spot_img
spot_imgspot_img

إصدارات المجلة

العدد 50

آخر المقالات

إبراهيم أبو عوادـ مركزية الألم في شعر الرثاء

مجلة عرب أسترالياـ بقلم الكاتب إبراهيم أبو عواد شِعْرُ الرِّثَاء...

الدكتور أبو غزالة: ” الشبكة العربية للإبداع والابتكار، مستقبل أمة.. “

مجلة عرب أسترالياـ الدكتور أبو غزالة: " الشبكة العربية للإبداع...

كارين عبد النور ـ زفاف في موقع أثري لبناني… إبحثوا عن المحسوبيات!

مجلة عرب أستراليا- بقلم الكاتبة كارين عبد النور لسنا بإزاء...

شوكت مسلماني: قرار الكنيست برفض الدولة الفلسطينية صفعة على وجه المجتمع الدولي

مجلة عرب أستراليا- شوكت مسلماني: قرار الكنيست برفض الدولة...

أبوغزاله يشارك رؤى بروس ستوكس حول الانتخابات الأمريكية المقبلة لعام 2024

مجلة عرب أسترالياـ أبوغزاله يشارك رؤى بروس ستوكس حول الانتخابات...

جورج الهاشم ـ ارفع رأسك يا أخي! أنت تدفع الضريبة

مجله عرب استراليا سدني -ارفع رأسك يا أخي! أنت تدفع الضريبة.

بقلم  جورج الهاشم                                                                                          

كل دافعي الضرائب في أستراليا يعرفون أن مساهماتهم هي شريان الحياة الأساسي لحياة المجتمع واستمراره. ولكن ما لا يعرفونه، أو ما لم أكن أنا أعرفه على وجه التحديد، كيف تتوزّع الضريبة المستحقة على كل منا على المرافق العامة في الدولة وفق نسب معينة تُطبَّق على الجميع

بعد تقاعدي صرت أدقق أكثر بكل ما يصلني من مراسلات. واليوم كنت أراجع الوصل الضريبي عمّا دفعته السنة الماضية، وتفاجأت بالتفاصيل. بلغ مجموع مساهمتي الضريبية عن السنة الماضية 20466 دولاراً، وهي أقل من السنوات السابقة بسبب تقاعدي. توزّعت، حسب الوصل المرسل، كالتالي: (تفاصيل مملة ولكنها مهمة جداً)

8086 دولاراً ذهبت إلى القضايا الاجتماعية من كبار السن والإعاقات ودعم العائلات إلى البطالة عن العمل مع نسبة محددة لكل منها. 3923 دولارا للصحة. 1838 للدفاع. 1695 للتعليم. 989 للخدمات العامة. 835 فائدة على اَلدِّين العام. 395 نقل واتصالات. 387 طاقة ومحروقات. 280 أمن وسلامة مجتمع. 280 مساعدات خارجية. 280 للصناعة. 258 للسكن. 194 ثقافة وترفيه. 184 هجرة. و842 لأهداف أخرى. فيكون المجموع: 20466 دولاراً.

عندها رفعت رأسي مزهواً إذ تأكدت، وبالأرقام، أنني أساهم بدعم كل أوجه تقدّم مجتمعنا العلماني الديموقراطي المتعدد الثقافات رغم تحفظي على كثير من سياسات بلدنا الخارجية. كما تَأَكَّدْت أنه عندما أتوقّف عن العمل المأجور، وأتوقف عن دفع الضرائب، هناك أجيال قادمة ستتابع المسيرة بدعم مجتمعنا في تنمية موارده وتوزيعها بهذا الشكل العادل.

فيا دافع الضرائب ارفع رأسك. أنت جزء من التقدم الذي نشاهده حولنا. أما من يتهرّب من دفع مستحقاته الضريبية فكم هو مجرم بحق الوطن والمجتمع.

رابط مختصر.. https://arabsaustralia.com/?p=14025

ذات صلة

spot_img