spot_img
spot_imgspot_img
spot_imgspot_img

إصدارات المجلة

العدد 44

آخر المقالات

نضال العضايلة -رمضان غزة حرب وحصار ودمار وفقر وتخاذل عربي غير مسبوق

مجلة عرب أستراليا رمضان غزة حرب وحصار ودمار وفقر وتخاذل...

إبراهيم أبو عواد- فلسفة الواقعية السحرية

مجلة عرب أستراليا فلسفة الواقعية السحرية بقلم الكاتب إبراهيم أبو عواد إنَّ...

هاني الترك OAM- رسالة مفتوحة لرئيس الوزراء أنطوني ألبانيزي

مجلة عرب أستراليا رسالة مفتوحة لرئيس الوزراء أنطوني ألبانيزي بقلم الكاتب...

هاني الترك OAM-إعترافاتي في عيد ميلادي

مجلة عرب أستراليا إعترافاتي في عيد ميلادي بقلم الكاتب هاني الترك...

هاني الترك OAM-سحر الموسيقى والغناء والرقص في دور العجزة

مجلة عرب أستراليا سحر الموسيقى والغناء والرقص في دور العجزة بقلم...

جاسم محمد : ألمانيا ـ هل من متغيرات في المشهد السياسي مع الانتخابات القادمة

مجلة عرب أستراليا ـ سيدني

إعداد : جاسم محمد  ـ بون

تشهد ألمانيا، سباق ، الحملات الانتخابية الى مرشحي الاحزاب، خاصة الأحزاب التقليدية الثلاث : الاتحاد المسيحي الديمقراطي والاشتراكي الديمقراطي والخضر الى جانب حزب البديل من أجل ألمانيا، وتشتد المنافسة مع قرب موعد الانتخابات المقررة في26  سبتمبر 2021 .

شهدت المانيا، اول مناظرة يوم 29 أغسطس 2021  للمرشحين الثلاثة لخلافة ميركل : حزب الاتحاد المسيحي الديمقراطي المحافظ أرمين لاشيت ومرشح الحزب الاشتراكي الديمقراطي  أولاف شولتس ومرشحة حزب الخضر أنالينا بيربوك ماقبل الانتخابات التشريعية المقررة في شهر سبتمبر 2021.

وتبادل لاشيت، زعيم الاتحاد الديمقراطي المسيحي، حزب ميركل، الهجمات مع مرشحة حزب الخضر أنالينا بيربوك، التي اتهمت الائتلاف الحاكم في برلين بعدم القيام بأي شيء يذكر للتصدي لتغير المناخ خاصة في ظل الفيضانات المدمرة التي شهدتها ألمانيا هذا الصيف.

وكشف استطلاع معهد “فورزا Forsa ” لاستطلاعات الرأي بعد المناظرة مباشرة  حول أداء المرشحين،  وكانت النتيجة : 36% ممن استطلعت للمرشح الاشتراكي شولتس وجاءت مرشحة الخضر بيربوك، في المركز الثاني بـ 30% والمرشح لاشيت من الحزب الاتحاد المسيحي في المرتبة الأخيرة بـ 25%..

برامج الأحزاب الالمانية في حملاتها الانتخابية

الحزب المسيحي الديمقراطي CDU

ألمناخ : يريد الاتحاد المسيحي المؤلف من الاتحاد الديمقراطي المسيحي والحزب الاجتماعي المسيحي البافاري الحفاظ على ألمانيا كموقع صناعي عندما يتعلق الأمر بحماية المناخ. يسعى ألحزب إلى تحقيق هدف “الحياد المناخي” قبل “منتصف القرن الحالي بوقت طويل”، وهم يريدون الاعتماد على “التقنيات المبتكرة والاستثمارات الاقتصادية” من أجل تحقيق هذا الهدف.

الهجرة : يبدو الاتحاد المسيحي  أكثر تحفظاً، إذ يجب وفق برنامجه الانتخابي، أن تتم الهجرة بطريقة منظمة ووفقاً لقواعد واضحة. ويقول برنامج الحزب : “نحن نرفض الهجرة إلى منظومة المساعدات الاجتماعية” ويدعم الترحيل القسري للمتورطين في جرائم او عمليات ارهابية.

التجارة الخارجية : يعتمد الاتحاد المسيحي بشكل كبير على “تعددية الأطراف” في التجارة الخارجية، وذلك لأن واحدة من كل أربع وظائف في ألمانيا قائمة على الصادرات.

أمن ودفاع :  يدعم الحزب هدف الناتو في أن ينفق كل عضو اثنين في المائة من ناتجه الاقتصادي على الدفاع ينادي الديمقراطيون المسيحيون بتطوير قوات مسلحة أوروبية مشتركة – ولكن ليس على حساب الناتو.  وطالب الاتحاد المسيحي بزيادة عديد جنود الجيش الألماني من حوالي 184 ألف إلى 203 آلاف. بالنسبة للاتحاد المسيحي فإن الصداقة الفرنسية الألمانية ضرورية لألمانيا.

الحزب الأشتراكي SPD 

المناخ : يسعى إلى “الحياد المناخي” بحلول عام 2045. ويجب حسب خطة الحزب ان يتم توليد الكهرباء فقط عبر مصادر الطاقة بحلول عام 2040.

