spot_img
spot_imgspot_img
spot_imgspot_img

إصدارات المجلة

العدد 44

آخر المقالات

نضال العضايلة -رمضان غزة حرب وحصار ودمار وفقر وتخاذل عربي غير مسبوق

مجلة عرب أستراليا رمضان غزة حرب وحصار ودمار وفقر وتخاذل...

إبراهيم أبو عواد- فلسفة الواقعية السحرية

مجلة عرب أستراليا فلسفة الواقعية السحرية بقلم الكاتب إبراهيم أبو عواد إنَّ...

هاني الترك OAM- رسالة مفتوحة لرئيس الوزراء أنطوني ألبانيزي

مجلة عرب أستراليا رسالة مفتوحة لرئيس الوزراء أنطوني ألبانيزي بقلم الكاتب...

هاني الترك OAM-إعترافاتي في عيد ميلادي

مجلة عرب أستراليا إعترافاتي في عيد ميلادي بقلم الكاتب هاني الترك...

هاني الترك OAM-سحر الموسيقى والغناء والرقص في دور العجزة

مجلة عرب أستراليا سحر الموسيقى والغناء والرقص في دور العجزة بقلم...

جولة سياحيّة صيفيّة…على أشهر ثلاث بحيرات عالمية

مجلة عرب أستراليا سيدني– جولة سياحيّة صيفيّة…على أشهر ثلاث بحيرات عالمية

تقدّم مياه البحيرات المتلألئة، وانعكاساتها الجذّابة، بعضاً من المشاهد الطبيعيّة الأكثر روعةً على وجه الأرض؛ سواء كانت البحيرات مُحاطة بسلاسل جبليّة شاهقة، أو غابات ضخمة، أو صحارى قاحلة.

هناك على الدوام عامل جذب في هذه الأماكن، التي تمثّل عناوين مغرية للسائحين. في الآتي، جولة سياحيّة صيفيّة على أشهر ثلاث بحيرات عالمية..

1- بحيرة كومو

تقع بحيرة «كومو» شمالي إيطاليا، وتمثّل وجهةً مفضّلةً للأثرياء والمشاهير منذ العصر الروماني، خصوصاً أن الأجواء في المكان رائعة، والشواطئ مشمسة ومدعاة للراحة والاسترخاء، مع خلفيّة عبارة عن تلال وغابات وجبال شاهقة.

هناك، تتعدّد الفلل والقصور الأنيقة على ضفاف البحيرة ذات المياه الزرقاء الداكنة. كما تتصل بلدات وقرى بالوجهة الشهيرة بمطبخها وبنشاطاتها، وعلى رأسها المشي لمسافات طويلة في الجبال.

بالإضافة إلى رحلات التجديف بقوارب «الكاياك»، أو الزوارق أو القوارب ذات الدوّاسات، أو الألواح أو المراكب الشراعيّة، لا سيّما في المنطقة المحيطة بـ «كوماسينا»، والأخيرة هي الجزيرة الوحيدة في «البحيرة».

أضف إلى ذلك، يحلو صيد سمك المياه الباردة، ومنه: السلمون والتراوت (من عائلة سمك السلمون) الملوّن بالبنّي أو بألوان قوس قزح. من جهةٍ ثانيةٍ، المنطقة مثاليّة لمحبّي رياضة ركوب الأمواج والإبحار بشكل عام.

يبلغ طول بحيرة «كومو» الضيّقة والشبيهة بالمضيق البحري 50 كيلومتراً، وهي تتخذ هيئة حرف Y المقلوب.

يقصد السائحون البحيرة في العادة، في إطار جولة تمتدّ ليوم أو يومين أو لمزيد من الوقت، مع زيارة مناطق الجذب الرئيسة حول البحيرة، من خلال التنقّل باستخدام القوارب والعبّارات، ما يستدعي التأكّد من جداول وسائل النقل اليوميّة، بعناية.

في الوجهة، لا يفوّت السائحون المرور بقرية «بيلاجيو» التي تتصف بأنّها «لؤلؤة البحيرة» لجاذبيتها الطبيعيّة، فهي تتألّف من مجموعة متشابكة من الأزقّة الضيّقة والانحدارات، والمنازل القديمة، والمطاعم، والمتاجر الأنيقة.

يسهل من النقطة المذكورة الوصول إلى «بونتا سبارتيفينتو» للإطلالة على مشهد للبحيرة أخّاذ سيخلّد في الذاكرة طويلاً.

