spot_img
spot_imgspot_img

إصدارات المجلة

العدد 48

آخر المقالات

د. علي الموسوي ـ العيد الوطنيّ لمملكة النرويج جينات المواطنّة في بلاد الفايكنگ

مجلة عرب أستراليا- بقلم د. علي موسى الموسوي تتمدد بغنجٍ...

د. زياد علوش ـ”سيغموند فرود” أمريكا دولة همجية

مجلة عرب أستراليا- د. زياد علوش يقول مؤسس التحليل النفسي...

الحكومة العمالية تحقق فائض في الميزانية

مجلة عرب أستراليا الحكومة العمالية تحقق فائض في الميزانية لثاني...

الحكومة العمالية تحقق فائض في الميزانية لثاني مرة على التوالي

الحكومة العمالية تحقق فائض في الميزانية لثاني مرة على...

هاني الترك OAM – صورة فلسطينية تفوز بالجائزة العالمية

مجلة عرب أستراليا- بقلم الكاتب هاني الترك OAM شهد العالم...

خلفية الصراع الفلسطيني الإسرائيلي

مجلة عرب أستراليا 

إعداد ـ أسطيفان يلدز ، ماستر علاقات دولية ، أمستردام

 أصبح الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، أكثر حدة بسبب القرارات السياسية المثيرة للجدل والصراعات الدموية على الجانبين وكان نتيجتها سقوط العديد من الضحايا المدنيين. ولم يتم إضفاء الشرعية على المزيد من المستوطنات الإسرائيلية في غزة إلا هذا العام 2023، وهو ما يشكل انتهاكاً للقانون الدولي .  بدأ الصراع بين إسرائيل والفلسطينيين عام 1947 منذ تأسيس دولة إسرائيل، وقعت اشتباكات مسلحة متكررة مع جيرانها وكانت حرب الشرق الأوسط الأولى حرب استقلال بالنسبة لإسرائيل، لكنها كانت بالنسبة للفلسطينيين بداية “النكبة”.

خلفية تأريخية

حتى قبل الحرب العالمية الأولى، كانت فلسطين جزءًا من الإمبراطورية العثمانية، التي تم دمجها فيها في القرن السادس عشر.  بعد الحرب العالمية الأولى، احتلتها بريطانيا العظمى وأصبحت تحت الانتداب البريطاني. في وقت مبكر من عام 1917، فكر رئيس وزراء بريطانيا العظمى السابق آرثر بلفور في بناء “وطن قومي للشعب اليهودي” في فلسطين.

في عام 1948، أصبحت فلسطين دولة يهودية ودولة عربية بعد نهاية الحرب العالمية الثانية والمحرقة، التي قُتل فيها أكثر من ستة ملايين يهودي على يد ألمانيا، دعت الجمعية العامة للأمم المتحدة فعلياً إلى تقسيم الانتداب البريطاني على فلسطين إلى دولة يهودية ودولة عربية على أساس سنوي. 29 نوفمبر 1947 (القرار 181).

بعد بضعة أشهر، في 14 مايو 1948، قرأ ديفيد بن غوريون إعلان إقامة إسرائيل وفي اليوم التالي، أعلنت الدول العربية المجاورة مصر والأردن ولبنان والعراق وسوريا الحرب. وفي المعركة، استطاعت دولة إسرائيل الجديدة توسيع أراضيها واحتلال الجزء الغربي من القدس ويفر نحو 700 ألف فلسطيني. إسرائيل تنتصر وتحتل أراضي جديدة  في حرب الأيام الستة وفي السنوات التي تلت ذلك، تبع ذلك المزيد من الصراعات والتغيرات الجغرافية. قاتلت القوات الإسرائيلية إلى جانب فرنسا وبريطانيا العظمى في أزمة السويس في أكتوبر 1956، من أجل السيطرة على قناة السويس، التي قامت مصر بتأميمها سابقًا.

حرب الأيام الستة في يونيو 1967

في حرب الأيام الستة في يونيو 1967، احتلت إسرائيل قطاع غزة وشبه جزيرة سيناء والضفة الغربية والقدس الشرقية واحتلت أيضًا مرتفعات الجولان السورية. الهجوم على إسرائيل في أعلى عيد يهودي يوم الغفران ومعاهدة السلام وبعد ست سنوات، في أكتوبر 1973، قام تحالف من الدول العربية بقيادة مصر وسوريا بالهجوم على إسرائيل في يوم الغفران، أهم عطلة يهودية. ولم تتمكن إسرائيل من صد الهجوم وكانت  نتائجها خسائر فادحة على أسرائيل. وبعد تسع سنوات، وقع رئيس الوزراء الإسرائيلي مناحيم بيغن والرئيس المصري أنور السادات على اتفاق سلام بوساطة الولايات المتحدة.

