spot_img
spot_imgspot_img
spot_imgspot_img

إصدارات المجلة

العدد 47

آخر المقالات

ريما الكلزلي- قراءة في فكر الباحث ماجد الغرباوي

مجلة عرب أستراليا- بقلم الكاتبة ريما الكلزلي تجلّيات التنوّع...

أ.د.عماد شبلاق ـ الشعب يريد تعديل النظام!

مجلة عرب أستراليا- بقلم أ.د.عماد وليد شبلاق-رئيس الجمعية الأمريكية...

كارين عبد النور- الحسم لـ”الدونكيشوتية” والفرز السياسي في “مهندسي بيروت”

مجلة عرب أستراليا- بقلم الكاتبة كارين عبد النور «ما رأيناه...

أستراليا بلد التكامل الاجتماعي رغم تهديدات التطرف والإرهاب

أستراليا بلد التكامل الاجتماعي رغم تهديدات التطرف والإرهاب بقلم صاحبة...

أ.د.عماد شبلاق- إجراءات التجنيس والتوظيف والتسكين … طلبات أصبحت مرهقة لكثير من المهاجرين!

مجلة عرب أستراليا- بقلم أ.د.عماد وليد شبلاق- رئيس الجمعية...

آسيا الموسوي:”اتفاق ابراهيم” إلى العلن بعد زواج عرفي طويل

كتبت آسيا الموسوي-أستراليا

مجلة عرب أستراليا- سيدني- بمباركة أميركية انضمت الامارات العربية الى لائحة الدول المطبعة “رسمياً” مع إسرائيل بعد إعلانها عن اتفاقية سلام و تعاون مع الاحتلال الإسرائيلي سيتم توقيعها رسميا بعد ثلاثة أسابيع من اليوم.

معاهدة تأتي بعد معاهدة السلام بين مصر وإسرائيل عام 1979 ومعاهدة مماثلة مع الأردن عام 1994، و بذلكتصبح الإمارات الدولة العربية الثالثة التي تطبع العلاقات مع إسرائيل,وسط توقعات على نطاق واسع بأن تحذو حذو الإمارات دول عربية أخرى بينها سلطنة عمان، والبحرين، وربما المغرب.

تحالف الإمارات مع إسرائيل لم يأتي كمفاجئة للكثيرين وهو ما يسري على دول الخليج التي هي على استعداد منذ فترة طويلة للتقرب من إسرائيل بسبب خوفها المشترك من إيران,بالإضافة الى اهداف استراتجية و سياسية اخرى و قد قامت الإمارات منذ فترة طويلة  بعقد روابط أمنية وتجارية مع إسرائيل, علاقات جمعت الطرفين دون أي اعلان رسمي.

وبدأ الارتباط بين إسرائيل ودول الخليج بشكل جدي منذ عقدين ونصف في أعقاب اتفاق أوسلو، وكان من شبه المؤكد أن يخرج إلى العلن لو لم تتعثر عملية السلام مع الفلسطينيين. ومع ذلك، ظلت الروابط وراء الكواليس قوية، ونمت أقوى على مدى العقد الماضي، إذ قدم تنامي قوة و تأثير ايران الإقليمي سبباً مباشراً لهذا التحالف تحالف قائم على توقف خطة إسرائيل موقتا عن ضم الى أجزاء من الضفة الغربية المحتلة و لكن من دون أي ضمانات.

و لكن ماذا بعد خروج العلاقة السرية الى العلن ؟و ما هي ابعادها على المستوى السياسي الاستراتيجي؟

هو  اعلان واضح عن فصل الصراع الإسرائيلي العربي عن الصراع الإسرائيلي الفلسطينيي, أي بكلامات أخرى زج الملف الفلسطيني و الاحتلال الإسرائيلي في طيات النسيان, و نفي ابعاد القضية العربية و حصرها  ككقضية نزاع عادية بين الطرفين.

و من ناحيةعسكرية ، تهرول الإمارات مسرعة للتطبيع مع إسرائيل، لتحقيق حلماها في  امتلاك طائرات ال اف 16 بدون طيار, على هذا الاتفاق يجعل إسرائيل ترفع اعتراضها على صفقة بيع الولايات المتحدة الأميركية الطائرات للامارات, و لكن وفق الكثيرين هناك تكهنات بأن هذه الصفقة لن تتم حتى مع التطبيع, بسبب خوف إسرائيل ومن أي تفوق عسكري عربي عليها, و من المؤكد ان الامارات بفضل هذا الاتفاق طغت على شريكها الإقليمي الأكبر “السعودية ” دبلوماسيا و اكتسبت بعض النفوذ الاقليمي و ان كان بشكل مؤقت.

هي ليست الطعنة الأولى للقضية الفلسطينية عربيا, فالتاريخ العربي حافل بالخيبات و الخيانات لفلسطين و للشعب الفلسطيني,  لم تكن المرة الأولى و لن تكون الأخيرة حيث استعملت القضية الفلسطينية ورقة تين للاختباء  خلفها و استعمالها كشماعة يرمون عليها اعذارهم متى يريدون.

و يبقى الرهان قائماً على الدول العربية الأخرى أن لا تنجر لنفس الطريق كل لا تصبح القضية الفلسطينية فعلاً ماضياً و ان كان الرهان مبينا على قصور من رمل!

رابط مختصر…https://arabsaustralia.com/?p=10527

ذات صلة

spot_img