spot_img
spot_imgspot_img
spot_imgspot_img

إصدارات المجلة

العدد 47

آخر المقالات

أ.د.عماد شبلاق ـ الشعب يريد تعديل النظام!

مجلة عرب أستراليا- بقلم أ.د.عماد وليد شبلاق-رئيس الجمعية الأمريكية...

كارين عبد النور- الحسم لـ”الدونكيشوتية” والفرز السياسي في “مهندسي بيروت”

مجلة عرب أستراليا- بقلم الكاتبة كارين عبد النور «ما رأيناه...

أستراليا بلد التكامل الاجتماعي رغم تهديدات التطرف والإرهاب

أستراليا بلد التكامل الاجتماعي رغم تهديدات التطرف والإرهاب بقلم صاحبة...

أ.د.عماد شبلاق- إجراءات التجنيس والتوظيف والتسكين … طلبات أصبحت مرهقة لكثير من المهاجرين!

مجلة عرب أستراليا- بقلم أ.د.عماد وليد شبلاق- رئيس الجمعية...

هاني الترك OAM- ترامب الأسترالي

مجلة عرب أستراليا- بقلم هاني الترك OAM دونالد ترامب هو...

انطوان القزي ـ مشهد التظاهرات في أستراليا غير مطمئن ، متحدثا الىSBS

مجلة عرب أستراليا ـ سيدني- مشهد التظاهرات غير مطمئن

مداخلة للصحافي أنطوان القزي

الصحافي-انطوان-القزي

تظاهر الآلاف في مختلف الولايات الأسترالية خلال عطلة نهاية الأاسبوع احتجاجا على سياسة التطعيم في البلاد وإجراءات الاغلاق الخاصة بكوفيد-19. بحسب المراقبين “تعددت الأسباب وضاعت المطالب”جاب الآلاف من المتظاهرين شواراع الولايات الأسترالية ومن بينها سيدني وملبورن وبرزبن وبيرث احتجاجا على إجبارية التطعيم وإجراءات كوفيد-19.

  • الآلاف في أستراليا يتظاهرون احتجاجا على سياسة التطعيم واجراءات كوفيد-19
  • محلل سياسي يصف مشهد التظاهر باأنه غير مطمئن
  • محامٍ من سيدني يقول ان حق التظاهر مكفول في الدستور الأسترالي بشرط عدم تهديد أمن وسلامة المجتمع

ووصفت الشرطة هذه التظاهرات بأنها سلمية، لكنها شهدت ظهوراً واضحا لليمين المتطرف الذي يشكل خطرا كبيراً على أمن أستراليا.

في هذا التقرير استطلعنا الآراء من الناحية السياسية والقانونية وأجرينا لقاءين الأول مع رئيس تحرير صحفية التلغراف الصادرة في سيدني الأستاذ انطوان القزي، والثاني مع المحامي الأستاذ هاشم الحسيني. وقال الأستاذ انطوان عن قراءته لمشهد التظاهرات “مشهد التظاهرات غير مطمئن. دخلنا في عصر تظاهري جديد في أستراليا. الأستراليون غير متعودين لرؤية هكذا مشاهد. وان الهتافات التي نسمعها اليوم الخاصة بالتهديد بالشنق والقتل ليست من شيم الشعب الأسترالي.”

وأضاف الأستاذ القزي، لإذاعة اس بي اس عربي24، “هنالك تظاهرات في أغلب دول العالم منها النمسا وألمانيا ضد إجراءات الإغلاق الخاصة بجائحة كورونا. شاهدنا ايضا ظاهرة القمصان الصفراء في فرنسا التي بدأت غام 2018 واقتحام الكونغرس الأمريكي. لكن الثقافة الاجتماعية الاسترالية لم تكن متعودة على هذا النوع من التظاهرات الا قبل سنتين، وقت جائجة كورونا.”

وتابع الأستاذ انطوان “قالت الشرطة ان اليمين المتطرف يشكل الخطر الأكبر اليوم على المجتمع الأسترالي. الأسترالي أصبح يتناغم مع اليمين المتطرف. نحن نعيش اليوم تظاهرات من نكهة خاصة ضد رئيس الوزراء سكوت موريسون ورئيس ولاية فيكتتوريا دايال اندروز.”المتظاهرون يقولون إن أندروز يتخذ قرارات ليست من اختصاصه وبدون الرجوع إلى كبار المسؤولين الصحيين”، بحسب كلام رئيس تحرير صحفية التلغراف الصادرة في سيدني الأستاذ انطوان القزي.وتابع القزي “ردة فعل موريسون على المتظاهرين والتظاهرات لم تكن حاسمة جدا. بل قال فقط ان العنف مرفوض، ولكن الناس شعروا بالاحباط.”

ومن جانبه، قال المحامي الأستاذ هاشم الحسيني، لإذاعة أس بي أس عربي24، إن “حق التظاهر مكفول بالدستور الأسترالي. وهذا يعني ان دستور الولاية والدستور الفيدرالي متضمن حريات معينة منها حرية التجمع والتظاهر والتعبير عن الرأي وحرية الحركة.”وأضاف الأستاذ الحسيني “مع هذه الحريات، هنالك موانع تحد من تلك الحريات. فهي بذلك سيف ذو حدين. الدستور يعطيك الحرية ولكن مع بعض التقييدات لحماية أمن المجتمع.”

المصدر ـ SBS

رابط مختصر…https://arabsaustralia.com/?p=20304

 

ذات صلة

spot_img