تجرى دراسات برلمانيه لإبقاء المحال التجارية لوقت متأخر في أستراليا

 مجله عرب استراليا سدني –  المصدر sbs – انقسامُ واضح مابين مؤيد ومعارض لمشروع إبقاء المحال التجارية لوقتِ متآخر في سيدني.

ان لجنة التحقيق البرلمانية الخاصة بإبقاء المحال التجارية مفتوحة لوقت متآخر في مدينة سيدني تسلمت ما يقارب 800 عريضة وانقسمت الآراء فيها ما بين مؤيد ومعارض.

وتدرس بلدية سيدني حاليا مقترح ابقاء المحال التجارية في قلب المدينة مفتوحة على مدار الساعة في محاولة لتحسين الحياة الليلية في المدينة وتعزيز الاقتصاد. وسيشمل القرار في حال تمريره المطاعم والمحلات المختلفة في قلب الـ CBD.

وقال عضو بلدية ليفربول وعضو اتحاد المجالس البلدية في ولاية نيو ساوث ويلز السيد مظهر حديد إن مدينة سيدني هي مدينة “عالمية تستقطب الكثير من السياح من جميع انحاء البلاد. ويأتي إلى سيدني كل سنة أكثر من مليون ونصف زائر والبقاء لعدة أيام فأكيد الذي يحب زيارة المدينة لا يرغب برؤيتها مغلقة الأبواب.”

رئيسة بلدية سيدني Clover Moore كشفت عن الخطة وقالت إنّ الهدف منها اعادة الحياة الليلية للمدينة والدفع بعجلة الاقتصاد بعد خمس سنوات من فرض قوانين مشددة عرفت بالـ lockout laws.

كما ويشمل المقترح الذي سيسمح للمحلات بفتح ابوابها لغاية الساعة الثانية فجرا تخصيص مناطق مثل Barangaroo و Green Square تفتح فيها المحلات على مدار الساعة.

وأضاف السيد حديد في لقاءِ مع برنامج أستراليا اليوم أن “أي مشروع تقوم به الحكومة المحلية أو حكومة الولاية أو حتى الحكومة الفيدرالية يكون لهُ مؤيد ومعارض. أما القرار الصائب فيكون عادة للأغلبية.”

وبالمقابل ذكرت صحيفة سيدني مورننغ هيرالد أن تصميم المشاريع السكنية الجديدة سيتضمن تقنيات جديدة لضبط مستوى الضوضاء التي قد تصدر عن المحال التجارية وأماكن السهر في المدينة، وذلك في محاولة لإعادة إحياء الحياة الليلية في المدينة والتي تأثرت سلبياً بقوانين الإغلاق lockout laws.

التغييرات المقترحة والتي تم مناقشتها ضمن ورقة بحثية بعنوان “مدينة مفتوحة وأكثر ابداعاً” ستسمح للمحال التجارية في الوسط التجاري لمدينة سيدني وNewtown و Potts Point و Surry Hills و Glebe بتمديد ساعات العمل حتى الساعة العاشرة مساءاً لسبعة أيام في الأسبوع.

ومن المقترحات الأخرى أيضا، السماح للمجموعات الثقافية بإقامة عروض مسرحية ومعارض فنية وتقديم الكحول ضمن شروط معينة وكل ذلك بدون الحاجة للتقدم بطلب مسبق للبلدية.

وتم تقديم هذه المقترحات بناءاً على بحث أجرته بلدية سيدني وكانت إحدى نتائجها أن خيارات الأشخاص للخروج مساءاً تقتصر على المطاعم والحانات والنوادي الليلية، إضافة إلى أن من تجازوت أعمارهم 40 عاماً لا يشكلون سوى 14% من رواد الحياة الليلية بعد العاشرة مساءاً، مما حدى بالبلدية تقديم هذه المقترحات لتوسيع دائرة خيارات هؤلاء الأشخاص.

رئيسة بلدية سيدني Clover Moore علقت على الأمر قائلة “لا أحد يرغب بزيارة مدينة تغلق أبوابها مع غروب الشمس!”

ومن الجدير بالذكر أن ايرادات قطاع الحياة الليلية في سيدني من مطاعم وحانات ونوادي ليلية تزيد عن 3.6 مليار دولار ويوظف أكثر من 32 ألف شخص. 

رابط مختصر –https://arabsaustralia.com/?p=4340

مساحة إعلانية مدفوعة

 oula.bayad@gmail.com لغرض الإعلان يمنكم التواصل معنا عبر البريد الإلكتروني