spot_img
spot_imgspot_img
spot_imgspot_img

إصدارات المجلة

العدد 44

آخر المقالات

هاني الترك OAM-سحر الموسيقى والغناء والرقص في دور العجزة

مجلة عرب أستراليا سحر الموسيقى والغناء والرقص في دور العجزة بقلم...

روني عبد النور ـ خلايانا ترقص على إيقاع الميتوكوندريا

بقلم روني عبد النور مجلة عرب أستراليا في المؤتمر العالمي الرابع...

الدكتور علي الموسوي يهدي بابا الفاتيكان العباءة العربية ( البشت العراقي )

مجلة عرب أستراليا الدكتور  علي موسى الموسوي أمين عام المجلس...

أ.د. علي أسعد وطفة- في محراب الوهج التنويري للمفكر العربي ماجد الغرباوي

مجلة عرب أستراليا في محراب الوهج التنويري للمفكر العربي ماجد...

كارين عبد النور تكشف في تحقيقاتها تفاصيل جديدة عن إنفجار مرفأ بيروت

كارين عبد النور تكشف  في تحقيقاتها تفاصيل جديدة عن...

منير الحردول: الرأي العام العربي..وهم على وهم!

بقلم الكاتب منير الحردول
مجلة عرب أستراليا- سيدني – لا أحد يمكن له في هذا العالم العربي المتشرد، والعزيز علينا جميعا! أن ينكر التناقض الكبير والصارخ بين الأقوال والأفعال، والذي أمسى السمة الغالبة التي تطبع ثقافة المجتمعات العربية.
هذه المجتمعات، الحاضنة لفئات اجتماعية متنوعة، يتزعمهم السياسي الذي يدخل ويخرج في الكلام بصفة دورية، إن لم نقل مسترسلة باستمرار، بدون حرج، مبررا ذلك بمتطلبات المرحلة! مرورا بالمستثمر الذي أصبح يقدس المال لدرجة الجنون، والدفع بالعودة للعصور الوسطى والحجرية، وذلك بتحويل العلاقة بين الأجراء وأرباب العمل، إلى علاقة مبنية على الخوف الدائم والابتزاز وغير ذلك.
ناهيك عن التهرب الضريبي، الذي ينتج عنه ضياع الملايين على مداخيل الدولة، وانتهاءا بباقي أفراد المجتمع الذين ينهمكون في ثقافة مليئة بالحقد الإجتماعي والحسد السيكولوجي، والغيرة المدمرة للأشخاص، والأسر، وعرقلة النجاح للناجحين، وتدعيم ومساندة تفاهة الفاشلين، وزد على ذلك كثير.
لكن رغم ذلك يبقى التعميم خاطئا مادام الشرفاء موجودون في كل المهن، والوظائف، والأفراد، والتجمعات السكانية، وفي كل مكان وزمان.
يبدو أن التناقض الغريب والعجيب، هو عندما تطرح مسألة الأغلبية، والتمسك بما يسمى برأي عام محرك للمياه الراكدة، في الكثير من المجالات، كرأي ثابت صادق، له ماله وعليه ما عليه!
بل هناك من لا يحلوا له الحديث عن أغلبية تابعة! فيعطي لها الشرعية الدائمة والمزيفة واقعيا، لمجابهة المعارضين والفاضحين للتجاوزات المختلفة، سواء كانت تلك الانحرافات مالية، أو منصبية، أو أخلاقية قيمية.
ومن تناقضات ما يسمى “رأي عام الأغلبية”، نذكر علي سبيل المثال لا الحصر، بعض الغرائب في هذا المضمار، أو نلخصها فيما يلي:
-الأغلبية ترفض العودة للحجر الصحي!
-الأغلبية تتجاهل التدابير الاحترازية وارتداء الكمامات في الأماكن العامة!
-الأغلبية ترفض التعليم عن بعد، وتتمسك بالتعليم الحضوري!
-الأغلبية تقبل على التفاعل مع التفاهة بكثرة وتمر مرور الكرام على إبداعات أهل المعرفة والعلم!
-الأغلبية تتفاعل مع من يمتلك سلطة ما، أو جاها ما أو مقربا من شخصية عمومية، وتتنكر له عند سماعها بفقدان أحد هذه الركائز!
-الأغلبية تدعوا للنظافة، وحين ننظر لواقع حالها نجد أن القمامة لا توضع لا في مكانها الصحيح، ولا يتم اخراجها في وقتها المحدد!
-الأغلبية تنساق للمظاهر الخداعة ولا تبالي بجوهر الأفكار وقلوب الناس الطيبين مهما كان انتماؤهم الإجتماعي!
-الأغلبية تنتقد الآخرين عند الوقوع في هفوات ما، وترفض من ينتقدها!
لذا، لا يصح القول عندما نقارن أنفسنا بشعوب تقول ما تفعل، عكسنا تماما، بحيث نبدع في تبرير التناقض بين الأقوال والأفعال، في أفكارنا، وسلوكاتنا المتناقضة والبدائية في بعض الأحيان، والتي تطبع الشخصية الإجتماعية لمجتمع لا زال تائها في ثقافة الانكار، والتحليل والتحريم حسب الأهواء، والمناصب، والاديولوجيات المتنوعة. ونقدم صيغة وهمية تعطي لأنفسنا تسمية ملخصها “نحن نمثل رأيا عاما”!

ذات صلة

spot_img