2- بحيرة «واكاتيبو»

تقع بحيرة «واكاتيبو» في الجزيرة الجنوبيّة بنيوزيلندا، وتشتهر بالعناوين الخلّابة والجبال الوعرة، وتمثّل البحيرة الأطول في نيوزيلندا (80 كيلومتراً)، علماً أنّها الثالثة في نيوزيلندا لناحية الكبر بعد «تاوبو» و«تي أناو»، مع مساحة 291 كيلومتراً مربّعاً. «واكاتيبو» عميقة للغاية، لدرجة أنّها تنخفض بالفعل تحت مستوى سطح البحر!

تحدّ سلسلة جبال Remarkables في الجنوب الشرقي البحيرة، مع الإشارة إلى أن القمّة الأكثر ارتفاعاً (2819 متراً)، بالقرب من البحيرة، هي تلك الخاصّة بجبل «إيرنسلاو».

إلى ذلك، يمكن العثور على منطقة «كوينزتاون» الشهيرة على الحافة الشماليّة، و«كينغستون» و«جلينورتشي» و«كينلوش» حول البحيرة.

تتعدّد النشاطات في البحيرة، وتشتمل على: المشي لمسافات طويلة والطيران المظلّي لإطلالات لا تُفوّت، وركوب الرمث في المياه البيضاء وسط الطبيعة الرائعة التي تحيط بـ«واكاتيبو»، والسباحة، بالإضافة إلى صيد سمك السلمون المرقّط.

3- بحيرة تيتيكاكا

«تيتيكاكا» هي البحيرة الأكبر في أميركا الجنوبيّة؛ تقع في منطقة «ألتيبلانو» التي تُعرف بسهولها العالية (3800 متر فوق مستوى سطح البحر) وبالمناخ شبه الجافّ، مع ملاحظة القمم المغطّاة بالثلوج، في المكان.

أضف إلى الاستمتاع بالمناظر الطبيعيّة الخلّابة، يمكن لزائري «البحيرة» ممارسة رياضة المشي لمسافات طويلة على طول الشاطئ أو القيام بالرحلات بوساطة القوارب إلى الجزر العائمة، أو زيارة أطلال شعب الإنكا القديم.

فيما تقيم غالبيّة السائحين في مدينة «كوباكابانا» البوليفيّة الرئيسية على شاطئ بحيرة «تيتيكاكا»، يفضّل البعض الآخر البقاء في مدن ساحلية أكثر هدوءاً.

يتراوح متوسّط درجات الحرارة خلال النهار بين 15 و18 درجة مئوية على مدار العام. وتمثّل أشهر يونيو ويوليو وأغسطس ذروة موسم السفر، فالأشهر المذكورة تقع في قلب موسم الجفاف في المنطقة.

لا تفوّت خلال الزيارة، الجولة في جزر «أوروس» العائمة والبعيدة لثلاثين دقيقة بوساطة السيّارة من أحواض السفن في «بونو»، وذلك للتعرّف إلى السكّان، وتقاليدهم التي ترجع إلى قرون. ينسحب الأمر على Taquile الجزيرة المتمركزة في الجانب البيروفي من «تيتيكاكا»، على بعد 45 كيلومتراً من الشاطئ بمدينة «بونو».

الإقامة في بحيرة «تيتيكاكا»، بمنزل إحدى العائلات، هو تجربة فريدة تسمح بمعاينة الحياة اليوميّة لسكّان الجزيرة، حيث لا تتوافر صنابير المياه أو الكهرباء، وتذوّق المأكولات التي تعدّ من البطاطس والحبوب والخضروات المزروعة محليّاً، وارتداء الزي التقليدي، والجولة في الجزيرة نهاراً، كما قضاء أمسية احتفالية مع الموسيقى والرقص.

من جهةٍ ثانيةٍ، «سيلوستاني» هو عامل الجذب الأثري الرئيس في منطقة بحيرة تيتيكاكا؛ في الموقع، يمكن للزائرين مشاهدة سلسلة من المقابر الكبيرة والمثيرة للإعجاب التي تنتمي إلى ثقافة «كولا». يرجّح أن العثور على المقابر تمّ في الغالب في الجزء الشمالي من البحيرة، وتحديداً في المدينة المعروفة باسم «هاتونكولا». يطفو الموقع على شبه جزيرة صغيرة ببحيرة «أومايو»، ويقع على بعد 32 كيلومتراً من «بونو»، ويطلّ على مناظر جميلة للمرتفعات.

المصدر: مجلة سيدتي

رابط مختصر- https://arabsaustralia.com/?p=24422

ذات صلة

spot_img