spot_img
spot_imgspot_img

إصدارات المجلة

العدد 48

آخر المقالات

د. علي الموسوي ـ العيد الوطنيّ لمملكة النرويج جينات المواطنّة في بلاد الفايكنگ

مجلة عرب أستراليا- بقلم د. علي موسى الموسوي تتمدد بغنجٍ...

د. زياد علوش ـ”سيغموند فرود” أمريكا دولة همجية

مجلة عرب أستراليا- د. زياد علوش يقول مؤسس التحليل النفسي...

الحكومة العمالية تحقق فائض في الميزانية

مجلة عرب أستراليا الحكومة العمالية تحقق فائض في الميزانية لثاني...

الحكومة العمالية تحقق فائض في الميزانية لثاني مرة على التوالي

الحكومة العمالية تحقق فائض في الميزانية لثاني مرة على...

هاني الترك OAM – صورة فلسطينية تفوز بالجائزة العالمية

مجلة عرب أستراليا- بقلم الكاتب هاني الترك OAM شهد العالم...

حينَ رحلَ «طلال سلمان» مرّتين..!

مجلة عرب أستراليا سيدني

حينَ رحلَ «طلال سلمان» مرّتين..!

الكاتب راكان المجالي
الكاتب راكان المجالي

بقلم الكاتب راكان المجالي

وزير إعلام أردنيّ ونقيب صَحافيّين سابق

من المألوف أن يرحل الناسُ دفعةً واحدةً؛ غير أن هناك بشراً لا يرحلون هكذا، إذ قد تتباين طقوس الرحيل، في دنيا العرب، وفي أزمانهم التي هَوَت بهم إلى هاوياتٍ سحيقة، منذ أن انحدرت فرسُ «الزغابي؛ أبي عبد الله، محمد الثاني عشر)، آخر ملوك غرناطة، قبل أكثر من خمسة قرون، تلكَ الزفرةُ، التي ما يزال تمثال فرسه يقف على حافة انحدارها في إسبانيا إلى اليوم..

ولكن ما لَنا اليوم وما لِزفرة آخر ملوك العرب في غرناطة..!

لعلّها الخيبة، ولعلّه الخذلان، بل ولعلّها المثال الأوضح عن كيفية رحيل الأرواح من أجساد أصحابها، مع بقاء تلك الأجساد حيّةً، إلى أن تخذل أصحابها في موتٍ جديد..

ليس في حياة أو رحيل الصديق طلال سلمان «أبي أحمد» أيّ تشبيه أو مقارنة مع رحيل آخر ملوك غرناطة، الذي ارتبط في الوجدان العربي بأسوأ هزيمة ومهانة في تاريخ العرب..

ولكنه الخذلان، الذي حدّثني عنه صديقنا أبو أحمد، حين التقينا في القاهرة في العام 2015. خذلانٌ عربيٌ، وخيبةٌ عربيةٌ، قادت إلى انطفاء «السفير»، بعدها بعامين، فانطفأت روح أبي أحمد على صخرة بيروت الباسقة. وبقيَ جسدُ الرجل، يتلقّى ما تلا الانطفاءَ من خيباتٍ في دنيا العرب؛ فمنذ أن غابت السفير، غامت روحه، ولم نستطع إسنادها، ولا حتى بحصاة صغيرة. واليوم يرحل جسد الرجل، ولم أجد في نفسي وروحي قدرةً على الكتابة سوى استعادة ما كتبتُه حين غابت السفير، فانطفأت روحُهُ، ومات للمرّة الأولى:

***

بين «السَفيرِ وطلَالِها» و«العروبَةِ» رُفوف «غَرانيق»

ليسَ هناكَ ما هو «أغلى»، و«أفدحُ»، من «رأس المال»، اللازم لتأسيس صحيفة في لبنان، المسجّل والمدفوع. ذلك ما عرفه مبكّراً كثيرٌ من زملاء الصحافة في لبنان، وعلى رأسهم الصديق «طلال سَلمان». فإذا كان رأس المال المطلوب للصحيفة، في معظم بلاد العرب أوطاني، مالاً سائلاً، فإنّه، في لبنانَ، يكون «دَماً وأرواحاً»، بالإضافة إلى المال التقليديّ اللازم لعمل المؤسّسات. تلكَ كانت معادلة حكَمت صحافةَ العربِ في لبنان، طوال القرن العشرين الطويل. فهل تغيّرت معادلةُ العربِ تلك، فيتوقّفَ الدمُ. ويعود المالُ سَيفاً مصلتاً، من جديدٍ، على رقاب أصحاب الفكر والثقافة والصحافة..!؟

عَلَى العربِ أن يُجيبوا على أسئلة العَصر كلّها اليوم؛ تقنيّة ومعرفيّة وسياسيّة ووجوديّة. ومنها سؤال الصحافة الداميّة، في بلادهم، وعلى رأسها لبنان، إنْ هُم أرادوا البقاءَ والاستمرار..

نعم. ثمنٌ فادحٌ، هو رأسُ مال الصحافة والصحافي في لبنان. وهو ما دفعته «السفيرُ» أكثر من مرة، كمؤسّسة ومقرّ، ودفعهُ طلال سلمان، في محاولة اغتياله الفاشلة في العام 1984.

