spot_img
spot_imgspot_img

إصدارات المجلة

العدد 50

آخر المقالات

عائدة السيفي ـ تغطية شاملة لمهرجان الحب والسلام

مجلة عرب أسترالياــ بقلم الكاتبة عائدة السيفي مهرجان الحب والسلام...

إبراهيم أبو عوادـ مركزية الألم في شعر الرثاء

مجلة عرب أسترالياـ بقلم الكاتب إبراهيم أبو عواد شِعْرُ الرِّثَاء...

الدكتور أبو غزالة: ” الشبكة العربية للإبداع والابتكار، مستقبل أمة.. “

مجلة عرب أسترالياـ الدكتور أبو غزالة: " الشبكة العربية للإبداع...

كارين عبد النور ـ زفاف في موقع أثري لبناني… إبحثوا عن المحسوبيات!

مجلة عرب أستراليا- بقلم الكاتبة كارين عبد النور لسنا بإزاء...

شوكت مسلماني: قرار الكنيست برفض الدولة الفلسطينية صفعة على وجه المجتمع الدولي

مجلة عرب أستراليا- شوكت مسلماني: قرار الكنيست برفض الدولة...

د.خالد العزي- الأزمة الأوكرانية وانسداد آفاقها الدبلوماسية …

مجلة عرب أستراليا سيدني- الأزمة الأوكرانية وانسداد آفاقها الدبلوماسية … بقلم د. خالد ممدوح العزي 

د. خالد ممدوح العزي

لقد وصلت الأزمة الأوكرانية الروسية الى آفاق مسدودة، بعد فشل المفاوضات بين روسيا والناتو لعدم الوصول الى اتفاق يؤدي الى سحب فتيل الأزمة حفاظا على المصالح  العامة والحياة الإنسانية في الصراع الجيوسياسي الذي يدور بين روسيا  وامريكا  لان المقولة القديمة تقوم على أساس معادلة تعرفها روسيا جيدا بأن من يحكم أوكرانيا يسيطر على قلب أوروبا الشرقية ،كون أوكرانيا هي العمود الفقري لروسيا وتحتاج لها الان اكثر من اي وقت سابق .

رسمت روسيا خطوط امبراطوريتها من كاراباخ في القوقاز وآسيا في جورجيا مرورا بالاستعراضات العسكرية الاخيرة في كازاخستان وحماية النظام في بيلاروسيا وصولا إلى التوتر الحالي في شرق أوكرانيا حيث باتت روسيا تهدد بشن حملة عسكرية تسقط  أوكرانيا بحال إدخالها في حلف الناتو مما يشكل خطرا على الأمن القومي الروسي .

 بوتين الرجل الذي يضع استراتيجية ثابتة وطويلة الأمد من أجل استعادة إمبراطوريته القديمة  وفرض الجديدة  لان هذه الازمة  جدية بحال ربحتها موسكو  ستعطي للرئيس بوتين دفعة شعبية جديدة في خوض معركته الانتخابات الرئاسية القادمة  في العام 2023 بقوة من أجل تثبيته وجوده الشعبي  لولايتين تحت شعار كبير بان  روسيا توجه العالم من اجل بناء الإمبراطورية الروسية الحديثة.

لقد ظن الرئيس بوتين بأن التهديدات والمناورات العسكرية تخيف الغرب وبالتالي تتحقق مطالبه والنزول عند رغباته والانكفاء للوراء مما يدفعه  للاطباق على أوكرانيا بلحظة حرجة تعاني منها  أوروبا من ضعف في الترابط بين دول الاتحاد نفسها وارتباك في الإدارة الأمريكية الحالية في التعامل مع روسيا نظرا للاهتمام  بمعالجة موضوع الصين. لقد حاول قيصر الكرملين  بلحظة حرجة  ان يفرض امرا واقعا باحتلال  أوكرانيا  والتعايش مع عقوبات فرضت عليه سابقا حيث استطاع الكرملين الصمود والاستمرار بنفس النهج التصعيدي  مستخدما ورقة الغاز والقوة العسكرية وزعزعة الأمن الأوروبي .

