spot_img
spot_imgspot_img
spot_imgspot_img

إصدارات المجلة

العدد 47

آخر المقالات

هاني الترك OAM- نعم كان قبلها وإعتذرت له

مجلة عرب أستراليا- بقلم هاني الترك OAM دخلت المواطنة أولغا...

ريما الكلزلي- قراءة في فكر الباحث ماجد الغرباوي

مجلة عرب أستراليا- بقلم الكاتبة ريما الكلزلي تجلّيات التنوّع...

أ.د.عماد شبلاق ـ الشعب يريد تعديل النظام!

مجلة عرب أستراليا- بقلم أ.د.عماد وليد شبلاق-رئيس الجمعية الأمريكية...

كارين عبد النور- الحسم لـ”الدونكيشوتية” والفرز السياسي في “مهندسي بيروت”

مجلة عرب أستراليا- بقلم الكاتبة كارين عبد النور «ما رأيناه...

تهديد أمني لأستراليا ومخاوف تلوح في الأفق

مجلة عرب أستراليا

 افتتحت الصين محطتها البحثية الخامسة في القارة القطبية الجنوبية هذا الشهر، ودقوا المحللين أجراس الإنذار بشأن التهديدات الأمنية المحتملة على عتبة أستراليا الجنوبية.

وحذر الخبراء من أن نشاط الصين المتوسع في القارة القطبية الجنوبية، إلى جانب تقاعس أستراليا ونقص التمويل، يمكن أن يؤدي إلى زيادة الوجود الاستراتيجي لبكين في القارة المتجمدة.

ويقولون إن قاعدة تشينلينغ الجديدة يمكن أن تحسن أيضًا قدرات المراقبة الصينية وتمنحهم المزيد من السيطرة على طرق النقل لاستغلال الموارد.

ومع ذلك، أصر متحدث باسم وزارة الخارجية الصينية على أن المحطة الجديدة ستستخدم “لتوفير منصة للاستكشاف العلمي المشترك والتعاون بين الصين والدول الأخرى والمساعدة في تعزيز السلام والتنمية المستدامة في المنطقة”.

وقالت إليزابيث بوكانان من كلية الأمن القومي بالجامعة الوطنية الأسترالية إن الحكومة الصينية لديها “قدرة رائعة” على التخطيط على المدى الطويل.

وقال الدكتور بوكانان: ” ربما لا يتطلعون إلى استخدام محطة الأبحاث هذه لأي شيء آخر غير البحث الدولي التعاوني خلال العشرين عامًا القادم  ثم فجأة يصبح الأمر بمثابة منصة انطلاق… للضرب، ولتسهيل الحرب إذا جاء ذلك اليوم.”

 وقال الرئيس السابق لقسم القطب الجنوبي الأسترالي، توني برس،  إن الأمر “المثير للقلق” هو ​​قلة استثمار أستراليا في القارة القطبية الجنوبية فيما يتعلق بالقدرات العلمية واللوجستية – وخاصة الافتقار إلى القدرة على العمل في جميع أنحاء القارة القطبية الجنوبية على مدار العام.

رابط النشر –https://arabsaustralia.com/?p=35313

ذات صلة

spot_img