علاقتي بـ«السفير»، وبـ«الصديق طلال»، تمتدُّ إلى ما قبلَ تأسيسها، أي إلى أوائل العُمر الصحفيّ الحيّ، حين كان يعملُ على تأسيسها، وحين جئتُ إلى بيروت، نبحثُ عن المعرفة التقنية، لتأسيس صحيفة جديدة في الأردن، في مطلعِ سبعينيّات القرن العشرين. وحينَ طَوى الزمانُ الصحفيُّ صفحتهُ، سريعاً، وانطلقتْ السفيرُ، بصوتها العربيّ الشَجيِّ الرَخيم، كُنتُ أعملُ على إنشاءِ صحيفةِ «الأخبار الأردنية» المَوؤدة.

ومَا بينَ «وَأدٍ» وَ«وَأدٍ» رَسول..!؟

وتطوي الأزمانُ أصحابَها، ولا تَنطوي، لأكتبَ، في السفير، أسبوعياً، وبمعيّة الصديق الكريم والنبيل «نصري الصايغ»، في مطلع ما سمّي رَبيعاً للعرب، إلى أنْ توقَّفتُ، باستلامي لموقع وزير الإعلام في الأردن، في خريف العام 2011، بحكم القانون المحليّ، الذي يحظرُ على الوزيرِ الكتابةَ الدوريّةَ في الصحف.

هيَ السفيرُ، التي لا تُمكنُ الكتابةَ عنها إلا باستعادة أزمانِ العربِ الحديثة كلِّها؛ سياسةً وخيباتٍ وآمالاً مخذولةً لا تنقطع. نعم، هيَ السفيرُ التي قطعتْ مسافاتِ العرب الطويلة، ومفازاتها، في «بَوَاديَ» كلِّها حقول ألغامٍ، ضَيّعَ اللاعبون، المحليّون والعرب والإقليميّون والدوليّون، خرائطَها، أو قُلْ: إنّهم، أصلاً، لم يكترثوا لوضعِ تلك الخرائط..!

صَحيحٌ أنَّ السفيرَ نَجَتْ من انفجارات العرب في لبنان، ومن انفجارات لبنان على نفسه، وفي نفسه، غير أنّها أصيبتْ في جوارحها وأطرافها، بل في كلّ جَسدها. وَحدَهُ، قلبُ السفيرِ العروبيُّ النقيُّ، وَعَقلُها، وَبوصلَتُها، التي لم تُشِرْ، يوماً، إلّا إلى «سَمْتٍ واحدٍ فقط» هو «فلسطين».. تلكَ التي لم تصلها الشظايا..! وكأنّ تلكَ الجوارح كانت محصنّةً بتمائمَ وأساطيرَ مغرقةً في دهريةِ العَرب..! أو ربّما هيَ تلكَ «الفلسطينُ العاربةُ»، التي ما تمسّكَ بها أحدٌ، في تاريخنا الحديث، إلا وأثخنتهُ بالجراحِ، مع إيصاله إلى «المرفأ العالي»، حيث لا تصل المياه؛ حيث مرفأ المَشرق العربيّ، الذي شيّدتهُ الأساطيرُ، وحطّت على بقايا مَراكبهِ «الغرانيقُ». ذلكَ كان المركبُ الصعبُ الذي ارتقته السفيرُ. وهذا هو المرفأ المتوسطيُّ الكنعانيُّ العجيبُ، الذي قادت جوارحُ السفيرِ، التي ما أصابها وَهنٌ، رُكّابَها إليه؛ جارحةُ القلبِ والعقلِ والعروبةِ وفلسطين.. فطُوبى لَها، وطُوبى للجوارحِ المُثخنةِ، غيرِ المعطوبة، وطُوبى للعروبةِ والسفيرِ وفلسطين.

أمّا هوَ، «طلالُ السفيرِ»، العربيُّ النبيلُ، فحكايةٌ أخرى، أطولُ من أن يسَعها حيّزُ السَردِ هُنا. لكنّها تستحقُّ أن يُشار إلى بعضٍ من ملامح أزمانها..

فقبل نحو عامين، كَرّمتْ «مصرُ الصحافةِ ثُلةً من الصحافيين العرب والمصريّين، ومنهم الراحل الكبير «محمد حسنين هيكل»، و«طلال سلمان» أطال الله في عمره، وأنا. اعتذر هيكل، كعادته، عن الحضور، بسبب ظرفٍ صحيٍّ، اقتضى مرافقة زوجته في لندن، لكنّه هاتَفني، من هناك، بكلّ لياقاته الإنسانية المعروفة. وقال كلاماً كثيراً، ليس هذا أوانُ ذِكرهِ كلّه، وفيه أشارَ إلى «جدارةِ التكريمِ» لعدد محدودٍ من الصحافيين العرب خارج مصر، واضعاً اسمَ طلال سلمان في أوّل هذا البعض القليل، واستحي، هُنا، أن أشيرَ إلى أينَ وضعَ الأستاذُ هيكل اسمي.

والحقُّ، أنّ تجربةَ صديق العمر، والمحنةِ، الأستاذ طلال سلمان، مريرةٌ. وأينَ كانت تجربةُ العربيِّ، في الثقافةِ والمعرفةِ، ليست محنةً ومَريرةً..!؟

طُوبى لـ«السَفيرِ». وطُوبى لـ«طلالِها». ولحديثهما صِلاتٌ لَن تنقطعْ.. ما دامَت «العروبةُ»، وما دامَت «فلسطينُ»، ومَا دامَ «وفاءُ الرِجال للرِجالِ»، في دُنيا العَرب.

المصدر: رأي اليوم

رابط مختصر-https://arabsaustralia.com/?p=30729

ذات صلة

spot_img