spot_img
spot_imgspot_img

إصدارات المجلة

العدد 48

آخر المقالات

أ.د.عماد شبلاق ـ يوميات “سنترلنكاوي” في سدني! 

مجلة عرب أستراليا- بقلم أ.د.عماد وليد شبلاق- رئيس الجمعية الأمريكية...

أ. د. عماد شبلاق ـ الهندسة الحياتية ومعادلة اللاتوازن الحتمية للقضاء على حياتك!

مجلة عرب أستراليا- بقلم أ.د.عماد وليد شبلاق- رئيس الجمعية...

روني عبد النور ـ توائمنا الرقميّة تهبّ لنجدتنا صحّياً

مجلة عرب أستراليا "الضغوط على موارد الصحة تتزايد عالمياً... الإنسان...

د. زياد علوش ـ”سيغموند فرود” أمريكا دولة همجية

مجلة عرب أستراليا- د. زياد علوش يقول مؤسس التحليل النفسي...

د. زياد علوش- هل نضجت الظروف في “الدوحة” لإعلان مفاجئ لوقف إطلاق النار في غزة

مجلة عرب أستراليا- بقلم د. زياد علوش

في أعقاب التنديد العالمي بمقتله سبعة متطوعين في منظمة الإغاثة “المطبخ المركزي العالمي” في غزة، والتي اعترف الجيش الإسرائيلي بارتكابها وأن رئيس أركان الجيش، هيرتسي هليفي، قرر فرض “عقاب شديد” بتوبيخ قائد القيادة الجنوبية وقائد فرقة غزة العسكرية وقائد لواء “هناحال” الذي ينتمي إليه الجنود الذين نفذوا قصف السيارات الثلاث، يبدو ان الجريمة كانت بمثابة شعرة التحول في الضغط على تل ابيب

ومع بلوغ الفظائع الإسرائيلية في غزة ذروتها وعجزها عن تحقيق أهدافها المعلنة وهي تحرير الاسرى بالضغط العسكري والأمني والقضاء على حماس والمقاومة وانسداد افق نتنياهو بالحصول على صورة نصر يقدمها للصهاينة وهو عالق عند اعتاب رفح وقد ربط نصره بدخولها وتوسع الجبهة الشمالية مع جنوب لبنان بمحاذيرها وقد قطع وعوده أيضا بدفع حزب الله اللبناني لما بعد الليطاني كشرط لتأمين عودة 80 الف مستوطن وتزايد إمكانية توسع الحرب إقليميا بعد استهداف تل ابيب القنصلية الإيرانية في دمشق.

يبدو السؤال عن اعلان مفاجئ لاتفاق مؤقت لإطلاق النار لمدة ستة أسابيع يعيد خلط الأوراق بقصد ترتيبها اقليميا ودوليا مع ترصد موسكو وبكين في جبهة “أوكرانيا” بالتوازي مع مفاوضات متقدمة بين طهران وواشنطن بناء على عروض يتم تسريبها على دفعات تتعلق بالثمن الذي تريده ايران لصبرها الإستراتيجي، أقرب الى الواقع خصوصا بعد مقتلة متطوعي “المطبخ العالمي” وتزايد الضغوط العالمية بما يهدد بعزل إسرائيل حتى من أقرب حلفائها في واشنطن ولندن كما تشي تصريحات وزير الخارجية البريطاني ديفيد كاميرون الذي اعلن أن لندن ستحاسب إسرائيل على قصف عمال المطبخ المركزي العالمي. ولفت إلى أنه يجب على تل أبيب التأكد من عدم تكرار ذلك. وكانت الخارجية البريطانية أعلنت مساء الثلاثاء الماضي استدعاء السفيرة الإسرائيلية في لندن بشأن اغتيال عمال الإغاثة في غزة، ومن قبله الاتصال العاصف بين الرئيس الأميريكي جو بايدن ونتنياهو حيث حاول الأخير تسريع التحقيق بمقتل متطوعي المطبخ العالمي لتقديمه كرشوة والقول بتوبيخ بعض ضباط الجيش الإسرائيلي وتحميلهم مسؤولية الجريمة لابعادها عن المستوى السياسي الذي يطال نتنياهو مباشرة باعتبار أن المستوى العسكري ينفذ توجيهات الحكومة الإسرائيلية من جهة أخرى فإن التراكمات السلبية بين بايدن ونتنياهو التي تحولت إلى تباينات بين الدولتين أمريكية إسرائيلية والتي حذر منها العديد من القادة الإسرائيليين وحالة الاضرار بالمصالح الإستراتيجية الأمريكية في المنطقة بفضل تعنت “بيبي” لم تترك خيارا للإدارة الامريكية باستمرار تجاهل ما يحدث في غزة وتداعياته وقد تحولت اسرائيل ومعها الداعمين الى دول مارقة تخطت كل القوانين والأعراف الإنسانية والأخلاقية، حيث باتت اللهجة الامريكية متصاعدة في وجه اسرائيل ليس لأسباب إنسانية فقط كما صرحت الخارجية الامريكية على لسان “بلنكن” ولكن ايضا لأسباب استراتيجية.

