spot_img
spot_imgspot_img
spot_imgspot_img

إصدارات المجلة

العدد 44

آخر المقالات

الدكتور علي الموسوي يهدي بابا الفاتيكان العباءة العربية ( البشت العراقي )

مجلة عرب أستراليا الدكتور  علي موسى الموسوي أمين عام المجلس...

أ.د. علي أسعد وطفة- في محراب الوهج التنويري للمفكر العربي ماجد الغرباوي

مجلة عرب أستراليا في محراب الوهج التنويري للمفكر العربي ماجد...

كارين عبد النور تكشف في تحقيقاتها تفاصيل جديدة عن إنفجار مرفأ بيروت

كارين عبد النور تكشف  في تحقيقاتها تفاصيل جديدة عن...

أ. د/ عماد شبلاق ـ العرب العاربة ..والعرب الخائبة!

مجلة عرب أستراليا العرب العاربة ... والعرب الخائبة! بقلم: أ. د/...

كارين عبد النور-إنفجار مرفأ بيروت: بين الحقيقة والتكهنات”1″.

مجلة عرب أستراليا إنفجار مرفأ بيروت: بين الحقيقة والتكهنات”1″. بقلم الكاتبة...

تشغيل موسيقى “بيتهوفن” لها تأثير على سلوك السائق واستهلاك الطاقة!!

مجلة عرب أستراليا سيدني- تشغيل موسيقى “بيتهوفن” لها تأثير على سلوك السائق واستهلاك الطاقة!!  

قد لا يولي السائقون اهتماما بالموسيقى التي يشغلونها أثناء القيادة. لكن دراسة لإحدى شركات السيارات الكهربائية، كشفت عن أن الاستماع إلى مقطوعات كلاسيكية للموسيقي العالمي، بيتهوفن، لها تأثير على سلوك السائق واستهلاك الطاقة.

قامت إحدى شركات صناعة السيارات الكورية الجنوبية “كيا كورب”، بدراسة سلوك القيادة لدى سائقي السيارة الكهربائية، “الكروس أوفر” ، كيا EV6 اعتماداً على الموسيقى التي يتم تشغيلها أثناء فترة القيادة.

واستمع السائقون إلى قائمة مختلفة من أنماط الموسيقى ، بما في ذلك المقطوعات الكلاسيكية لبيتهوفن، أو المقطوعات الدرامية للمغنية البريطانية، أديل، أو أغاني البوب.

الدراسة التي نشرت نتائجها على الموقع المتخصص في عرض معلومات عن السيارات “إفاغر”، خضع لها فقط الأشخاص الذين لم يسبق لهم قيادة سيارة كهربائية من قبل.

ومن بين الإختبارات إلي كان عليهم  اجتيازها، هو القيادة على طريق تجريبي بطول 18 ميلاً (29 كيلومترًا تقريبًا) يتضمن الطرق السريعة وحركة المرور في المدينة. وخلال القيادة تمت مراقبة معدل ضربات القلب وإجراء قياسات بيومترية أخرى. لم يعلم السائقون أن الدراسة كانت تتعلق بالعلاقة بين الموسيقى وسلوك القيادة.

المقطوعات الكلاسيكية

أظهر تقييم بيانات القيادة من قبل مهندسي “كيا” أن الموسيقى كان لها تأثير كبير على سلوك القيادة للمشاركين في الدراسة وبالتالي على فعالية المحرك الكهربائي. فوفق شركة السيارات، قاد المشاركون بكفاءة أكبر على أنغام سيمفونية بيتهوفن التاسعة.

ووفقًا للدراسة، كان أسلوب القيادة أكثر كفاءة بأربع مرات من الأغاني الأخرى ضمن قائمة تشغيل الأغاني.

كما أن تشغيل السيمفونية التاسعة للموسيقار بيتهوفن داخل سيارة كهربائية، يؤدي إلى اختلاف كبير في معدل استهلاك طاقة البطارية. في المقابل فإن تشغيل أغنية “أضواء عمياء” للمغني الكندي ويك إند يؤثر سلبا على البطارية.  كما أدت موسيقى “البوب” إلى نتيجة مختلفة بشكل تماماً. إذ أظهر المشاركون الذين استمعوا لهذا النوع من الموسيقى “أسلوب قيادة أكثر حيوية  لكن مقابل كفاءة أقل”.

وشملت قائمة الأغاني التي تم استخدامها في الدراسة التي أجريت لصالح شركة “كيا كورب”، “يقظة” للمطرب تيشو و”هالو” لأديل و”أضواء عمياء” لويك إند وناتيلوس للمطربة آنا ميريديث وفيد لكاني ويست والسيمفونية التاسعة لبيتهوفن.

وأظهرت الدراسة أن كفاءة استهلاك البطارية تزيد عند تشغيل السيمفونية التاسعة بمقدار 4 مرات مقارنة بتشغيل الأغاني الأخرى.

في نهاية المطاف، تركت دراسة “كيا” المجال مفتوحاً، أمام ما إذا كانت “الموسيقى الكلاسيكية”، قد تقدم الحل للإنتقادات الموجهة غالباً للسيارات الكهربائية بشأن تأثيرها على سلوك القيادة وبالتالي على استهلاك الطاقة أيضاً.

المصدر:  DW

رابط مختصر..https://arabsaustralia.com/?p=23001

ذات صلة

spot_img