بسّام فتّوح، رائدٌ في عالم المكياج

مجلة عرب أستراليا ـ رنا بو سعدا بسّام فتّوح هو خبير المكياج المعروف، خاصّةً بالنسبة إلى نجمات الشرق الأوسط ونسائه الرفيعات المستوى. تحدّث مع Orient Palms عن مسيرته الشخصيّة، بالإضافة إلى الخطوات التي يجب اتّباعها، وتلك التي يجب تجنّبها أثناء وضع المكياج. يصف فتّوح نفسه بهذه الكلمات البسيطة: “الجمال في كلّ مكانٍ. بما أنّني فنّان، أستطيع التقاطه…”

بدأت مسيرة خبير المكياج المشهور منذ وقتٍ طويلٍ. فمنذ أن كان طفلًا، قدّر فتّوح الفنّ بمختلف جوانبه. من السحر الآسر إلى التفاصيل الدقيقة، شغلت الزخرفة، الموضة والإبداع بشكلٍ عامّ مكانًا خاصًّا في قلب فتّوح.

نظرًا إلى شغفه بعالم الفنّ، لم يكن مفاجئًا منه اتّباع درب خبير تجميلٍ. لذلك، اختار أن يصقل مهاراته من خلال دراسة أصول التجميل والجمال في معهد باريس كاريتا، في فرنسا. بعد ذلك، افتتح أوّل معهدٍ له في بيروت، لبنان، عام 1997.

نجح فتّوح بتقديم نفسه كرائدٍ في الجانبين الفنّيّ والمهنيّ في مجال المكياج. فقد كان “أّوّل خبير مكياج يطلق حملةً دعائيّةً كاملةً في المنطقة”، وأوّل من “يتخلّى عن الألوان الكلاسيكيّة المهيمنة” خلال تلك الفترة ويختار ألوان أكثر جرأةً.

عُرف فتّوح بتعاونه مع أبرز نجمات العالم العربي. فقد عمل مع مغنّيات مشهورات مثل هيفاء وهبي، إليسا، نجوى كرم؛ ومقدّمات برامج تلفزيونيّة ونشرات أخبار، منهنّ منى أبو حمزة وجيسيكا عازار.

يؤكّد فتّوح أنّ “شغفه وموهبته” سمحا له بأن يحقّق ما وصل إليه من نجاحٍ اليوم. فما من شكٍّ أنّ المكياج أكثر من مجرّد مهنةٍ بالنسبة إليه، عندما تكون “السعادة والثقة اللتان يلحظهما في عيون زبائنه” أموره المفضّلة في المكياج.بعد خبرةٍ واسعةٍ من العمل مع مختلف أشكال الوجوه ومعالمها، يجد فتّوح أنّ المكياج يتطوّر مع كلّ امرأةٍ. ما من معايير موحّدة تناسب الجميع، إذ يحلّل وجه كلّ امرأة يعمل معها، يفكّر بالمظهر الذي يناسبها ويتصوّر النتيجة النهائيّة. غير أنّه لديه لمسة فريدة في عمله يتميّز بها، ويصفها بكلمةٍ واحدةٍ: “ساحرة”.

مساحة إعلانية مدفوعة

 oula.bayad@gmail.com لغرض الإعلان يمنكم التواصل معنا عبر البريد الإلكتروني