حزب العمال الأسترالي :”المصالح الخاصة” كان لها دور في خسارة الانتخابات

مجلة عرب أستراليا ـ سيدني يراجع قادة حزب العمال أسباب خسارة الحزب في الانتخابات وخوف الناخبين

ترى النائبة العمالية عن بالرات كاثرين كينغ أن يتوجب على حزب العمال  أن يتحمل المسؤولية عن خسارته في انتخابات 18 مايو، وأن يراجع حسابته.وقالت لإذاعة إيه بي سي “لقد أخفنا الناس ، بشكل أساسي ، أعتقد”.

وأضافت كينغ ” على وجه الخصوص ، أخفنا الناس في الطبقة العاملة والمناطق ذات الدخل المنخفض وعلينا أن نفهم ما حصل … ولماذا لم تصل رسالتنا”.لكنها قالت أيضاً إن حملات التخويف مثل تلك التي تعمل ضد حزب العمال كانت فعالة فقط عندما كان هناك جمهور متقبل.

وألقى بيل شورتن ، الذي قاد الحزب  إلى الهزيمة عندما أشارت جميع استطلاعات الرأي إلى فوز حزب العمال، باللوم على “رجال الأعمال، وهو عملاقة المال…  الذين يرون الأكاذيب وينشرون الخوف”.من جانبه، يوكد زعيم حزب العمال الجديد أنثوني ألبانيزي على أن “المصالح الخاصة” كان لها دور في خسارة الانتخابات.وقال لبرنامج ناين توداي “لا شك أن المصالح المكتسبة لعبت دورا”.

وأردف قائلا “لكن علينا أيضًا أن نتحمل مسؤوليتنا بأن بعض السياسات التي طرحناها لم تلق قبولا لدى عدد كاف من الناس”.

من جهته، يرى السيناتور الأحراري سيمون برمنغهام إن شورتن كان “واهما”، محذرا ألبانيزي من ضم الزعيم السابق إلى حكومة الظل الخاصة به – وهو أمر قرره المجمع الانتخابي بالفعل.

وأشار إلى التجربة السلبية لحزب الأحرار بوجود قادة سابقين  مثل توني أبوت -في البرلمان ، قائلاً “الأمور أكثر سلاسة ، ربما عندما لا يكون لديك بعض هؤلاء”.

رابط مختصر https://arabsaustralia.com/?p=3776

مساحة إعلانية مدفوعة

 [email protected] لغرض الإعلان يمنكم التواصل معنا عبر البريد الإلكتروني