 عملية “سلامة الجليل” في عام 1982

تهاجم إسرائيل مواقع منظمة التحرير الفلسطينية في لبنان وتغزو الدولة المجاورة.  وفي العام نفسه، نفذ رجال الميليشيات المسيحية اللبنانية مذبحة صبرا وشاتيلا في مخيم للاجئين الفلسطينيين – على مرأى من نقاط التفتيش الإسرائيلية. وكان وزير الدفاع الإسرائيلي أرييل شارون متهم  في هذه القضية.

اندلاع الانتفاضة الفلسطينية الأولى (“الانتفاضة) عام 1987  .

وقع رئيس الوزراء الإسرائيلي إسحاق رابين وزعيم منظمة التحرير الفلسطينية ياسر عرفات على اتفاقيات أوسلو للسلام في سبتمبر 1993 ، ولكن بعد عامين فقط قُتل رابين بالرصاص على يد متعصب يهودي بعد مسيرة سلمية في تل أبيب.  اندلعت الانتفاضة الثانية في عام 2000 عندما قام زعيم المعارضة الإسرائيلية آنذاك أرييل شارون بزيارة جبل الهيكل في القدس.  وتقوم إسرائيل ببناء جدار حول الضفة الغربية. وفي عام 2002، بدأت إسرائيل ببناء جدار بطول 750 كيلومترًا حول الضفة الغربية، لكن بعض الأسوار والجدران تمر عبر الأراضي الفلسطينية.

وبعد ثلاث سنوات، تقوم إسرائيل بإخلاء جميع المستوطنات في قطاع غزة رغم مقاومة المستوطنين وتسحب قواتها من الأراضي الفلسطينية على البحر الأبيض المتوسط وفي السنوات التي تلت ذلك، خاضت إسرائيل وحزب الله اللبناني حرباً دامت شهراً عام 2006، وأخرجت حركة حماس الإسلامية حركة فتح التي يتزعمها محمود عباس من قطاع غزة في صراع دموي على السلطة بين الفلسطينيين 2007 . وكانت آخر محاولة لإسرائيل وفلسطين لتحقيق السلام باءت بالفشل في عام 2014 في الفترة من 2008/2009 إلى أغسطس 2014، خاض الجيش الإسرائيلي وحماس ثلاثة صراعات في قطاع غزة.

قبل وقت قصير من حرب عام 2014، فشلت المحاولة الأخيرة التي قامت بها إسرائيل وقيادة عباس الفلسطينية للاتفاق على السلام على طاولة المفاوضات.  صب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الزيت على النار عام 2017 عندما أعلن أن السفارة الأمريكية ستنتقل من تل أبيب إلى القدس. يتظاهر الفلسطينيون من أجل حق العودة إلى ما يعرف الآن بإسرائيل في ربيع عام 2018، بدأت أسابيع من المظاهرات التي قام بها الفلسطينيون للمطالبة بحق العودة إلى أراضي ما يعرف الآن بإسرائيل، عند السياج الحدودي بين إسرائيل وقطاع غزة.وقتل الجيش أكثر من 100 شخص.

 الولايات المتحدة الأمريكية تفتتح سفارتها في القدس

وبعد ذلك بعامين، قدم ترامب ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو خطة للسلام في الشرق الأوسط، والتي اعتبرها الفلسطينيون انتهاكا للقانون الدولي ورفضوها. في تصعيد 2021، قُتل 255 فلسطينيًا و14 إسرائيليًا وفي عام 2021، تصاعد الصراع مرة أخرى، بما في ذلك بعد الاشتباكات بين الفلسطينيين وقوات الأمن الإسرائيلية في جبل الهيكل (الحرم الشريف) في القدس وفي الشرق العربي من المدينة. وبحسب المعلومات الفلسطينية فقد لقي 255 شخصاً حتفهم في تبادل الضربات الذي استمر أحد عشر يوماً، وبحسب المعلومات الإسرائيلية فقد قُتل 14 شخصاً في إسرائيل، وتوسطت مصر في وقف إطلاق النار.

وبعد مرور عام، قُتل 18 شخصًا في سلسلة من الهجمات على الإسرائيليين ثم بدأ الجيش الإسرائيلي بتنفيذ المزيد من الغارات في الضفة الغربية . ووفقاً لوزارة الصحة في رام الله، ُقتل أكثر من 170 فلسطينياً في عام 2022 على خلفية العمليات العسكرية أو الاشتباكات أو الهجمات التي يشنونها. وفي العام نفسه، شن الجيش الإسرائيلي عملية عسكرية واسعة النطاق ضد حركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية المسلحة، حيث يقتل العشرات من الأبرياء. ثم يطلق الفلسطينيون الصواريخ على البلدات الإسرائيلية.وسبق التصعيد اعتقال قيادي في الجماعة المصنفة كمنظمة إرهابية من قبل الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأمريكية  وبعد ثلاثة أيام من القتال، دخل وقف إطلاق النار حيز التنفيذ.

