spot_img
spot_imgspot_img

إصدارات المجلة

العدد 49

آخر المقالات

دراسة نقديةـ بقلم الأديب الناقد فادي سيدو عن قصيدة قلوب الحبر الأحمر للشاعرة سوزان عون

مجلة عرب أسترالياــ بقلم الأديب الناقد فادي سيدو دراسة نقدية...

علا بياض ـ في حياة كلّ منّا لحظاتٌ فارقة

بقلم علا بياض رئيسة التحرير التغيير سنّة الحياة وسنّة الكون....

هاني الترك OAMـ تزوجوا وإنعموا بالحياة

مجلة عرب أسترالياــ بقلم هاني الترك OAM منذ فترة صدر...

كارين عبد النورـ التعدّيات الشاطئية تترسّخ: بأيّة حال عُدت يا صيف!

مجلة عرب أسترالياــ بقلم الكاتبة كارين عبد النور الصيف على...

الدكتور طلال أبوغزاله ـ الكيان وحلفاءه .. مساع خبيثة للقفز عن الهزيمة

مجلة عرب أسترالياـ بقلم الدكتور طلال أبوغزاله وسط تصاعد الخسائر...

الصحافي علي الموسوي: الموسيقار والسفير والانسان “نصير شمه”

الموسيقى صرخة احتجاج انسانيّة

بقلم  الصحافي والاعلامي علي موسى الموسوي

مجلة عرب أستراليا – سيدني – الموسيقى بنظرهِ ربّة من ربات الخلائق، يربط بأوتارها جراحات المعذبين بكلِ اصقاع الارض فيعزفها على هيئأةِ صراخ صامت، والغريب انّه حينما تنصت الروح البعيدة لموسيقاه تضع لخيالها المتشح بالفراق جناحين، تظل تتلمس جيوب القلب وخزائنه، كانت تشعر بوضوح ان ثمة نداء جريح، يتأوه وينادي على احبته الغائبين بداخلها كلّ لحظة.

نصير شمة، الموسيقار العراقي الفذّ الذي كان العود يعيد ولادتهِ للحياة مع كلِ معزوفة، لذلك كان العمر بالنسبةِ له مجرد رقم، ومهمته الموسيقية كانت مهمة انسانية خالصة، حصل على العديد من الجوائز التقديرية والتكريمية العالمية والمحلية وقدم العروض الموسيقية في العديد من دول العالم وهو أستاذا للعود بدار الأوبرا المصرية.

أستلهم من الحضارة القديمة وهموم بلده قطعة موسيقية إشراقة الأمل وقصة حب شرقية حلم مريم كانت بمثابة رسالة دبلوماسية إنسانية عن معاناة إطفال العراق، حمل نصير شمة معاناة شعبه وعبر عنها في مقطوعاته فليسمع العالم روائع الموسيقى الشرقية وعزف يحمل رسالة مبدع عاش الآلآم بلده وشعبه.

يُعد من أبرز الموسيقيين العرب الذي يستند على منجز تراكمي ونوعي من التأليف الموسيقي المنفرد وأيضا أختياره من قبل اليونسكو كسفير سلام تقيديرا لالتزامه في دعم التربية الموسيقية للشباب لا سيما من يعيش في مناطق تشهد صراعات والى جهوده المستمرة من أجل تعزيز السلام من خلال عروضه الموسيقية والتزامه بالمثل الانسانية العليا وهذه المرة الأولى لليونسكو التي تضم فيها سفيرا عراقيا للنوايا الحسنة والسلام.

وكان حقا صاحب هذه الرسالة التي تحمل التسامح من خلال جولاته عبر العالم لانها مهمة نبيلة وانسانية رائعة لان الموسيقى رسالة سلام ومصالحة حقيقية لسكان العالم وأيضا نال تكريم وأهتمام من أكثر من منظمة دولية وانسانية عريقة بمنحه مهمة سفيراً لها ومنها الهلال الاحمر العراقي الذي منحه تثمينا لجهوده الانسانية المتواصلة ومساعدته لضحايا الحروب والمرض والمحتاجين.

وكذلك لدوره البارز في الموسيقى العربية والحفاظ على التراث الموسيقي وله مبادرات كثيرة ومنها مبادرة الق بغداد  وهي تأهيل قرابة ٢٠ ساحة خضراء وإعادة رونق بغداد وألقها الذي فقدته بسبب الإهمال وإعادتها لقيمتها وعمقها الحضاري الكبير وماقدمته للإنسانية من منجزات فكرية وعلمية وحضارية مازالت شاخصة الى يومنا هذا.

رابط مختصر…https://arabsaustralia.com/?p=8990

ذات صلة

spot_img