spot_img
spot_imgspot_img
spot_imgspot_img

إصدارات المجلة

العدد 47

آخر المقالات

علا بياض- رئيس بلديّة ليفربول نيد مانون تاريخٌ حافلٌ بالإنجازات

مجلة عرب أستراليا-  مقابلة خاصة بقلم علا بياض رئيسة...

علا بياض- عيدكم سعيد

مجلة عرب أستراليا- بقلم علا بياض رئيسة التحرير   كلمة...

الاتحاد لحماية الأحداث في لبنان يقيم إفطاراً في فندق ايدن باي لانكاستر

مجلة عرب أستراليا- الاتحاد لحماية الأحداث في لبنان يقيم...

د. زياد علوش- هل نضجت الظروف في “الدوحة” لإعلان مفاجئ لوقف إطلاق النار في غزة

مجلة عرب أستراليا- بقلم د. زياد علوش في أعقاب التنديد...

خلدون زين الدين -“قرّة عين” الملك حسين… مُتّهم، فمن هو؟

مجلة عرب أستراليا سدني -“قرّة عين” الملك حسين… مُتّهم، فمن هو؟
بقلم خلدون زين الدين -النهار العربي 
شخصت الأنظار بقوة إلى الأردن في الساعات القليلة الماضية؛ تضامنٌ عربي ودولي واسع، تأييد أميركي “كامل”، بياناتٌ داعمةٌ إجراءات العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني لحفظ أمن بلاده واستقرارها، وثناء تخطى حدود الدول على ما وُصف بحكمة الملك وحنكته بعد حملة اعتقالات طالت شخصيات بارزة، بينها الشريف حسن بن زيد والرئيس الأسبق للديوان الملكي الأردني باسم إبراهيم عوض الله على خلفية “تحركات تستهدف أمن البلاد”.
توازياً، وسريعاً احتل اسم الأمير حمزة بن الحسين بن طلال بن عبد الله مواقع التواصل الاجتماعي، وغدا “ترند” في العالم الافتراضي، كما في الفضاء الإعلامي عربياً ودولياً. فمن هو الأمير؟ وما علاقته بزعزعة أمن البلاد؟
حسم الشك باليقين؟
فيديو الأمير حمزة معلناً أنه “موضوع قيد الإقامة الجبرية في إطار حملة قمع”، كان محور كثير من التحليلات. في الفيديو اتهم الأمير حمزة بن الحسين، الأخ غير الشقيق للملك عبد الله، “قادة البلاد بالفساد وعدم الكفاءة”، لكن نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي، بدا كمن يحسم الشك باليقين بقوله في مؤتمر صحافي في الساعات القليلة الماضية إن “القوات المسلحة ودائرة المخابرات العامة تابعت نشاطات وتحركات للأمير حمزة والشريف حسن بن زيد وباسم عوض الله تستهدف أمن الأردن واستقراره”، مضيفاً أن “الأجهزة المعنية رصدت اتصالات بين الأشخاص المذكورين وجهات خارجية حول التوقيت الأنسب لتنفيذ مخطط لزعزعة استقرار البلاد وأمنها”.
في المقابل، وصفت الملكة نور، أرملة العاهل الأردني الراحل الملك حسين بن طلال ووالدة الأمير حمزة ما صدر عن السلطات الأردنية بـ “المزاعم والافتراءات الشريرة”. وكتبت في تغريدة لها على تويتر: “أصلي من أجل أن تنتصر الحقيقة والعدالة لكل الضحايا الأبرياء (…)”.
أمير ورسالة ملكية
تسارع التطورات الأردنية، أبقى الأمير حمزة في دائرة الضوء، فمن هو؟
لطالما قيل إن الأمير حمزة هو المُفضل لدى الملك الحسين. الملك وصف الأمير علناً بأنه “قرة عينه”. حمزة، هو الابن الأكبر للحسين بن طلال و”زوجته المفضلة” الملكة نور (الزوجة الرابعة)، من كانت تأمل في رؤية ابنها الأكبر ملكاً.
