spot_img
spot_imgspot_img
spot_imgspot_img

إصدارات المجلة

العدد 44

آخر المقالات

نضال العضايلة -رمضان غزة حرب وحصار ودمار وفقر وتخاذل عربي غير مسبوق

مجلة عرب أستراليا رمضان غزة حرب وحصار ودمار وفقر وتخاذل...

إبراهيم أبو عواد- فلسفة الواقعية السحرية

مجلة عرب أستراليا فلسفة الواقعية السحرية بقلم الكاتب إبراهيم أبو عواد إنَّ...

هاني الترك OAM- رسالة مفتوحة لرئيس الوزراء أنطوني ألبانيزي

مجلة عرب أستراليا رسالة مفتوحة لرئيس الوزراء أنطوني ألبانيزي بقلم الكاتب...

هاني الترك OAM-إعترافاتي في عيد ميلادي

مجلة عرب أستراليا إعترافاتي في عيد ميلادي بقلم الكاتب هاني الترك...

هاني الترك OAM-سحر الموسيقى والغناء والرقص في دور العجزة

مجلة عرب أستراليا سحر الموسيقى والغناء والرقص في دور العجزة بقلم...

جاسيندا أرديرن:”كورونا” سبب نجاحي

مجلة غرب أستراليا- سيدني- سكاي نيوز- بعد يوم من فوزها الساحق بولاية ثانية، قالت رئيسة وزراء نيوزيلندا، جاسيندا أرديرن، الأحد، إنها ترى أن نتيجة الانتخابات بمثابة “تتويج لجهود حكومتها في القضاء على فيروس كورونا المستجد، وإعادة تنشيط الاقتصاد”.

وقالت أرديرن، متحدثة في مقهى بالقرب من منزلها في أوكلاند، إنها تتوقع تشكيل حكومة جديدة في غضون 3 أسابيع، وستعطي الأولوية للعمل على التعامل مع الفيروس.وأضافت “نبدأ بسرعة كبيرة في العمل الذي نحتاج إلى القيام به كفريق جديد”.

جاءت تصريحات رئيسة الوزراء في الوقت الذي أعلن فيه مسؤولو الصحة بالبلاد عن إصابة واحدة جديدة بالفيروس بعد عدم تسجيل نيوزيلندا أي حالات طوال 3 أسابيع.وقال المسؤولون إن المصاب رجل يعمل على متن سفينة أجنبية في ميناء، ويعتقدون أنهم اكتشفوا إصابته في وقت مبكر بما يكفي لاحتواء خطر انتشار المرض.

في الانتخابات، حصل حزب العمال الليبرالي بزعامة أرديرن على 49 بالمئة من الأصوات، وسحق الحزب الوطني المحافظ، الذي حصل على 27 بالمئة، وقالت أرديرن إن هامش الفوز فاق توقعاتها. وستعطي النتيجة حزب العمال أغلبية مطلقة في البرلمان، وهي المرة الأولى التي يحقق فيها أي حزب ذلك منذ أن طبقت نيوزيلندا نظام التصويت النسبي قبل 24 عاما.عادة ما تشكل الأحزاب تحالفات من أجل الحكم، لكن هذه المرة سيتمكن حزب العمال من الحكم بمفرده.

وردا على سؤال عما يقوله الأميركيون الذين قد يستلهمون فوزها قبل الانتخابات الأميركية، قالت أرديرن إنها تأمل أن تتمكن شعوب العالم من تجاوز الانقسامات الحزبية، التي غالبا ما تزيدها الانتخابات، وقالت: “يمكن أن يضر ذلك بالديمقراطية.”

وارتفعت شعبية أرديرن في وقت سابق هذا العام بعد أن قادت جهدا ناجحا لوقف انتشار الفيروس من خلال تطبيق إغلاق صارم أواخر مارس الماضي.وسجلت نيوزيلندا أقل من ألفي إصابة بالفيروس، من بينهم 25 حالة وفاة.

وقالت أرديرن إنها تلقت تهاني من قادة العالم، بمن فيهم قادة بريطانيا والدنمارك وكندا وإسبانيا، وعندما سئلت عما إذا كانت تخطط للترشح مرة أخرى في الانتخابات القادمة، ضحكت أرديرن.وتابعت: “ترشحت للتو في 2020. لم آخذ عطلة نهاية الأسبوع حتى الآن. أنا أستمتع بهذه اللحظة”.

رابط مختصر…https://arabsaustralia.com/?p=11719

ذات صلة

spot_img