spot_img
spot_imgspot_img
spot_imgspot_img

إصدارات المجلة

العدد 47

آخر المقالات

هاني الترك OAM- نعم كان قبلها وإعتذرت له

مجلة عرب أستراليا- بقلم هاني الترك OAM دخلت المواطنة أولغا...

ريما الكلزلي- قراءة في فكر الباحث ماجد الغرباوي

مجلة عرب أستراليا- بقلم الكاتبة ريما الكلزلي تجلّيات التنوّع...

أ.د.عماد شبلاق ـ الشعب يريد تعديل النظام!

مجلة عرب أستراليا- بقلم أ.د.عماد وليد شبلاق-رئيس الجمعية الأمريكية...

كارين عبد النور- الحسم لـ”الدونكيشوتية” والفرز السياسي في “مهندسي بيروت”

مجلة عرب أستراليا- بقلم الكاتبة كارين عبد النور «ما رأيناه...

تقرير جديد: الهجرة المتزايدة الى أستراليا تفوق قدرتها

مجلة عرب أستراليا

تقرير جديد: الهجرة تقود النمو السكاني بشكل أسرع مما تستطيع أستراليا التعامل معه..

ما يقرب من واحد من كل ثلاثة أشخاص يعيشون في أستراليا ولدوا في الخارج، وهي أعلى نسبة منذ أكثر من قرن وفقا لتقرير جديد يقول إن الهجرة تدفع النمو السكاني بشكل أسرع مما تستطيع البلاد التعامل معه.

وفقًا لتقرير صادر عن معهد الأبحاث المحافظ التابع لمعهد الشؤون العامة، والذي صدر مؤخرًا عن بيانات ABS، فإنه للسنة الأولى في تاريخنا، يبلغ إجمالي عدد الوافدين الدائمين وطويلي الأجل في عام 2023 أكثر من مليون شخص.

ويقول التقرير أيضًا إنه على أساس النسبة المئوية، كان عدد المهاجرين لعام 2023 البالغ 1.67 في المائة من السكان، هو الأعلى منذ عام 1950 عندما وصل إلى 1.85 في المائة في ذروة طفرة الهجرة بعد الحرب.

أصبح صافي الهجرة الجديدة كنسبة من إجمالي السكان الآن ضعف متوسط ​​ما بعد الحرب العالمية الثانية، بينما تبلغ نسبة السكان الأستراليين المولودين في الخارج 31 في المائة، وهي أعلى من الدول المماثلة مثل نيوزيلندا، و29 في المائة في كندا بنسبة 21 في المائة. في المائة، والولايات المتحدة بنسبة 15 في المائة، والمملكة المتحدة بنسبة 14 في المائة.

وقال نائب المدير التنفيذي لـ IPA دانييل وايلد إن أحدث البيانات الصادرة عن ABS تعزز الحجم والنمو غير المسبوقين وغير المخططين لعدد المهاجرين في أستراليا.

“هذا يفرض ضغوطا هائلة على الإسكان والبنية التحتية الحيوية لدينا ولم يحل تحدي نقص العمالة لدينا.”

وقال إن الهجرة لعبت وستظل تلعب دورا حاسما في نسيجنا الاجتماعي واقتصادنا الوطني.

وأضاف: “لكن الفشل في القيام بالتخطيط السليم أدى بشكل مباشر إلى نقص المساكن، وزيادة تكاليف المعيشة للأسر، وشكل ضغوطا على أنظمة التعليم والصحة والرعاية الاجتماعية لدينا”.

“من الواضح أن برنامج الهجرة التابع للحكومة الفيدرالية غير مخطط له، وخرج عن نطاق السيطرة، ولا يتماشى مع توقعات المجتمع” 

وقال دان تيهان، المتحدث باسم هجرة الظل، إن التقرير أظهر أن الحكومة الألبانية يجب أن تخجل من التلويح باستقبال مليون وافد في عام واحد بينما يعاني الأستراليون من ارتفاع تكاليف المعيشة وأزمة الإسكان والإيجارات المرتفعة.

رابط النشر-https://arabsaustralia.com/?p=35314

ذات صلة

spot_img