spot_img
spot_imgspot_img

إصدارات المجلة

العدد 50

آخر المقالات

علا بياض ـ عارٌ على أستراليا أن يعاني مواطنوها من الفقر

بقلم علا بياض رئيسة التحرير  تعيش أستراليا في الوقت الحاليّ...

فادي سيدو ـ دراسة نقدية لنثرية ” كونشرتو….. للشاعرة نسرين صايغ

مجلة عرب أسترالياــ بقلم الكاتب فادي جميل سيدو كتبت الشاعرة...

شوقي مسلماني ـ دراسة نقدية حول كتاب “غرب آسيا ما بعد واشنطن “للدكتور الأسترالي تيم آندرسون

مجلة عرب أسترالياـ بقلم الشاعر شوقي مسلماني منطقة الشرق الأوسط،...

هاني الترك OAMـ حكومة العمال والعرب

مجلة عرب أسترالياــ بقلم هاني الترك OAM هذه وقفة نحلل...

أستراليا: هستيريا حزب العمال  وانتهازية الاحرار

  بقلم. الكاتب السياسي عباس علي مراد لم تكون السينتورة...

الفنان مارسيل خليفة رفقة ابنه العازف الموسيقي مجدداً في 6 شباط بالأوبرا هاوس في سدني

مجلة عرب أستراليا سيدني

الفنان مارسيل خليفة رفقة ابنه العازف الموسيقي مجدداً في 6 شباط  بالأوبرا هاوس في سدني

مارسيل خليفة ل «التلغراف»: «سنقدّم الموسيقى المختلفة عن تلك التي نسمعها في الإذاعات والتلفزيونات وعلينا أن نحمي الثقافة والفن من الإنهيار

الفنان الكبير مارسيل خليفة يطلّ مجدّداً على جمهوره الأسترالي من باب الأوبرا هاوس في سدني مع ابنه العازف الموسيقي رامي ليشكّلا معاً ثنائية فنية نوعية وليتحفا الجمهور الأسترالي بتحفة فنية نادرة.

مارسيل الذي تحدّث إلى «التلغراف» اليوم من بيروت، يحمل مجموعة أغانٍ جديدة مع بعض قديمه، ورامي الذي تحدّث إلى: التلغراف» من سدني، يقدّم آخر إبداعاته الراقية ليكون تاريخ 6 شباط فبراير في الأوبرا هاوس في سدني محطة فنية خالدة في مسيرة الفنّ التي اختطها مارسيل خليفة من «أحنّ إلى خبز أمي» وكلمات محمود درويش إلى أجمل تقاسم البيانو اليوم مع ابنه رامي.

ألهب مشاعر الجمهور على المسارح العربية، انشد أغاني الثورة والقضية المستمدة من كلمات شعراء لديهم قضايا تحاكي هموم الناس البسطاء والمفعمة بالأحاسيس والمشاعر الصادقة وأيضا فيها بوح ذاتي حول معاناة المبدع.

يحمل الفنان خليفة إلى سدني باقة أغنياته الجديدة ليضيفها إلى مجموعة من أغانيه والمقطوعات الموسيقية التي ألهبت مشاعر وأحاسيس الجمهور، منها : وقفوني ع الحدود ، منتصب القامة أمشي ،أحن إلى خبز أمي ، ريتا ، شدّو الهمة الهمة قوية.. يا بحرية هيلا هيلا، وغيرها من الأغاني التي ما زالت ملتصقة بذاكرة الأجيال.

يقول الفنان مارسيل خليفة للتلغراف:»سنقدّم الموسيقى المختلفة عن تلك التي نسمعها في الإذاعات والتلفزيونات، موسيقى تلامس مشاعر الناس، تتواصل معهم، فيها لغة جديدة تقدّم وعياً آخر لمفهوم الأغنية والقصيدة، تقدّم تراثاً فنياً ورؤيا مختلفة مع العود والبيانو.

