spot_img
spot_imgspot_img
spot_imgspot_img

إصدارات المجلة

العدد 44

آخر المقالات

هاني الترك OAM- رسالة مفتوحة لرئيس الوزراء أنطوني ألبانيزي

مجلة عرب أستراليا رسالة مفتوحة لرئيس الوزراء أنطوني ألبانيزي بقلم الكاتب...

هاني الترك OAM-إعترافاتي في عيد ميلادي

مجلة عرب أستراليا إعترافاتي في عيد ميلادي بقلم الكاتب هاني الترك...

هاني الترك OAM-سحر الموسيقى والغناء والرقص في دور العجزة

مجلة عرب أستراليا سحر الموسيقى والغناء والرقص في دور العجزة بقلم...

روني عبد النور ـ خلايانا ترقص على إيقاع الميتوكوندريا

بقلم روني عبد النور مجلة عرب أستراليا في المؤتمر العالمي الرابع...

الدكتور علي الموسوي يهدي بابا الفاتيكان العباءة العربية ( البشت العراقي )

مجلة عرب أستراليا الدكتور  علي موسى الموسوي أمين عام المجلس...

أحمد مطرـ لبنان على قارعة الخريطة الدولية

مجله عرب استراليا سدني -لبنان على قارعة الخريطة الدولية

بقلم الصحافي أحمد مطر

ما جرى الأسبوع المنصرم في مدينة طرابلس، العاصمة الثانية للبنان، لا ينبغي قراءتها خارج إطارين الأول الانسداد السياسي الداخلي، والثاني الحسابات الخارجية المتصلة بلبنان والمنطقة بشكل عام.

قد يكون من المبكر الجزم بما سيرسو عليه المشهد في طرابلس وانعكاساته على الوضع اللبناني برمته، وما إذا كان سيُشكّل الشرارة لعودة التحرّكات الاعتراضية على الأرض في مناطق أخرى في نسخة ثانية لانتفاضة 17 تشرين 2019، أو نسخة أشدّ عنفاً وأكثرتفلتاً، لا سيما مع انسداد أفق الحلول في ظل تنامي الأزمات الاقتصادية والمعيشية التي فاقمتها جائحة كورونا وأداء السلطة العاجز، وفي ظل المأزق السياسي الذي تعيشه البلاد.

بعد كل الذي حصل في عاصمة الشمال طرابلس، خرجت السلطة على النّاس، باجتماعات أمنية، وبيانات سياسية، حاولت القفز عن وقائع ما جرى في طرابلس، لا سيما في الليلة العاصفة، والتي تركز العنف فيها على المؤسسات الرسمية والمحلية، والمنشآت المدنية والتربوية، كالبلدية، ودار الإفتاء والسراي الحكومي ومؤسسات العزم التربوية، وسط مخاوف جدّية من انهيارات أمنية، لا تتوقف عند طرابلس أو صيدا أو بيروت، بل تمتد إلى كل لبنان، الذي يفتقد الحصانة السياسية، ممثلة بحكومة، شدّد على أن الحل بولادتها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الذي أعلن في حديث للعربية أنه سيقوم بزيارة ثالثة إلى لبنان، بعد التحقق من أمور أساسية، معتبرا أن النظام اللبناني بمأزق بسبب الحلف بين الفساد والترهيب مقترحا ضم المملكة العربية السعودية إلى أي مفاوضات، بشأن اتفاق مع إيران، مشددا على أن التفاوض مع طهران سيكون صارما جدا، لمنعها من حيازة السلاح النووي فالوقت قصير جدا

ولاحظت مصادر ديبلوماسية أن مواقف الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون تجاه تعثر تنفيذ المبادرة الفرنسية وتحميله الزعماء السياسيين مسؤولية هذا الفشل ونعتهم بأوصاف لم يسبق أن قالها بحقهم منذ زيارته الأخيرة إلى لبنان، تحمل في طياتها لأول مرة توصيفا دقيقا لمتسببي هذا التعثر وتقسيمهم إلى فئتين، فئة الفساد وفئة الترهيب، وهي المرة الأولى التي يتهم فيها المعرقلين بهذا التوصيف، الذي يصوب فيه بوضوح على الفاسدين من السياسيين المعروفين في حين أن ما قاله عن الترهيب يحمل في طياته الإشارة إلى من يملك مقومات الترهيب ويمارسه في الواقع السياسي اللبناني وفيه تصويب على حزب الله دون أن يسميه لأنه هو الجهة الوحيدة التي بإمكانها ممارسة الترهيب بالسلاح الذي تمتلكه دون الأطراف الآخرين.

وفي السياق حول كلام ماكرون، قالت أوساط سياسية إنه من المبكر التعويل على ما قاله الرئيس الفرنسي في ما خص الوضع في لبنان وأشارت إلى انه إلى حين تحريك الاتصالات الفرنسية بشكل فعال فإن الملف الحكومي يبقى دون أفق في ظل الرد والرد المضاد بين بعبدا وبيت الوسط.

لا شيء يوحي أنّ الدينامية السياسية الراهنة في لبنان قادرة على إنتاج أفضل مما هو قائم. تمديد الفراغ هو الاحتمال الأرجح ما لم تتشكل حكومة بشروط حزب الله المعروفة: ثلث معطل للحزب، وهو ما بات يشبه العرف الدستوري منذ اتفاق الدوحة المشؤوم عام 2008، ووزارة المال بما هي ورقة فيتو شيعية داخل مجلس الوزراء، وإرضاء الحليف المسيحي، أي الرئيس ميشال عون.

لذلك فإنّ تقصّي احتمالات تأليف الحكومة من عدمه يتطلّب قراءة متأنية للمشهد الإقليمي والدولي، وتحديداً في ما يتّصل بتطوّرات الملف النووي الإيراني بعد إعلان الإدارة الأميركية الجديدة نيّتها العودة إلى الاتفاق النووي المبرم عام 2015.

كلّ هذه التطورات والاحتمالات المعقّدة والمتشعبة متّصلة بشكل وثيق بالملف الحكومي اللبناني إلى حدّ يجعل من الصعب توقّع تشكيل حكومة في لبنان بمعزل عن مآلاتها وحتّى المبادرة الفرنسية في حال أرادت باريس إنعاشها فهي أيضاً رهن بِتَطَوُّرَات الملف النووي الإيراني. والدلالة على ذلك تذكير وزير الخارجية الإيراني الذي يستعيد الآن مناوراته الديبلوماسية نظيرَه الفرنسي منذ نحو أسبوع بالمبادرة الفرنسية التي ولدت ميتة. كأنّه يقول له أنتم لا تستطيعون فعل أي شيء في بيروت دون موافقتنا، وبالتالي هي لن تفرّط بالورقة اللبنانية دون قبض ثمنها في المقابل.

في المحصّلة فإن الأساس في استعصاء تأليف الحكومة ليس خلاف عون والحريري بل إمساك طهران بمفاتيح هذا التأليف. فإذا شاءت انتفت العقد الحكومية وأبصرت الحكومة النور.

رابط مختصر.. https://arabsaustralia.com/?p=14000

ذات صلة

spot_img