بناء المستوطنات في غزة

رئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو يوافق على بناء المستوطنات في غزة، والتي تعتبر، بحسب الأمم المتحدة، مخالفة للقانون الدولي وفي يوليو 2023، سينتقل أكثر من ألف جندي إلى مدينة جنين في واحدة من أكبر العمليات العسكرية في الضفة الغربية منذ 20 عامًا. ويسبق ذلك قرار مثير للجدل والانتقاد الشديد من قبل رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو. يعلن عن رغبته في نشر المزيد من قوات الأمن في القدس فحسب، بل قام أيضًا بعد ذلك بإضفاء الشرعية على المستوطنات الإسرائيلية المبنية بشكل غير قانوني في الضفة الغربية الفلسطينية.

وجاء في تقرير نشرته صحيفة “تاجيسشاو” أنه “في الضفة الغربية المحتلة منذ عام 1967، يعيش 2.8 مليون فلسطيني و475 ألف إسرائيلي في مستوطنات تصنفها الأمم المتحدة على أنها تنتهك القانون الدولي”. وبقراره، وافق نتنياهو على تسع مستوطنات “وحشية” تم بناؤها دون الحصول على إذن من الحكومة الإسرائيلية.

وبالإضافة إلى ذلك، كان من المقرر الموافقة على بناء شقق جديدة في المستوطنات القائمة في الضفة الغربية في الأيام التالية وبعد هيومن رايتس ووتش وبتسيلم، سبق أن استخدمت منظمة حقوق الإنسان الدولية منظمة العفو الدولية مصطلح “الفصل العنصري” في عام 2022 فيما يتعلق بسياسة إسرائيل تجاه الفلسطينيين.

وبحسب التقرير، فإن هذا ينطبق على الفلسطينيين داخل إسرائيل وفي الأراضي المحتلة، وكذلك أولئك الذين فروا من البلاد عام 1948. وسيتم تفضيل اليهود الإسرائيليين في توزيع الأراضي والموارد، وسيتم تقليل الوجود الفلسطيني وإمكانية الوصول إلى الأراضي إلى الحد الأدنى.وكما ذكر موقع “taz.de”، اتهم وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لابيد المنظمة بأن لديها أجندة معادية للسامية وينكر تقرير المنظمة الحقوقية الحائزة على جائزة نوبل للسلام عام 1977 حق إسرائيل في “الوجود أصلا”.

“طوفان الأقصى”

هجوم دموي كبير شنته حماس على إسرائيل ـ أدى إلى مقتل واختطاف العديد من المدنيين في 7 أكتوبر 2023، حيث أطلق مسلحون فلسطينيون من القطاع الساحلي آلاف الصواريخ على البلدات الإسرائيلية. وفي الوقت نفسه، يتقدم العديد من الفلسطينيين المسلحين إلى إسرائيل عن طريق البر والبحر والجو. ويقصف الجيش الإسرائيلي قطاع غزة نتيجة الهجمات الكبيرة. ويقتل العشرات من الأشخاص من كلا الجانبين في اليوم الأول من الصراع.

الخاتمه

إن سبب تصعيد الصراع الفلسطيني الإسرائيلي هو عدم تطبيق اتفاقية أوسلو للسلام عام 1993، وتوجه الانتقادات كثيراُ إلى أسرائيل، خاصة حكومة نتنياهو التي قامت ببناء المستوطنات بالضفة الغربية وهو مايتنافى مع اتقاق أوسلو وقرارات الأمم المتحدة. وزادت أكثر عندما اعتبر الرئيس الأمريكي السابق ترامب، ان القدس عاصمة أسرائيل ونقل سفارته الى القدس الشرقية. وتأتي حكومة نتنياهو وصعود اليمين المتطرف في إسرائيل لتتبنى سياسات توسع المستوطنات الإسراءلية في غزة.

الخيار السياسي هو المطلوب في الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، هذا الصراع لم يجد الأهتمام من قبل الولايات المتحدة تحديداُ، وهذا ما ساعد على تأجيج الصراع بين الطرفين. رغم وجود اهتمام من قبل الاتحاد الأوروبي في هذا الصراع، لكن يبقى دور أوروبا والاتحاد الأوروبي محدودا جدا.

بات مطلوبا، الرجوع إلى اتفاق أوسلو وبأشراف الأمم المتحدة، لأقامة الدولتين،أما تجميد الصرراع وترحيله، ينعكس سلبا على أمن فلسطين وإسرائيل والأمن الإقليمي والدولي.

 

رابط مختصر .. https://arabsaustralia.com/?p=31488

هامش

Palästina-Israel-Konflikt: Die Hintergründe der blutigen Auseinandersetzungen

https://bit.ly/3rNh1V5

 

ذات صلة

spot_img