الهجرة : الحزب أكثر انفتاحا في موضوع الهجرة، يؤيد الحزب تعدد الجنسيات للمواطنينالألمان. وسيقوم الحزب بتوسيع نطاق لم شمل الأسرة والسماح للأشقاء بالانضمام إلى اللاجئين القصر غير المصحوبين بذويهم والقدوم إلى ألمانيا.

التجارة : يؤكد الحزب في برنامجه على الاستدامة. فعندما يتعلق الأمر بالتجارة في المنتجات الزراعية، على سبيل المثال، يعتمد الحزب على شركاء لديهم منشآت زراعية صغيرة وصديقة للبيئة. ويريد الحزب تنظيما أكبر لصادرات الأسلحة الألمانية

أمن ودفاع : ينتقد الحزب الاشتراكي الديمقراطي هدف الناتو لتخصيص 2 في المائة من الناتج الاقتصادي للدفاع، ولكنه على أي حال يريد تجهيز الجيش الألماني بشكل أفضل من أجل الوفاء بمسؤوليته كشريك موثوق به في أوروبا وفي حلف شمال الأطلسي. يدعم الحزب خط أنابيب الغاز “نورد ستريم 2” من روسيا إلى ألمانيا، ووافق على إنشاء الخط ضمن خطة الحكومة الاتحادية

حزب الخضر Green 

ألمناخ : يريد حزب الخضر أن تصبح البلاد محايدة مناخياً بحلول عام 203.

ألهجرة :.ينظر الخضر إلى ألمانيا على أنها “مجتمع هجرة متنوع”. إنهم يطالبون بقانون هجرة مع طرق وصول جديدة لهجرة العمل والتعليم. ويقولون يجب دعم الشركات التي تدرب أو توظف لاجئين.

التجارة : توجيه التجارة أكثر نحو حماية المناخ والاستدامة وتشجيع تصدير الصناعات الصديقة للظروف البيئية والمعيشية.

أمن ودفاع : برنامج حزب الخضر يسير في بعض النقاط في اتجاه مختلف عن اتجاه الاتحاد المسيحي على وجه الخصوص، من ضمن ذلك أنه يطالب بأن تصبح ألمانيا خالية من الأسلحة النووية. كما يرفض الخضر هدف الناتو لتخصيص 2 في المائة من الناتج الاقتصادي للدفاع، كما أنه ضد خط أنابيب الغاز”نورد ستريم “2.

حزب البديل من أجل ألمانيا AFD 

أما حزب البديل من أجل ألمانيا فهو الحزب الأكثر تشددا وانتقادا للهجرة في البرلمان الألماني (بوندستاغ). ويريد تنظيم قوانين اللجوء مرة أخرى على مستوى ألمانيا ودون الاعتماد على القوانين الأوروبية، بالإضافة إلى تأمين الحدود الألمانية ضد العبور غير القانوني. وحزب البديل من أجل ألمانيا يريد أن يتعامل مع روسيا بصورة أكبر ويخفف من تأزم العلاقات مع موسكو رغم ضم شبه جزيرة القرم الأوكرانية إلى روسيا.

استطلاع :  تقدم جديد للحزب الاشتراكي على تحالف ميركل

واصل الحزب الاشتراكي الألماني صعوده، حسب أحدث استطلاع للرأي، فيما تراجع تحالف المستشارة أنغيلا ميركل المسيحي، الأمر الذي يجعل من الممكن تشكيل واحد من 5 ائتلافات حاكمة بعد الانتخابات.

أظهرت نتائج استطلاع جديد للرأي يوم 30 أغسطس 2021 أنّ الحزب الاشتراكي الديمقراطي في ألمانيا وسع الفارق بينه وبين تحالف المستشارة انغيلا ميركل المسيحي. وأظهرت نتائج الاستطلاع الذي أجراه معهد “إينزا” أن الاشتراكيين حصلوا على 25%  ليتفوق بشكل على تحالف ميركل المسيحي .وحصل حزب الخضر على 16.5% بتراجع بمقدار نصف نقطة. أما حزب “البديل من أجل ألمانيا” اليميني الشعبوي فحصل على 11%.

الخلاصة

منذ 15 عاما، ولأول مرة تصدّر الحزب الديموقراطي الاشتراكي نوايا تصويت الناخبين، متقدماً على التكتل المسيحي المحافظ بزعامة المستشارة أنغيلا ميركل وحزب الخضر. ويبدو بدون شك ان مرشح الاشتراكيين الألمان هو المنافس الأكبر لأرمين لاشيت من الحزب المسيحي الديمقراطي.

ومايدعم ترشيحه هو ان شولتس يشغل منصب وزير المالية ونائب المستشارة ميركل في الائتلاف الحاكم في برلين. ويتميز شولتس، الاشتراكي بالتزامه الهدوء والصمت وعدم ارتكابه اخطاء خلال المناظرات والحملات الانتخابية. ومايزيد في تقدم شولتس ان الحزب الاشتراكي هذه المرة، حافظ على تماسكه و وحدته على عكس الاتحاد المسيحي الديمقراطي الذي مازال يشهد الكثير من الخلافات الداخلية، وهذا مايجعل باب المستشاريه مفتوحا الى شولتس مرشح الاشتراكي اكثر بالتوازي مع الحزب المسيحي الديمقراطي.

 

رابط نشر مختصر https://arabsaustralia.com/?p=18650

ذات صلة

spot_img