spot_img
spot_imgspot_img
spot_imgspot_img

إصدارات المجلة

العدد 47

آخر المقالات

علا بياض- رئيس بلديّة ليفربول نيد مانون تاريخٌ حافلٌ بالإنجازات

مجلة عرب أستراليا-  مقابلة خاصة بقلم علا بياض رئيسة...

علا بياض- عيدكم سعيد

مجلة عرب أستراليا- بقلم علا بياض رئيسة التحرير   كلمة...

الاتحاد لحماية الأحداث في لبنان يقيم إفطاراً في فندق ايدن باي لانكاستر

مجلة عرب أستراليا- الاتحاد لحماية الأحداث في لبنان يقيم...

د. زياد علوش- هل نضجت الظروف في “الدوحة” لإعلان مفاجئ لوقف إطلاق النار في غزة

مجلة عرب أستراليا- بقلم د. زياد علوش في أعقاب التنديد...

روني عبد النور ـ الحاسّة السادسة والإثبات المؤجّل

مجلة عرب أستراليا قبل سنوات، نفت دراسة رائدة لجامعة ملبورن...

أنطوان القزي ـ الزلازل التي مر بها لبنان على مر العصور

الزلزال التاسع وأعجوبة إبليس؟!

بقلم أنطوان القزي

مجلة عرب أستراليا- سيدني- ما حصل في بيروت مساء الثلاثاء الرابع من شهر آب لا يشبه الزلازل والانفجارات التي سبقته، لأن تلك كانت معروفة الأسباب والظروف والدوافع.

أما في بيروت فهو قضاء وقدر أو احتكاك أسلاك كهربائية أو تلحيم أوكسيجين.. لا أحد يجرؤ على الحديث بصوتٍ عالٍ، لا يحسنون إلا تدبيج بيانات التنديد والإستنكار والوعود بما يشبه موضوع إنشاء في المرحلة التكميلية؟! كثرت الزلازل التي ضربت بيروت ما بين القرنين الرابع والقرن السادس بعد الميلاد واعتقد بعض الناس أن الزلازل هي عقوبة بسبب عبادة الأصنام وعدم الاستجابة للديانة المسيحية. وحدثت زلازل بسيطة في بيروت أعوام 494 م و 502م و 529م و 543 م.

أما زلزال عام 551 م فكان مدمرا إذ دمر بيروت تدميرا عظيما. زلزال سادس ضرب بيروت عام 1261م وقيل أن العديد من الجزر التي كانت على ساحلها قد غرقت.

في 19 تشرين الأول سنة 1759م ضرب بيروت زلزال ضخم ودمّرها تميراً كاملاً بالإضافة للعديد من المدن الأخرى.

سنة 1956 ضرب بيروت والمناطق اللبنانية زلزال بقوة 6 درجات على مقياس ريختر. جاء بشكل 3 مرات متكررة تفصل بين الواحدة والأخرى بضع دقائق، وتهدّم على أثره 6000 منزل وتصدع عشرات الآلاف وقتل 134 شخصاً وجرح 102 آخرون.

الزلزال التاسع الذي حصل يوم الثلاثاء كان كارثة كبرى حلّت بلبنان وضَمّخته بدم الشهداء والجرحى . وبدت عاصمة لبنان المنكوبة والمفجوعة، وكأنّها ستختفي تحت ركامها؛ وما حصل لا يوصف.

وللصدفة، يحيي العالم اليوم الذكرى الخامسة والسبعين على إلقاء قنبلة هيروشيما ذلك الحدث الذي غيّر وجه العالم بعدما أنهى الحرب العالميّة الثانية.

4 آب 2020، يوم هو الأكثر شؤماً في تاريخ لبنان، كأنّه يوم الدينونة، المشهد يستحيل على الكلام ان يصفه، ولا أن ينقل صورة تلك اللحظات الجهنمية “التي تصاعد فيها الانفجار وغلالته الفطريّة فأزهقت ارواح العشرات وأهرقت دماء الآلاف من اللبنانيين ممّن يسعون الى رزقهم والافلات من حبل المشنقة الاقتصادية والمالية التي حكمت عليهم بالاعدام المعيشي”.

والملفت أن الرئيس الفرنسي ماكرون غرّد أمس على تويتر باللغة العربية متعاطفاً مع اللبنانيين، في حين لا يزال المسؤولون عندنا يغرّدون بال”كرشونية”؟!!؟

وما ميّز الزلزال التاسع يوم الثلاثاء هو أن إبليس اجترح فيه أعجوبة غير مسبوقة.. لقد اهتزت بيروت واهتزّ لبنان واهتزّ الشرق واهتزّ العالم .. ولم تهتز كراسي المسؤولين في لبنان: إنهارت شرفات وتصدّعت أبنية وطارت شبابيك ، أما كرسي حسان دياب في السرايا ،فظلّت بقدرة إبليس مسمّرة في مكانها.. وعلى الأثر، أوصى دولته على يافطة كُتب عليها:” شكراً إبليس”؟!.

رابط مختصر…https://arabsaustralia.com/?p=10332

أنطوان القزي

ذات صلة

spot_img