يبدو أن نتنياهو أدرك هذه المرة جدية واشنطن فسارع إلى امتصاص غضبها بالاستجابة لبعض المطالب الاغاثية التي ينتظر ترجمتها على ارض الواقع، إلا أن الطلب الأكثر أهمية بالنسبة لبايدن على ما يبدو ولأسباب داخلية هو إعلان وقف مؤقت لإطلاق النار لذلك كان واضحا خلال مكالمته الهاتفية مع نتنياهو بضرورة توسيع صلاحيات الوفد الاسرائيلي المفاوض والسماح بعودة الفلسطينيين الى شمال غزة.

فقد أبلغ “بايدن” بنيامين نتنياهو، أن استمرار دعم واشنطن للحرب على قطاع غزة يعتمد على الإجراءات الإسرائيلية لحماية المدنيين، وحثه على التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار مع حركة المقاومة الإسلامية (حماس) “دون تأخير”.

وقالت هيئة البث الإسرائيلية- نقلا عن مصادر سياسية- إن المكالمة الهاتفية التي أجراها الطرفان كانت “صعبة أكثر مما كان متوقعا”، فيما قال البيت الأبيض إن النبرة المتشددة التي اعتمدها بايدن خلال الاتصال تعكس “الإحباط المتزايد” إزاء عدم استجابة تل أبيب لمطالب حماية المدنيين.

كما دعا بايدن نتنياهو- خلال المكالمة- إلى “إعلان وتنفيذ سلسلة من الخطوات المحددة والملموسة والقابلة للقياس لمعالجة الضرر الذي يلحق بالمدنيين والمعاناة الإنسانية وسلامة عمال الإغاثة”، وفق بيان للبيت الأبيض.

وفي هذا السياق ربما تأتي تصريحات وزير الاقتصاد الإسرائيلي نير بركات ضد “قطر” وقد استشعر رضوخ نتنياهو لضرورة قبوله اتفاق وقف اطلاق النار على أن اليمين الاسرائيل مازوم بحيث يهدد اتفاق كهذا انفراط عقد “بنغفير- سموتريتش…” نهاية المتشددين السلطوية في الحكومة الإسرائيلية لمدة طويلة عندما قال: إنه لا يثق في قيام قطر بدور الوسيط مع حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، إذ إن محادثات وقف إطلاق النار التي قد تشهد أيضا إطلاق سراح المحتجزين الإسرائيليين في غزة لا تزال في طريق مسدود.

الرد القطري على لسان المتحدث باسم الخارجية القطرية ماجد الأنصاري إن وزير الاقتصاد الإسرائيلي يهاجم الوسطاء بدلا من دعم جهود التوصل إلى اتفاق. يشي بهذا التوجه بحيث يمكن ان تشكل الدوحة منصة الإعلان لهذا الاتفاق والذي سيتوجها دون منازع كوجهة للوساطات الدولية الفاعلة بعد تحقيق نجاحات متسلسلة على هذا الصعيد في غير مكان من هذا العالم بحيث تكافئ واشنطن الشريك التفاوضي الأكثر احترافية، في أعقد أزمة معاصرة…

رابط مختصر-https://arabsaustralia.com/?p=36547

ذات صلة

spot_img