spot_img
spot_imgspot_img

إصدارات المجلة

العدد 49

آخر المقالات

هاني الترك Oam- لوحة جون إبراهيم

مجلة عرب أستراليا ـ بقلم الكاتب هاني الترك Oam لوحة...

أ.د.عماد شبلاق ـ المعادلة الغلط.. ومش غلط نفهم ونتعلم ونستوعب!

مجلة عرب أستراليا- بقلم أ.د.عماد وليد شبلاق- رئيس الجمعية...

هاني الترك Oam ـ الحرب العالمية الثالثة

مجلة عرب أستراليا- بقلم هاني الترك Oam  طالعتنا الأخبار خلال...

القهوة لا تجعلك مستيقظاَ!

مجلة عرب أستراليا

إ.م  ـ دوتشه فيللة ـ القهوة تجعلك مستيقظاً وسعيداً ومبتهجاً، هذا ما يتم تداوله عادة. غير أن الدراسات الحديثة التي أجراها أطباء متخصصون في طب النوم تهز هذا الافتراض الآن. فما الذي اكتشفه العلماء؟ وما تأثير كوب القهوة بالفعل علينا؟

ماذا لو لم تجعلنا  القهوة  مستيقظين في الصباح كما كنا نعتقد دوماً؟ هذا في الواقع نتيجة للعديد من الدراسات الحديثة التي قدمتها مؤخرا الجمعية الألمانية لأبحاث النوم وطب النوم (DGSM). لا شك أن القهوة تعزز الشعور باليقظة لدى الإنسان الذي لم ينم سوى ساعات قليلة أو ظل مستيقظاً لفترة طويلة. ووفق ما جاء في تقرير للجمعية الألمانية لأبحاث النوم وطب النوم (DGSM)، نقلاً عن صحيفة “راينيش بوست” الألمانية فإن:”المشروبات التي تحتوي على الكافيين، مثل القهوة أو  الشاي، تدعم الشعور باليقظة. لكن عندما نكون مستيقظين ومرتاحين، فإن الكافيين لا يجعلنا نشعر باليقظة أكثر مما نكون عليه بالفعل”.

 

عقار منبه في الصباح؟

الأشخاص الذين يشربون القهوة بانتظام يستهلكونها أشبه بعقار في الصباح، وفق النظرية العلمية. لكن ذلك لا يجعلهم بالضرورة أكثر حيوية، بل إن شرب القهوة يدغدغ نظام المكافأة في  الدماغ  ويغمر الجسم، بمادة الدوبامين وهرمون النورإبينفرين. ولقد تعامل الأطباء المتخصصون في طب النوم من سويسرا مع هذه المسألة بدقة.

وفي هذا الصدد قام فريق من  الباحثين  بفطام شاربي القهوة وطلبوا منهم “الامتناع عن تناول الكافيين لمدة أسبوع إلى أسبوعين بهدف اختبار مدى حساسيتهم تجاه هذه المادة ذات التأثير النفسي”.

وتمكن الباحثون بقيادة هانس بيتر لاندولت، من المعهد الدوائي بجامعة زيوريخ من التوصل إلى أن المشاركين في الدراسة “حتى أربعة أيام بعد امتناعهم عن شرب القهوة، كانت كافية للتسبب في انخفاض  النوم  العميق في الليلة التالية لديهم”، كما توضح كارولين رايشرت، نائب رئيس مركز علم الأحياء في عيادات الطب النفسي بجامعة بازل.

والنتيجة الآن واضحة: “إذا أردنا أن يكون للقهوة وما شابهها التأثير المنبه، فيجب علينا ألا نستهلكها بشكل مفرط”، كما تقول كارولين رايشرت. “القهوة هي مجرد منبه إذا كانت مستقبلاتنا تتفاعل معها بحساسية، وهذا يتطلب مراحل من الامتناع عن شربها.” لكن إلى جانب الاستيقاظ، تولي أهمية للافتراض المثبت علميا بأن شرب القهوة “يمكن أن يحمي من  أمراض التنكس العصبي“. وحتى في مجال الطب النفسي، على سبيل المثال، في حالة الاضطرابات العاطفية، فإن “الاستهلاك المنتظم يبقى مفيدا”.

https://arabsaustralia.com/?p=32667

 

ذات صلة

spot_img