السيدة هنرييت نخله سوف تنال وسام الاستحقاق النيوزيلندي في شهر نيسان المقبل

مجلة عرب أستراليا سدني 

 القنصل الفخري هنرييت نخله سوف تنال وسام الاستحقاق من الحكومة النيوزيلندية في شهر نيسان المقبل(MNZM) في قائمة الشرف لعام 2023 .

وتم تهنئتها من قبل رئيسة الوزراء “جاسيندا آردرن”

 

بقلم الكاتبة شادية الحج- سيدني

من هي السيدة هنرييت نخلة؟

السيدة هنرييت فاخوري من مواليد صيدا جنوب لبنان  هاجرت إلى  تلك الجزيرة البعيدة نيوزيلندا بعد زواجها من رجل الأعمال إلياس نخله(من الباروك)؛ عام ١٩٧٤.

البدايات بعيداً عن الوطن دائماً تكون من أصعب البدايات والتي لا يروي ليلها الطويل وظمأها سوى شغف ُ الانتصار على بعد المسافات وعلى الحنين الذي يكبر فِي الداخل.

 

عينت  هنرييت قنصل فخري في نيوزيلندا عام ٢.١٧ بعد مؤتمر ال LDE الاغترابي للمنتشرين الذي دعت اليه وزارة الخارجية آنذاك ؛ ومنذ استلامها هذا المنصب وهي تعمل لنشر الثقافة اللبنانية في نيوزيلندا على رغم قلة عدد المهاجرين من الخلفية اللبنانية.

 

عملت السيدة نخلة لسنوات عديدة  في خدمة الجالية اللبنانية في نيوزيلندا، كانت ملاذًا  محببا لأولئك اللبنانيين الذين هاجروا إلى نيوزيلندا الجميلة ، وأسست للجالية مدرسة لتعليم اللغة العربية ،ما جعل  اللبنانين يشعرون بالراحة والمحبة  تحت رعاية قلبها.

أسست  السيدة هنرييت  مؤسسة لبنانية  أسمتها ( مجلس أمناء الهيئة الخيرية النيوزيلندية)للاعمال الخيرية ،ترأست إدارتها ورعتها بإحترافية عالية، وساهم في تأسيس هذه المؤسسة  الأستاذ بهجت أبو شقرا وهو عضو إداري لهذا المجلس ،وعينت السيدة آن كاندل عضو إداري وممثلة الشعب الأصلي الماوري .

وكان للسيدة  هنرييت  الفضل الاكبر في تأسيس كنيسة للطائفة الملكيين الكاثوليك، كنيسة مار الياس في اوكلاند حيث  قدمت عائلتها الملك لبناء الكنيسة وتلبية متطلباتها.

وتعمل السيدة نخلة حاليا في ادارة اعمال زوجها الياس نخله الذي يملك دور لرعاية الاطفال, وغيرها من الممتلكات العقارية.

وجه نسائي أضاء سماء تلك الأرض البعيدة ورسم على وجوهنا بشائر الفرح والبهجة.. بيت أَصِيل فاح منه دفءُ ” الخبز والملح”وحوّل ثقل المسافات إلى قناطر من ورود وزغاريد ،عشعشتْ فيها روح  الألفة وزين  حجارتها شغف التلاقي من أجل مجد لبنان الذي أعطيَ له  أنْ يزهر في قلب كل لبناني شعلة ً من الحب والوفاء.

رابط مختصر –https://arabsaustralia.com/?p=27072