فنحن في زمن السقوط المريع لما نراه ونسمعه في المهرجانات، لا أعرف الى أين ستصل”؟!.

وعن الحالة الفنية اليوم يقول خليفة:» هناك سقوط في كل شيء: في الفن والسياسة والعلاقات الإجتماعية.

فالثقافة والفن يجب أن يكونا المنقذ، وعلينا أن نحميهما من الإنهيار, وما يُبث من أنواع موسيقى وأغاني هو وصمة عار في تاريخ الموسيقى والقصيدة والأغنية وهو خطير جداً”.

وعن رأيه بالجمهور الأسترالي، يقول:» الجمهور هو نفسه في كل مكان، الناس تعرف الى أين تأتي في أستراليا أو أوروبا والشرق الأوسط.

والجمهور الأسترالي لديه حاسة راقية في الذوق الفني وهذا ما لمسته في حفلاتي السابقة في سدني».

وختم مارسيل حديثه الى «التلغراف» قائلاً:» سنحيي في سدني أنا ورامي أمسية مختلفة بعيداً عن أجواء المطاعم، فيها رقيّ وذوق، لأن الأوبرا هاوس هي مركز ثقافي ومعلم يؤثر على الجو والعلاقة مع الجمهور والإلتزام الراقي بالعلاقة مع الناس.

بالمختصر، أن تكون حاضراً في الأوبرا فأنت تتمتّع بالسماع والتذوّق بعيداً عن المطاعم والأراكيل”!.

وللجمهور أقول:» نلتقي قريباً في 6 شباط مع الأجمل والأرقى والأمتع‘«.

رامي خليفة

في حديثه مع التلغراف يقول رامي خليفة عن حفل 6 شباط في الأوبرا هاوس: «طبعاً، هناك أمور كثير جديدة سنضيفها، هي عبارة عن مزيج من القديم والجديد والماضي والحاضر والمستقبل. وسيكون هناك بصمة شبابية في الحفل مع موسيقى نابضة بالحياة مطعّمة من التراث ومن خبرة الوالد «.

وعن انطباعه عن الحفلات الماضية في سيدني قال: «برنامج الحفلة الأولى كان معظمه لمارسيل، أما الحفلة الثانية فكانت مزيجاً بيني وبين أخي بشار طبعا بالإضافة إلى الوالد، أما هذه المرة فسيكون هناك مشاركة وجدل بين الأب والابن وحوار بين البيانو والعود مع حضور الثقافتين الأجنبية والعربية ليكوّن هذان العالمان نوعاً فنيا واحداً وسيعيش الجمهور مغامرة موسيقية وصوتية».

وعن رأيه بالجمهور يقول رامي انه متعدد الثقافات، وفي الحفلتين الماضيتين وجدنا جمهورا من كل الجنسيات واكتشفنا أموراً جديدة مع غنى الحضور لأنه يهمنا حضور الجمهور الأجنبي وإطّلاعه على موسيقانا.

وعن جولاته الفنية يقول رامي: «كان لي جولات في أوروبا وأميركا والأردن والجولة الأخيرة كانت في ديسمبر/ كانون الأول الماضي وهي عبارة عن مشروع خاص بي، وأحييت حفلا مع الوالد في بلجيكا في سبتمبر/ أيلول الماضي وستكون حفلة سيدني نموذجاً متقدما عنه».

وفي حزيران الماضي أحييت حفلة في نورث سيدني كان جمهورها متنوع الأعمار والجنسيات وكانت محطة فنية جميلة وكان الحضور متجاوباً وتميز الحفل بالحرارة والحب.

ويختم رامي للتلغراف: نأمل أن يرسم حفل 6 شباط لدى الجمهور لوحة فنية فريدة وراقية.

نشر في جريدة التلغراف الأسترالية

رابط مختصر-https://arabsaustralia.com/?p=27257

ذات صلة

spot_img