن “كانوا ما زالوا يتراشقون بالسهام”.

لكن الأصدقاء يقولون إن تأثيره كان أكبر من ذلك بكثير. ويرسمون صورة لرجل شغوف بالبيئة، والعلوم، والصناعة، والشباب، وهي القضايا التي دعمها عن طريق سلسلة “جوائز دوق إدنبره”.

وحامت الشكوك حول تأسيس هذه الجائزة في بداية الأمر، إذ اتهمه أحد الوزراء بمحاولة خلق شبيه بريطاني لـ “شباب هتلر”.

“قوتي وسندي

ويقول المقربون من الأمير إن إسهامه الأكبر كان الدعم المستمر وغير المشروط للملكة. وغالباً ما سيركز المؤرخون على دوره بجانبها.

وعندما كان الزوجان معا، كانت لديه القدرة على تخفيف التوتر وخلق جو من المرح، وغالبا ما كان يحمل الأطفال فوق الحواجز ليتمكنوا من رؤية زوجته.

وفي خطاب نادر عن علاقة الملكة بزوجها، قالت إن دوق إدنبره “دائماً ما كان قوتي وسندي طوال هذه السنوات”.

ويتفق من يعرفونهم عن قرب مع هذه المقولة. وتحدث أحد المساعدين السابقين عن الأمير فيليب، فقال إنه الرجل الوحيد في العالم الذي يتعامل مع الملكة ببساطة كإنسان آخر. وربما ارتدت الملكة التاج، لكن الأمير فيليب كان هو الرجل.

وتعرض الزواج، الذي جمع امرأة حذرة ورجلاً منطلقاً، للعديد من الاختبارات واجتازها جميعا، في حين فشلت زيجات أخرى كثيرة، من بينها زيجات ثلاثة من أبنائهما الأربعة.

علاقة متوترة

وذكر فيليب ذات مرة أمام جمع من الناس أن التسامح هو أحد أهم مقومات الزواج السعيد. كما قال إن زوجته هي الأقدر على التسامح.

وساند الأمير فيليب العائلة في خضم الأزمة التي ضربت القصر في ثمانينيات وتسعينيات القرن الماضي.

وكانت علاقته بابنه الأكبر، الأمير تشارلز، متوترة في بعض الأحيان، لكن الأمر تحسن بمرور الوقت. وقال ذات مرة عن الأمير تشارلز إنه “رومانسي، وأنا عملي. ولأني لا أنظر إلى الأمور نظرة عاطفية، أصبحت عديم الإحساس (في نظر تشارلز)”.

وخلال الأسبوع الأصعب في حكم الملكة، بعد موت الأميرة ديانا، أميرة ويلز، كان الأمير فيليب بصحبة زوجته التي عادت إلى لندن بعد توجيه انتقادات بأنها غائبة عن المشهد. كما كان بصحبة حفيديه أثناء مشيهما خلف نعش والدتهما.

كما التزم الصمت أمام اتهامات محمد الفايد المستمرة له بقتل الأميرة ديانا.

تخفيف الأحمال

ونُشرت الخطابات التي أرسلها دوق إدنبره لزوجة ابنه للعامة. وجاءت هذه الخطابات مخالفة للصورة السائدة عن الأمير فيليب، إذ أظهرته حريصا على محاولة مساعدة الأميرة أثناء انهيار زواجها.

وفي يونيو/حزيران 2011، احتفل بعيد ميلاده التسعين باعتراف عن حقيقة تقدمه في العمر.

وقال لـ بي بي سي إنه “يبطيء إيقاعه، ويخفف من أحماله لأنه من الأفضل للمرء التقاعد قبل موعد انتهاء الصلاحية”.

لكن بعد عام، جاب البلاد من شمالها لجنوبها بصحبة الملكة وهي تحتفل باليوبيل الماسي لتوليها العرش. واحتاج الأمر ست سنوات حتى اتخذ قراره منفرداً بالتقاعد من المهام الملكية.

ساعد الأمير فيليب كثيراً في الحفاظ على العائلة المالكة، وموته يجعل الملكة تشعر بالوحدة الشديدة.

وكان الأمير فيليب، بجانب الملكة إليزابيث الأم والأميرة مارغريت شقيقة الملكة، هو من يتفهم الصعوبات التي تواجه الملكة. وخلفت وفاته ملكة تشعر بالمزيد من الوحدة وهي مستمرة في سدة العرش.

وربما الأنسب هنا أن نترك الكلمة الأخيرة للرجل الذي يعتبر الشخصية الأكثر غرابة في العائلة المالكة. عند سؤاله عن الكلمات التي ستُكتب لتخلد ذكراه، أجاب بما يُتوقع منه وقال: “لا أهتم كثيراً. سأكون ميتاً حينها”.المصدر bbc

رابط مختصرhttps://arabsaustralia.com/?p=15597

ذات صلة

spot_img