spot_img
spot_imgspot_img

إصدارات المجلة

العدد 49

آخر المقالات

هاني الترك Oam- لوحة جون إبراهيم

مجلة عرب أستراليا ـ بقلم الكاتب هاني الترك Oam لوحة...

أ.د.عماد شبلاق ـ المعادلة الغلط.. ومش غلط نفهم ونتعلم ونستوعب!

مجلة عرب أستراليا- بقلم أ.د.عماد وليد شبلاق- رئيس الجمعية...

هاني الترك Oam ـ الحرب العالمية الثالثة

مجلة عرب أستراليا- بقلم هاني الترك Oam  طالعتنا الأخبار خلال...

الفنان محمد مشاري ـ طموح عراقي يتألق في الساحة الأسترالية

مجلة عرب أستراليا- الفنان محمد  مشاري: طموح عراقي يتألق في الساحة الأسترالية

محمد  مشاري هو فنان عراقي الأصل استطاع أن يبرز على الساحة الفنية الأسترالية بموهبته الفذة وطموحه الكبير. ينحدر محمد من عائلة فنية عريقة، فوالده هو الفنان المعروف نجم مشاري، وأخوه هو الدكتور علي مشاري، العازف الماهر والمؤلف الموسيقي. منذ صغره، كان محمد محاطاً بأجواء الموسيقى والفن، فقد تعلم العزف والغناء من والده وأخيه، مما نمى حبه لهذا المجال منذ نعومة أظافره.

في سن العاشرة، تأكد لمحمد عشقه للعزف والغناء، وبدأ يأخذ خطوات جادة في هذا الاتجاه. أكمل دراسته الأكاديمية في العراق، حيث التحق بمعهد الفنون الجميلة في البصرة، ثم واصل دراسته في كلية الفنون الجميلة بجامعة البصرة، وتخرج منها حاملاً شهادة البكالوريوس في الفنون الموسيقية.

لم يتوقف طموح محمد عند هذا الحد، بل سعى لتطوير مهاراته أكثر من خلال الدراسات العليا. انتقل إلى رومانيا لمواصلة دراسته وحصل على فرصة لنيل شهادة الماجستير، ولكنه لم يكملها بسبب سفره إلى أستراليا، إلا أنه لا يزال يخطط لإكمال هذه الشهادة في المستقبل.

في أستراليا، بدأت رحلة محمد الفنية تتبلور بشكل واضح. سجل عدة أغانٍ نالت استحسان الجمهور، منها أغنية “رسمتك” التي كانت من كلماته وألحانه، وبتوزيع موسيس، وأغنية “توت توت” من كلماته وألحان الشاعر علي رياض، وأغنية “ضمني لصدرك” التي كتب كلماتها ولحنها بنفسه أيضاً، بالإضافة إلى أغنية “حبوبي” التي تعاون فيها مع أخيه الدكتور علي مشاري.

شارك محمد  مشاري في العديد من المهرجانات في أستراليا، مما ساعده على نشر فنه وزيادة شعبيته بين الجالية العربية والأسترالية. يعتبر محمد مثالاً حياً للطموح والجهد المستمر، حيث استطاع رغم التحديات أن يبني لنفسه اسماً في عالم الموسيقى ويواصل مشواره الفني بنجاح.

رؤية مستقبلية

محمد  مشاري هو رمز للطموح والموهبة، ويعكس قصته التحديات التي يواجهها الفنان العربي في الغربة. بفضل إصراره وشغفه بالموسيقى، يستمر في تحقيق أحلامه الفنية ونقل التراث الموسيقي العربي إلى العالم. يخطط محمد لمواصلة دراسته وتطوير مهاراته الموسيقية، ويسعى لتحقيق مزيد من النجاحات على الساحة الفنية الدولية.

الختام

يمثل محمد نجم مشاري جيلاً جديداً من الفنانين العرب الذين يسعون لنشر ثقافتهم وإبداعهم في مختلف أنحاء العالم. من خلال مثابرته وإبداعه، يظل محمد مثالاً يحتذى به للشباب الطموحين، ويؤكد أن الفن يمكنه تجاوز الحدود وخلق جسور تواصل بين الثقافات المختلفة.

رابط مختصر-https://arabsaustralia.com/?p=37392

ذات صلة

spot_img