spot_img
spot_imgspot_img
spot_imgspot_img

إصدارات المجلة

العدد 47

آخر المقالات

كارين عبد النور- الحسم لـ”الدونكيشوتية” والفرز السياسي في “مهندسي بيروت”

مجلة عرب أستراليا- بقلم الكاتبة كارين عبد النور «ما رأيناه...

أستراليا بلد التكامل الأجتماعي رغم تهديدات التطرف والإرهاب

أستراليا بلد التكامل الأجتماعي رغم تهديدات التطرف والإرهاب بقلم صاحبة...

أ.د.عماد شبلاق- إجراءات التجنيس والتوظيف والتسكين … طلبات أصبحت مرهقة لكثير من المهاجرين!

مجلة عرب أستراليا- بقلم أ.د.عماد وليد شبلاق- رئيس الجمعية...

هاني الترك OAM- ترامب الأسترالي

مجلة عرب أستراليا- بقلم هاني الترك OAM دونالد ترامب هو...

د. زياد علوش-حمى الله أستراليا

مجلة عرب أستراليا- د. زياد علوش آلمتنا الأخبار التي تواترت...

د. زياد علوش-“عمرو الليثي” الإعلام الأصيل

مجلة عرب أستراليا سيدني

“عمرو الليثي” الإعلام الأصيل

د. زياد علوش
د. زياد علوش

بقلم د. زياد علوش

“عمرو ممدوح فؤاد الليثي الكناني” إعلامي وصحفي مصري ومستشار سابق لرئيس الجمهورية المصرية، ورئيس مجلس إدارة ورئيس تحرير جريدة الخميس الأسبوعية. ونائب رئيس جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا لشئون البيئة وخدمة المجتمع ومدير عام اتحاد الإذاعات الإسلامية.

إعلامي مرموق نجح إلى حد كبير في مسألة الاستدماج المفاهيمي بين الصحافة والإعلام والدور الحضاري الموائم بين الإرث الثقافي والخيار المهني واليومي لا سيما بمعناه الأخلاقي والإنساني

بالتأكيد لسنا بمعرض حصرية التوصيف لان الإيغال في النقد سلبا أم إيجابا مضياع للحقوق وللفرص البديلة الممكنة فهناك العديد من الزملاء الإعلاميين المرموقين في وطننا العربي والعالم ويؤدون رسالتهم الإعلامية حد الاستشهاد

ونحن بصدد الحديث عن أمهات الفرائد فإحدى حبات ذلك العقد اللؤلؤي الفريد إعلامي فرض نفسه على أجندة مقالاتنا الصحفية بصورة يستحيل معها غض الطرف أو التجاوز عن الإشارة لقيمة إعلامية مصرية وعربية مضافة إلا وهو الإعلامي “عمرو الليثي”

المقدمة تكتيك لا بد منه لتناول بعض ما ينفذ به إلى قلوب المتابعين شيء من السهل الممتنع لخبرة متراكمة وغزارة معرفة بعيدة عن هجين الأقوال والأفعال وطلاقة وبشاشة وتواضع واحترام للضيف والمشاهد.

على أهمية ذلك يبقى ما بين سطور العرض يتطلب الكثير من التمعن بحيث يظهر الليثي القيم المصرية والعروبية والإسلامية والإنسانية بأبهى حللها دون تكلف أو تصنع حيث تجري الأمور بسلاسة في كل القضايا المتناولة الكسب هنا على مستوى القلوب والعقول والحقائق والمعادلة هي بين رابح ورابح هنا تأتي أهمية الاستدماج المفاهيمي التي رسخها الإعلامي عمرو الليثي بين مدرستي العرض الصحفي المتقابلتين الأشهر فلا هو شمولي يقدس الجوامد والأنماط والأشخاص ولا هو منحاز للغرائز والشهوات بل هو النقاء والانضباط إلى جانب التشويق الفطري الطبيعي الذي هو أعلى أنواع الأداء والذكاء.

يمكننا أن نصفه هو ذاته بعباراته خصوصاً للغلابة على سبيل الإشارة لا الحصر:

أكرمك الله ، أنت أمير ،أطيب ناس،أنا سعيد أني شفتك،ألف سلامة عليك،ربنا أكرمنا بالست الأميرة دي،دوروا على أهل الخير يلي عندهم عفة واجبروا بخاطرهم.

دعوتي هنا لمتابعة “عمرو الليثي” الإعلامي الشامل بشكل خاص على أدوات التواصل الاجتماعي هي لكل الذواقة من قراء ومستمعين ومشاهدين وللزملاء الصحفيين والإعلاميين للاقتداء وتطوير نماذج مماثلة.

رابط مختصر-https://arabsaustralia.com/?p=30694

ذات صلة

spot_img