spot_img
spot_imgspot_img
spot_imgspot_img

إصدارات المجلة

العدد 44

آخر المقالات

نضال العضايلة -رمضان غزة حرب وحصار ودمار وفقر وتخاذل عربي غير مسبوق

مجلة عرب أستراليا رمضان غزة حرب وحصار ودمار وفقر وتخاذل...

إبراهيم أبو عواد- فلسفة الواقعية السحرية

مجلة عرب أستراليا فلسفة الواقعية السحرية بقلم الكاتب إبراهيم أبو عواد إنَّ...

هاني الترك OAM- رسالة مفتوحة لرئيس الوزراء أنطوني ألبانيزي

مجلة عرب أستراليا رسالة مفتوحة لرئيس الوزراء أنطوني ألبانيزي بقلم الكاتب...

هاني الترك OAM-إعترافاتي في عيد ميلادي

مجلة عرب أستراليا إعترافاتي في عيد ميلادي بقلم الكاتب هاني الترك...

هاني الترك OAM-سحر الموسيقى والغناء والرقص في دور العجزة

مجلة عرب أستراليا سحر الموسيقى والغناء والرقص في دور العجزة بقلم...

الهجرة المعاكسة..مهاجر أسترالي عراقي يقرر العودة إلى الوطن الأم بعد 12 سنة من الغياب

مجلة عرب أستراليا سيدني

الهجرة المعاكسة..مهاجر أسترالي عراقي يقرر العودة إلى الوطن الأم  بعد 12 سنة من الغياب

قرر الأسترالي العراقي كاي القيام بالهجرة المعاكسة مع عائلته إلى العراق وذلك يعود إلى أسباب عدة أبرزها خوفه على أطفاله من الضياع في المجتمع الأسترالي وغياب الحياة الإجتماعية وسيطرة الحياة المادية في أستراليا.

أن يتخذ الإنسان قرار الهجرة من وطنه الأم إلى أستراليا يبدو أمراً عادياً لا بل حلماً لأبناء الوطن العربي خاصةً كونه يعيش حالة تخبط من أزمات إقتصادية ومعيشية وأمنية.

لكن أن يتخذ المهاجر العربي إلى أستراليا قرار الهجرة المعاكسة وقرار العودة مع عائلته إلى وطنه الأم لا سيما العراق فالأمر يدعو فعلاً للعجب.

والتساؤل كون العراق الحبيب لم يخرج بعد من أزماته السياسية الخانقة.

وفي حديث مع أس بي أس عربي 24، شاركنا الأسترالي العراقي كاي، الإسم الذي رغب ضيفنا الكريم إطلاقه على نفسه حفاظاً على خصوصيته، قرار قيامه بالهجرة المعاكسة من أستراليا إلى العراق.

فمن 12 سنة، كان كاي ناشطاً في العمل الخيري والدفاع عن حقوق الإنسان في العراق، وهذا الأمر كان سبب تعرضه لضغوطات وخطر الإعتقال في وطنه الأم. فاضطر إلى الهجرة إلى بلد آخر ووقع إختياره على أستراليا.

هاجر كاي إلى أستراليا سنة 2010 حيث تم حجزه لمدة سنة، ومن بعدها باشر بالدراسة، فدرس التمريض في جامعة سيدني وكان يعمل في الوقت نفسه.

لكن حبه وشغفه للقيام بالأعمال الخيرية والمساعدة لم يفارقه يوماً، لذلك أنشأ مؤسسة خيرية وأطلق عليها إسم “مؤسسة الإغاثة الإنسانية”، وبفضل الجالية العراقية والعربية تمكنوا كل سنة من جمع التبرعات وإرسالها إلى العراق والدول العربية الفقيرة.

وأوضح كاي أن قراره بالعودة إلى العراق هو قرار مدروس وليس بردة فعل مفاجأة أو قرار عاطفي.

وأبرز الأسباب التي دفعته لاتخاذ هذا القرار كان حبه وشوقه لوطنه الأم.

فقد خطط كاي للقيام بالعديد من المشاريع الخيرية والبيئية عند عودته إلى بلده.

أعتقد إذا رجعت إلى العراق، سأساعد كثيراً بإصلاح بلدي وتقليل معاناة الكثير من الناس.

كذلك ذكر كاي “أن الحياة في أستراليا مادية تفتقر إلى الحياة الإجتماعية” إضافةً إلى شوقه إلى أهله وأقاربه المتواجدين كلهم في العراق.

وأظهر كاي قلقه على عائلته بسبب بعض القوانين الأسترالية كقانون المثلية الجنسية وعدم تحلّيه بأية سلطة على أطفاله، ودعم السينتر لينك للنساء مما يشجعهن على الطلاق.

أنا كرجل وكأب ليس لدي أي صلاحية على عائلتي!

وقال كاي أن القيام بالهجرة المعاكسة ليس بالأمر السهل ويحتاج للتخطيط:

النجاح في الهجرة المعاكسة يحتاج إلى شجاعة، عزيمة، بناء منزل في الوطن الأم و تأسيس عمل لضمان مدخول ثابت

ونوّه كاي إلى ضرورة معرفة إختيار الوقت المناسب للهجرة المعاكسة أي قبل أن يصبح الأولاد في سن المراهقة واحتمال عدم موافقتهم على هذا القرار.

ودعا كاي كل شخص يتمتع بإمكانات مادية وعلمية العودة إلى وطنه العربي والمساهمة في تحسينه بدل هجره.

الوطن هو أغلى من كل شيء، والناس تفديه في روحها

وختم كاي حديثه لافتاً أن ظاهرة الهجرة المعاكسة أصبحت شائعة في استراليا:أنا لدي أكثر من صديق قد رجعوا إلى أوطانهم العربية

يمكنكم الإستماع إلى اللقاء كاملاً في التسجيل الصوتي أعلى الصفحة.

المصدر: أس بي أس عربي24

رابط مختصر- https://arabsaustralia.com/?p=27262

ذات صلة

spot_img