السيناتور “شوكت مسلماني” ـ ظهر الحق وزهق الباطل.بقلم علي حمود

مجلة عرب أستراليا- سيدني

باسم السناتور الأستاذ شوكت مسلماني نتقدم من كل الجمعيات اللبنانية والعربية والمؤسسات الدينية والخيرية والاجتماعية والإعلامية والسياسية وكل الشخصيات والأفراد وكل أبناء الجالية العربية الذين وقفوا ودعمو الأستاذ شوكت أبان محنته والظلم الذي تعرض له من قبل الإعلام الأسود ومن ورائهم من اياد خبيثة والاعتداء على حرمة حصانته كنائب منتخب من قبل الشعب.

وكذلك نشكر أعضاء البرلمان التشريعي الذين وقف مع العدالة ووقفوا مع النائب مسلماني ووجهوا له الدعوة إلى العودة الى مكانه بعدما تأكدت براءته ونزاهته واعتبرت أن الإعلام لعب دورا سيئا مخالف للقانون واعتمدوا الكذب والتضليل والإساءة إلى النائب مسلماني من خلال نقل اقتحام منزله على شاشات التلفزة وتسريب الخبر الى وسائل من مكتب وزير حكومي معروف عنه بالعنصرية والتعصب ومن اجل تشويه مكانة وسيرة النائب مسلماني.

لكن حقّ الحق وظهرت الحقيقة التي أكدت نزاهة الأستاذ شوكت فالف مبروك إلى النائب العربي الشريف أننا سنكون على موعد وننتظر اليوم الذي سنحاسب به أمام المحكمة كل من تحامل بالكذب والافتراء على النائب شوكت مسلماني.

رابط مختصر…https://arabsaustralia.com/?p=11639

الكاتب والناشط الاجتماعي علي حمود

مساحة إعلانية مدفوعة

 [email protected] لغرض الإعلان يمنكم التواصل معنا عبر البريد الإلكتروني