spot_img
spot_imgspot_img

إصدارات المجلة

العدد 49

آخر المقالات

هاني الترك Oam- لوحة جون إبراهيم

مجلة عرب أستراليا ـ بقلم الكاتب هاني الترك Oam لوحة...

أ.د.عماد شبلاق ـ المعادلة الغلط.. ومش غلط نفهم ونتعلم ونستوعب!

مجلة عرب أستراليا- بقلم أ.د.عماد وليد شبلاق- رئيس الجمعية...

هاني الترك Oam ـ الحرب العالمية الثالثة

مجلة عرب أستراليا- بقلم هاني الترك Oam  طالعتنا الأخبار خلال...

الدكتور عماد شبلاق: يا خساره العربي والدين .. قرون بادت وقرون سادت.!

بقلم  الدكتور عماد وليد شبلاق

أستاذ الهندسه القيميه – جامعه غرب سدني

مجلة عرب أستراليا- سيدني- لطالما كنت أقرع أبنتي الصغيره ساره  ( هي الان في المرحله الجامعيه ) في مسأله جدول الضرب وخصوصا حاصل ضرب الرقمين 6 في 9 وعاده لم تكن تأتي الاجابه الا متأخره ولقد ظلت معها هذه العقده لعده لسنوات  ، وسواء كان الرقمين  6 في 9 أو 7 في 9 ( الأشهر ) فقد كان القصد هو أحياء مبدأ الثقافه العامه والتي أنشأنا عليها وتربينا فيها في فتره الستينات والسبعينات من القرن الماضي.

حيث كان التنافس العلمي والمهني ينصب في غزاره معلومات الثقافه العامه من لغه عربيه وعلوم دينيه وحسابيه وغيرها , ففي قروننا سادت المسابقات الثقافيه ( الراقيه )  في شتى العلوم وخصوصا في المراحل الدراسيه ( الصف الثالث ثانوي مثلا  ) كما هي  في تصفيات الألعاب الرياضيه على مستوى المنطقه التعليميه .

في القرون السابقه كان يحرص الأهالي على العلم والتعلم وخصوصا مايهم حياتنا اليوميه أو امورنا الحياتيه فتعلم اللغه العربيه كان مطلبا رئيسيا في المدارس بدأ من تعلم  الكتابه وأنواع الخطوط ( الرقعه والنسخ ) ووصولا لتركيب الجمل واعرابها.

ومن ثم المدخل للعلوم الدينيه من توحيد وفقه وتفسير وتجويد وأخيرا تتوج بالعلوم الحسابيه أو الرياضيات وكما هو معمول به في استراليا وغيرها من الدول (LLN – VET   ( وربما كان لنا مثلا في برامج المسابقات الثقافيه في القرون السابقه مثل برنامج ” فكر وأربح ” للدكتور عمر الخطيب والتي كانت بدايته في المملكه العربيه السعوديه ومن ثم انتقل لاحقا ليشمل باقي المنطقه العربيه وكذلك البرنامج المشهور ” سين وجيم ” للاعلامي شريف العلمي من الكويت وغيرهم من المحيط للخليج !

تأسفت كثيرا لابنتي ( ساره ) لاحراجها في كثير من المواقف ولقد أحمر وجهي خجلا عندما رأيت من هو اكبر منها سنا وربما علما  أو طولا ويعجز عن الاجابه للسؤال التقليدي – وهذه المره – ليست 6 في 9 ولكن الأقل قدرا وشأنا عند  الشيخ الخوارزمي  وهو 5  في 12 !! وقد ألمني كثيرا مؤخرا منظر السيده أو الفتاه المتسابقه  في برنامج مسابقات يسمى ( المطار – من قناه قرطاج ) عندما اجابت وبكل ثقه واندفاع على الاسئله الاتيه :

ماهي اكبر دوله في أوروبا ؟ وكانت الاجابه : الولايات المتحده الامريكيه !

ماهي اللغه الرئيسيه في البرازيل ؟ وكانت الاجابه : اللغه العربيه !

من هو شقيق سيدنا موسى والذي جاء ذكره في القرآن ؟ وكانت الاجابه : سيدنا عيسى !

ويبدوا أن التعليمات قد جاءت لمقدم البرنامج بأن يحذف السؤال الأخير  للمتسابقه لصعوبته وهو :  ما هو حاصل ضرب الرقمين 5 في 3 !!

للأسف ، اليوم ( المهندس أو الطبيب  أو حتى المحاسب ! ) بالكاد تتعرف على نوعيه خطه فقد أصبح من النوع الجديد ” نسعه ” ( مسخ مابين النسخ والرقعه ) وبالكاد أيضا تجده يقوم بحساب مدخوله اليومي مالم تكن بقربه الاله الحاسبه او التلفون .

كلمات  اللغه  العاميه المختصره ( التي يستخدمها الشباب  هذه الأيام )  ولغه المحادثه  اليوميه الدارجه  نسفت جميع السنوات السابقه من ترسيخ لمفهوم الهويه مع العلم بأننا لم نتطرق لموضوع القيم والأخلاق والدين والتفضيل بعدم الخوض فيه لحساسيته في المجتمع المتعدد الأعراق والثقافات.

رحم الله القرون التي سادت ثم بادت ( سريعا ) وكان الله في عون أصحاب  القرون القادمه والله المستعان .

رابط مختصرhttps://arabsaustralia.com/?p=8897

Edshublaq5@gmail.com

ذات صلة

spot_img