الملتقى الثقافي سيدني يقيم حفله السنوي لتكريم الطلاب الأستراليين- اللبنانيين في منطقة جنوب- شرق سيدني المتفوقين

مجلة عرب أستراليا سيدني

بقلم المهندس سام حب الله

أقام الملتقى الثقافي سيدني حفله السنوي لتكريم الطلاب الأستراليين-اللبنانيين في منطقة جنوب- شرق سيدني المتفوقين)حصلوا على ATAR  بمعدل 90 وما فوق ( في الشهادة الثانوية العامة ال HSC دفعة 2021 وذلك مساء الإثنين الماضي في 28 آذار 2022 في روكديل تاون هول.

حضر الاحتفال كل من زعيم المعارضة في الولاية ونائب منطقة كوغرا السيد كريس مينس وعضو المجلس التشريعي المحامي شوكت مسلماني وأعضاء بلدية بيسايد ليز بارلو وجو عواضة وزوجته السيدة ناريمان وآن فارديل. كما حضر مديرا ثانويتي كوغرا السيدة جولي روس وجيمس كوك للبنين السيد مارك مارسينياك وممثلون عن المجلس العربي أستراليا واتحاد أبناء الشمال وصحيفة المستقبل وإذاعة صوت سيدني وناديي بانكسيا تايغارز (Banksia Tigers) وأرنكليف أورورا (Arncliffe aurora) لكرة القدم وحشد كبير من الأكاديميين وممثلي المجالس والمؤسسات الأهلية والأهالي والطلاب. وقد تلقت الهيئة المنظمة اعتذاراً عن الحضور لارتباطات سابقة من كل من الوزيرمارك كوري والنائب كيفين كونيللي ورئيسة بلدية بيسايد د. كريستينا كاري.

وكان أول المتكلمين السيد عواضة، تلاه كل من السيد مارسينياك والبرفسورغسان بيضون والطالبة ضحي نصور التي تحدثت باسم الطلاب المتفوقين. وقد أعرب المتحدثون عن تهانيهم للطلاب المتفوقين هادي أبو غيدا وحسن مراد وحيدر صعب وبتول غشام وعلي رضا مقشر وضحى نصور وخديجة مطر وحسين مسلماني ونور حجازي، خاصة وأنهم أحرزوا تلك النتائج رغم تحديات كورونا خلال العامين الماضيين ووجهوا التحية لأهاليهم الذين لا شك كان لدعمهم ومساعدتهم دور أساسي في نجاح أبنائهم وبناتهم. وقد سرد المتحدثون أمثلة من تجاربهم الشخصية وركزوا على أهمية التحصيل العلمي من أجل مستقبل زاهر.

وبعدها كانت كلمة الملتقى الثقافي سيدني – الجهة المنظمة – القاها المهندس سام حب الله شكر فيها الحضور ورحب بهم وقدم التهاني للطلاب المتفوقين وأهاليهم ونوه بالفرص الكبيرة المتاحة في بلدنا العظيم أستراليا. وقد تقدم بالشكر من جميع الذين دعموا وساهموا بنجاح الحفل ومنهم مجلس بلدية بيسايد ورجل الأعمال السيد هشام ناصر من شركة (Renovate) والسيد خليل إبراهيم من حلويات إبراهيم العريقة في روكديل والمصورين الحاج مصطفى حجازي ورافق العقابي. وقد نوه حب الله بشكل خاص بجهود زملائه أعضاء هيئة الملتقى د. قاسم مصطفى والحاج خليل جابر والبرفسورغسان بيضون والسيدات جمانا طنانا ووفاء جحا وهناء سرور وسناء أبوخليل والأستاذ حسين وهبي الذين عملوا بتفان وقدموا من وقتهم على مدى أكثر من شهرين للتحضير للحفل. وقام بتقديم فقرات البرنامج عضو لجنة الملتقى الأستاذ حسين وهبي.

وبعد وصوله لقاعة الإحتفال حوالي الساعة الثامنة، ألقى السيد مينس كلمة أعرب فيها عن سعادته لحضور الحفل والمشاركة وقدم التهاني للطلاب وأهاليهم ووجه التحية لزملائه المسؤولين المتواجدين في القاعة ومدراء المدارس وعامة الحضور وأعرب عن اعتزازه بعلاقته مع أبناء الجالية اللبنانية الذين يشكلون نسبة لا بأس بها من سكان دائرته الإنتخابية.

وتم بعدها تقديم الدروع وباقات ورد وعلب حلوى للطلاب والطالبات المحتقى بهم بحضور الأهل والأقارب. وقد قام عضو الهيئة الحاج خليل جابر باستلام الدرع نيابة عن الطالب إبراهيم عواضة الذي لم يتمكن من الحضور.

وقد تخلل الحفل وصلة فنية قصيرة وعزف على الغيتار من الشاب ريكي.

وككل عام فقد كان لمبادرة الملتقى بإقامة الحفل صدىً طيباً لدى الطلاب والأهالي والحضور بشكل عام الذين أثنوا عليها وخاصة البرنامج والجو العائلي والتنظيم الرائع.

التهاني مجدداً للطلاب المتفوقين الذين هم مدعاة فخر لنا جميعاً مع أطيب التمنيات لهم في مستقبلهم العلمي والعملي.

رابط مختصر..https://arabsaustralia.com/?p=22757