spot_img
spot_imgspot_img
spot_imgspot_img

إصدارات المجلة

العدد 47

آخر المقالات

ريما الكلزلي- قراءة في فكر الباحث ماجد الغرباوي

مجلة عرب أستراليا- بقلم الكاتبة ريما الكلزلي تجلّيات التنوّع...

أ.د.عماد شبلاق ـ الشعب يريد تعديل النظام!

مجلة عرب أستراليا- بقلم أ.د.عماد وليد شبلاق-رئيس الجمعية الأمريكية...

كارين عبد النور- الحسم لـ”الدونكيشوتية” والفرز السياسي في “مهندسي بيروت”

مجلة عرب أستراليا- بقلم الكاتبة كارين عبد النور «ما رأيناه...

أستراليا بلد التكامل الاجتماعي رغم تهديدات التطرف والإرهاب

أستراليا بلد التكامل الاجتماعي رغم تهديدات التطرف والإرهاب بقلم صاحبة...

أ.د.عماد شبلاق- إجراءات التجنيس والتوظيف والتسكين … طلبات أصبحت مرهقة لكثير من المهاجرين!

مجلة عرب أستراليا- بقلم أ.د.عماد وليد شبلاق- رئيس الجمعية...

تنازلت ملكة الدنمارك مارغريت رسميًا عن العرش لصالح الأمير فريدريك والأميرة ماري الأسترالية المولد

مجلة عرب أستراليا

 ABC ترجمة ـ تنازلت ملكة الدنمارك مارغريت رسميًا عن العرش لصالح الأمير فريدريك والأميرة ماري الأسترالية المولد

تنازلت ملكة الدنمارك مارغريت رسميًا عن العرش لصالح الأمير فريدريك والأميرة ماري الأسترالية المولد تم إعلان الأمير فريدريك العاشر والأميرة ماري المولودة في أستراليا ملكًا وملكة للدنمارك على شرفة قصر كريستيانسبورج في كوبنهاغن.

أعلنت رئيسة الوزراء الدنماركية ميتي فريدريكسن اعتلائها العرش أمام الآلاف من الأشخاص بعد ظهر الأحد (بالتوقيت المحلي)، لتكون ماري أول أسترالية تحكم دولة أوروبية. وجاءت الخلافة بعد أسبوعين من مفاجأة الملكة مارجريت الثانية – التي قالت في الماضي إنها ستبقى على العرش مدى الحياة – للبلاد عشية رأس السنة الجديدة عندما أعلنت قرارها بالتنازل عن العرش بعد 52 عامًا من الخدمة.

ورغم أنها لم تذكر سببا محددا لقرارها التنحي، إلا أنها قالت إن عملية جراحية كبيرة في الظهر خضعت لها في فبراير الماضي جعلتها تفكر في مستقبلها. وفي يوم الأحد، قرأت فريدريكسن الإعلان ثلاث مرات، وهو التقليد، حيث وقف فريدريك، 55 عامًا، بجانبها مرتديًا الزي العسكري الاحتفالي.

ثم انضمت إليه الملكة ماري، 51 عامًا، وأطفالهما الأربعة في الشرفة، بينما غنى الجمهور النشيد الوطني بشكل عفوي. وقال فريدريك في أول خطاب له كملك: “آمل أن أصبح ملكًا موحدًا للغد”. “إنها مهمة قمت بها طوال حياتي.

إنها مهمة أقوم بها بكل فخر واحترام وسعادة. “أريد أن أستعيد الثقة التي وجدتها. أحتاج إلى ثقة زوجتي الحبيبة، أنت ومن هو أعظم منا.” تزوج فريدريك من ماري إليزابيث دونالدسون، خريجة الحقوق في تسمانيا والوكيلة العقارية السابقة، في عام 2004 بعد لقاء صدفة في إحدى حانات سيدني قبل أربع سنوات. وسيواصل الزوجان الملكيان الإقامة مع مارغريت، التي ستحتفظ بلقبها كملكة، في أمالينبورغ، وإن كان ذلك في قصورهما في المجمع المثمن.

رابط مختصر ..https://arabsaustralia.com/?p=34595

ذات صلة

spot_img