spot_img
spot_imgspot_img

إصدارات المجلة

العدد 48

آخر المقالات

أ.د.عماد شبلاق ـ يوميات “سنترلنكاوي” في سدني! 

مجلة عرب أستراليا- بقلم أ.د.عماد وليد شبلاق- رئيس الجمعية الأمريكية...

أ. د. عماد شبلاق ـ الهندسة الحياتية ومعادلة اللاتوازن الحتمية للقضاء على حياتك!

مجلة عرب أستراليا- بقلم أ.د.عماد وليد شبلاق- رئيس الجمعية...

روني عبد النور ـ توائمنا الرقميّة تهبّ لنجدتنا صحّياً

مجلة عرب أستراليا "الضغوط على موارد الصحة تتزايد عالمياً... الإنسان...

د. زياد علوش ـ”سيغموند فرود” أمريكا دولة همجية

مجلة عرب أستراليا- د. زياد علوش يقول مؤسس التحليل النفسي...

الكاتب منير الحردول “البشرية”.. بين الطغيان ورحمة السماء

بقلم الكاتب منير الحردول

مجلة عرب أستراليا- سيدني- أمام هول الصور والأخبار، التي تتسارع وتتناقلها جل القنوات الفضائية، الأرضية العالمية، حول جائحة انتشار فيروس كورونا، وقدرته المرعبة على الانتقال السريع، والهادئ اللامتوقع، غير المتحكم فيه، رغم الإمكانيات التكنولوجية، والمالية للبشرية جمعاء، والتي كانت تتبجح بها العقول على الدوام، باسم الحضارة والعلم، فقد أضحى هذا التقدم، مقزما وقزما صغيرا، أمام كائن لا مرئي، قاتل لا يرحم أحدا، ولا يعترف بالتأشيرات وجوازات السفر، ولا يعير اهتماما للحدود، الذي أرساها البشر، لعرقلة حركة البشر!

فيروس مجهري، لا مرئي، فرض حالة الطوارئ، في العالم، وخلخل المفاهيم المهيكلة للاقتصاد المعولم، وتحدى تنوع الثقافات، والأعراق والقيم، ليعلن انه هو المسيطر، في صمت بدون حركة، ولا صوت ولا ضجيج، فقط، عبر الانتقال السريع، وتدمير البنيتين العضوية والننفسية لسكان هذا المعمور.

وأمام عجز علم العلوم لحد الآن، على كبح جبروت هذا الوباء المعقد والمخيف، تم اتخاذ إجراءات استثنائية، معاكسة تماما للحسابات المالية، والأفكار الاديولوجية المتنوعة. ففرض الفيروس حظرا للتجول، وأغلق الحدود، وأوقف الترفيه والسفر، والرحلات البرية والجوية والبحرية بين دول العالم، بدون أن يكلف نفسه عناء من يقوم بهذه المهمة، لأن الطبيعة، تدفع بمن يتدخل في شؤونها بتحمل مسؤولية ما أقدم عليه، من سلوكات وأفعال ومواقف، واختراعات واختبارات وغيرها، مما أمسى مؤديا لماهية كينونة الوجود البيئي البشري، و الحيا ة المرهونة بالتوازن البيولوجي الدقيق والرائع المرتبط بالأرض!

في مقابل عجز العلم، وسقوط وهم التفوق البشري على المخوقات اللامرئة، يتجه الأنسان للجانب الروحي، ويتذكر في حالة الضعف فقط! أن هناك إلها لهذا الكون اللامتناهي، هذا الاله الجبار قادر بقدرة عظمته، على وقف زحف فيروس لا يرحم أحدا، فيميل الجنس الآدمي إلى الجانب الوجداني الإيماني!، لا لسبب، إلا لأن الموت مخيف، وكأن هذا الموت مرتبط بهذا الفيروس القاتل فقط!

أمام هذا المصاب، والزحف غير المتوقع، لفيروس شديد الغرابة،حتى في شكله المجهري، لم يبقى لسكان الأرض، إلا الصلاة لله ، كل بحسب طريقتة وديانته، بهد طلب الفرج والمغفرة والتوبة والاقرار بالهزيمة والخجل أمام القدرة الإلهية على الفتك بالبشر بسرعة البرق! فتولد لدى أغلب الشعوب مشاعر ممزوجة بالخوف والريبة الغامضة المؤسسة على الاقتناع بأن التدخل في الطبيعة باسم العلم يعد من الأخطار القاتمة المجهولة العواقب، وقد ينتج عن هذا التدخل، عواقب يجهل خطر نتائجها ومآلاتها المستقبلية على الجميع دون استثناء، مما يجدبنا بقوة المنطق إلى قاعدة مفادها، من يتدخل فيما لا يعنيه يسمع ما لا يرضيه!

الحياة أمل، وأملنا في الله من أجل وقف زحف هذه الجائحة على هذا المخلوق الجبان (الإنسان)، علاوة على الأمل في العقل البشري الذي خلقه الله، في الوصول بسرعة لعلاج لهذا الفيروس المدمر، القادر على وضع حد للجنس البشري برمته!

وبمجرد انتهاء الخوف وسيادة طبيعة الطبيعة، يعود البشر من جديد للطغيان، وهكذا دوليك. إذ تتجبر الأنا وتعود الصراعات باسماء متعددة، فتكثر الحروب بمبررات ثقيلة بيد أن جوهرها عقيم بعقم غاياتها المقتصرة على الهيمنة السياسية، الدينية العقدية، الاقتصادية، العسكرية، فيكثر الهرج والمرج، وتسفك دماء البشر، أبرياء وطغاة، وتدمر القيم الإنسانية باسم الاستثناءات أو حماية الأمن القومي، فيعود الجهل، وتنعدم المساواة وتتزايد القرصنة، فينتصر الطغيان لا الإنسان!

وحين يعجز الجميع يعود الجميع إلى السماء، تلك السماء التي بها أمور غيبية لا نراها، لكن وبصيغة الجزم تتأسف على غباء نفاق هذا الإنسان، لسبب بسيط وهو أن الحياة مهما كانت فهي محددة ومحدودة بدقة متناهية للجميع بزمن وواقع اسمه الموت أو الفناء!

يا عقل تعقل ويا ضمير انهض، البشرية أصلها واحد، والموت واحدة، والأرض واحدة، فوضع البشرية بين الطغيان والرحمة السماوية أمران لا يستقيمان!

رابط مختصر:https://arabsaustralia.com/?p=8302

ذات صلة

spot_img