السجائر في استراليا هي الأغلى عل هذا الكوكب بقلم ، علا بياض، رئيسة التحرير

مجلة عرب أستراليا السجائر في استراليا هي الأغلى عل هذا الكوكب

بقلم ، علا بياض، رئيسة التحرير ـ سدني

تعد السجائر في أستراليا هي الأغلا عالمياً، رغم الضريبه الكبيره عليها ، وحملات مكافحه التدخين ، ما زال المدخن يدخن . فالتقارير الصحيه في استراليا تؤكد ان الوفيات من جراء التدخين هي الأكثر ، بالنسبه للوفيات الناجمه عن تعاطي الكحول والمخدرات .

وهذا ما يكلف الدوله مبالغ طائله من أجل العلاج وخضوعهم في المستشفايات . وسترتفع مجدداً الضريبه على السجائر بنسبه 5 .12./. في اول ايلول 2018 ، ليصبح سعر العلبه المكونه من 30 سيجاره (40$) ، وهذا التزايد مستمر من قبل الحكومه كل عام حتى حلول عام 2020.

 

القوانين المتبعه الصارمه في استراليا إزاء المدخنين خاصه بالأماكن العامه ، والأقتراب من المداخل الحكوميه ، والمحلات التجاريه ، والمقاهي ، والمطاعم على الاقل اربعه امتار .وإبعاد علب السجائر في المحلات التجاريه عن انظار الاطفال وعدم بيعه لما دون الثامنه عشره . والأرقام الرسميه تدل على إنخفاض نسبه المدخنين في البلاد .

وكذلك المسافرين القادمين من الخارج يمنع عليهم اصطحاب اكثر من ( 25 ) سيجاره معهم الى داخل الأراضي الأستراليه . وقالت صحيفه (ديل ميل ) أن استراليا لديها أغلا انواع السجاير على هذا الكوكب ، اكثر بكثير مما عليه في لندن ونيويورك واوروبا . وارتفاع ضريبه التبغ بنسبه 12,5 سنوياً على مدى اربع عقود المقبله بحسب موقع ارم ، وجد مسح استقصائي للعام 2015 اجراه بنك دوتشيه ان عليه السجائير مالبورو في مالبورن استراليا وصل سعرها 12,70 جنيه استرليني ، مقارنه بما في باريس 5,24 . واسعار السجائر في بعض الدول مثل بكين والصين تصل العلبه الى 2,24جنيه استرليني وجاكارتا واندونيسيا .

الحكومه الاستراليه دائمه المساعده للأفراد اللذين قرروا التوقف عن التدخين ، من خلال إطلاق مراكز صحيه متخصصه لهذا الغرض ، والدواء الذي يساعد المدخن على عدم الأحساس بلذه التدخين عند تناوله (champix ) الذي يقدم مجاناً كهديه رغم ارتفاع سعره ، وكذلك العاملين على مساعده الأفراد ، بالأتصال بهم والتحدث معهم لدعمهم معنوياً ، لأن الأقلاع عن التدخين أمر صعب للغايه . وتفيد الدراساتات أن ترك التدخين في أي عمر ، يمثل فائده كبيره للصحه ، وخاصه لو كان التوقف عنه قبل سن 45 عاماً.

هل التدخين حريه شخصيه ؟ وهل من حق الدوله إجبار المدخنين على الإقلاع ، بوضع هذه الضريبه الكبيره المضافه على سعره ؟ فالحريات العامه تقضي ان لا نتدخل بالمدخنين ، وعدم شن هذه الحرب البارده عليهم لإجبارهم على تركه . “تنتهي حريتي عندنا تبدأ حريه غيري” .

ففقدان حاله الاستقرار النفسي بسبب الغلاء على جميع النواحي ينتج عنها التنفيس بهذه الظاهره السيئه ، والضريبه الجنونيه على علب السجائر فهي تزيد من خزينه الدوله ولكن تكون على حساب المواطن، الميسور وغير الميسور الذي لم يعد يحتمل هذه التكلفه الباهظه .

التدخين يحمل نوع من الأدمان ، وانا ارى انها اقل خطراً بالنسبه لمدمنين الكحول ومتعاطي المخدرات ، فهي لا تلغي حاله العقل و الإدراك والوعي ، وتفصل الانسان عن عالمه ولا تشكل خطراً بتصرفاته مع مجتمعه . وعرف الانسان عموماً انه ضعيف النفس وكثير الخطأ ، لذلك سيق بأسلوب الترغيب وليس بفنون الترهيب ، فالمبالغه تقلب الموازين ، (وكل ما يزيد الشيئ ينقلب ضده) والانسان متمرد بطبعه ، وهذه طبيعه بشريه يجب علينا ان نقف عندها.

رابط مختصر…  https://arabsaustralia.com/?p=794

مساحة إعلانية مدفوعة

 oula.bayad@gmail.com لغرض الإعلان يمنكم التواصل معنا عبر البريد الإلكتروني