ولد الأمير حمزة في 29 آذار (مارس) 1980. الضابط السابق، تولى ولاية العهد خلال الفترة ما بين 7 شباط (فبراير) 1999 إلى 28 تشرين الثاني (نوفمبر) 2004. تم تنصيبه في ولاية العهد بعد وفاة والده، وتولي الملك عبد الله الثاني (ولي العهد آنذاك) سلطاته الدستورية ملكاً على الأردن.
بعد ذلك بست سنوات،  أعفي الأمير حمزة من ولاية العهد عبر رسالة ملكية، جاء فيها وقتذاك: “بما أن الوطن بحاجة إلى جهد كل واحد منا وإلى العمل بأقصى طاقاته وإمكانياته وخاصة. في هذه الظروف الصعبة التي تمر بها المنطقة ومن ضمنها الأردن العزيز، فقد قررت إعفاءك من منصب ولي العهد لتكون أكثر حرية وقدرة على الحركة والعمل والقيام بأية مهمات. أو مسؤوليات أكلفك بها إلى جانب إخوتنا من أبناء الحسين وأفراد الأسرة الهاشمية”.
السيرة الأكاديمية
وسائل الإعلام الأردنية كما وكالات الأنباء العالمية تداولت سيرة الأمير حمزة. واستناداً إليها، يظهر أن الأمير الأردني أنهى تعليمه الابتدائي في عمّان، قبل أن يلتحق بمدرسة هارو بالمملكة المتحدة، وبعدها أكاديمية ساندهيرست العسكرية الملكية، وتخرج منها في 10 كانون الأول (ديسمبر) 1999 بتفوق، حيث حاز سيفَ الشرف، أرفعَ تقدير يتسلمه ضابط من خارج بريطانيا.
حاز الأمير حمزة كذلك جائزة الأمير سعود بن عبد الله. هي جائزة تمنح لمن يحرز أفضل علامة في دراسته الأكاديمية من الضباط غير البريطانيين. وتخرج من جامعة هارفرد الأميركية مطلعَ عام 2006، كما حصل على شهادة الماجستير في الدراسات الدفاعية من كلية “كينغز كوليج لندن” في المملكة المتحدة عام 2011.
مثّل الملك في المناسبات
كضابط ملتحق بالخدمة في الجيش العربي الأردني، شارك الأمير حمزة في العديد من الدورات التدريبية، كدورات المظليين ودورات القناصة وقيادة الطائرات العمودية. خدم في اللواء المدرع الأربعين في الجيش العربي الأردني، وشارك في عدد من الدورات العسكرية في الأردن، المملكة المتحدة، بولندا، ألمانيا والولايات المتحدة، وكانت له مساهمة في مهام القوة الأردنية-الإماراتية المشتركة العاملة ضمن القوات الدولية لحفظ السلام في يوغسلافيا السابقة.
…لطالما ناب الأمير حمزة بن الحسين عن الملك عبد الله الثاني في مناسبات ومهام رسمية مختلفة داخل المملكة وخارجها، وهو يرأس اللجنة الملكية الاستشارية لقطاع الطاقة والرئاسة الفخرية لاتحاد كرة السلة الأردني.
قران… وحياة شخصية
عقد الأمير حمزة قرانه الأول على الأميرة نور بنت ابن عاصم بن عبد الله الأول. أنجب منها  الأميرة هيا  قبل أن ينفصلا في أيلول (سبتمبر) 2009. تزوج بعدها بالأميرة بسمة محمود العتوم، وأنجب منها كلًّا من الأميرة زين، الأميرة نور، الأميرة بديعة، الأميرة نفيسة والأمير حسين.
…ينشغل كثير من الأردنيين، كما وسائل إعلام داخلية ودولية عدة بمتابعة تطورات المشهد الأردني. السلطات تؤكد أن “ما حدث ليس محاولة انقلابية”، لكن ثمة من يصف ما جرى بأنه “محاولة انقلاب أو نوع من المؤامرة”. الأيام وحدها يُفترض أن تبين الصورة جلية.

ذات صلة

spot_img