لكن مطالب بوتين لن تتحقق وقد فشل في فرض أمر واقع على الغرب نتيجة تصلب الموقف الاوروبي الذي حاول بوتين استبعاده عن المشهد والإبقاء على التفاوض بينه وبين امريكا لكن الاتحاد الأوروبي يعتبر أن أزمة أوكرانيا هي أزمة امن قومي أوروبي وروسيا لا تستحق اعطاءها أية هدايا مجانية. المشهد اختلف في التعامل مع الملف الأوكراني بسبب الاحتضان الغربي  لاوكرانيا مما اجبر روسيا على الانتقال من موقع الهجوم الى موقع الدفاع .

روسيا باتت مربكة مأزومة لعدم تحقيق أي تفاهم دبلوماسي بسبب عدم اكثرات الغرب للمطالب “الثالثة” المقدمة للنقاش ذات السقف العالي .موسكو  تعلم بأن مطالبها غير قابلة للتحقق لان الروس يعانون من ازمة ثقة مع الغرب فهم يريدون الحصول على كل الأشياء دون دفع الأثمان، مما دفع الكرملين لإعادة حسابه بالتعامل مع الأزمة الأوكرانية بعد نجاح الغرب بتشكيل جبهة عالمية لمواجهة روسيا وفرض عقوبات قاسية عليها تضعها في المكان المنبوذ دوليا .

لقد بات موقف الرئيس فلاديمير بوتين يتسم في الفترة الأخيرة ألطف واهدأ أكثر من أي وقت بالرغم من انه لايزال يحاول الضغط على الغرب وبات يعلم جيدا بان اي حرب سيخوضها ضد اوكرانيا لن تكون نزهة طبيعية بل ستكون مكلفة جدا بالاقتصاد والارواح وستكون اوكرانيا ميدان تجارب لسلاح  غربي جديد  قد يفشل السلاح الروسي بعد نجاحاته الاستعراضية في سورية، والحصار الاقتصادي والخسائر المالية لا محال منها لكن بوتين لا يريد  تكرار العزلة الايرانية وروسيا لا يمكن تحملها لهذا الحصار  الدولي .

من هنا لابد من القول بأن بوتين لم يعد باستطاعته التراجع عن فعل اي شي في الصراع الاوكراني  وبالتالي قد يكتفي بوتين بشن حملة عسكرية سريعة  للسيطرة على مناطق جديدة في شرق جنوب اوكرانيا كي يربط القرم والدونباس بطرق برية لتأمين  مياه الشفة من منابع خيرسون  التي تفتقدها  جزيرة القرم .

هذه المساحة صغيرة وتشكل 300 ألف كم يربط الجنوب الشرق بالدوبناس عن طريق مرفأ ماريوبول البحري الأوكراني لتوسيع مساحة روسيا الضيقة في البحر الاسود، وهذه العملية ستؤدي الى اظهر جمهوريتين جديدتين في شرق اوكرانيا والتي تعرف “بنوفا روسيا ” او روسيا الجديدة، كما الحال مع جورجيا بإنتاج جمهوريتين “أوسيتيا وأبخازيا غير المعترف بهما دوليا .

فهذا التوتر الصغير يعمل على الاسراع في ادخال أوكرانيا في الناتو بالرغم من روسيا تعرف بان قانون الناتو لا يسمح بإدخال اي دولة الى صفوفه بحال وجود مشاكل خارجية وداخلية لكن كبح عنجهية روسيا هي احتضان أوكرانيا، فأمام هذا المخرج الوحيد هل ستقبل روسيا  المغامرة بعملية عسكرية محدودة في شرق وجنوب اوكرانيا او ابتلاع الإخفاق الدبلوماسي الروسي.

رابط مختصر..https://arabsaustralia.com/?p=21775

ذات صلة

spot_img