spot_img
spot_imgspot_img
spot_imgspot_img

إصدارات المجلة

العدد 44

آخر المقالات

نضال العضايلة -رمضان غزة حرب وحصار ودمار وفقر وتخاذل عربي غير مسبوق

مجلة عرب أستراليا رمضان غزة حرب وحصار ودمار وفقر وتخاذل...

إبراهيم أبو عواد- فلسفة الواقعية السحرية

مجلة عرب أستراليا فلسفة الواقعية السحرية بقلم الكاتب إبراهيم أبو عواد إنَّ...

هاني الترك OAM- رسالة مفتوحة لرئيس الوزراء أنطوني ألبانيزي

مجلة عرب أستراليا رسالة مفتوحة لرئيس الوزراء أنطوني ألبانيزي بقلم الكاتب...

هاني الترك OAM-إعترافاتي في عيد ميلادي

مجلة عرب أستراليا إعترافاتي في عيد ميلادي بقلم الكاتب هاني الترك...

هاني الترك OAM-سحر الموسيقى والغناء والرقص في دور العجزة

مجلة عرب أستراليا سحر الموسيقى والغناء والرقص في دور العجزة بقلم...

الدكتور طلال أبوغزاله- التعاون العلمي بين الولايات المتحدة والصين مهم ويجب أن يستمر

مجلة عرب أستراليا سيدني

التعاون العلمي بين الولايات المتحدة والصين مهم ويجب أن يستمر

بقلم الدكتور طلال أبوغزاله

بالرغم من الحرب التكنولوجية المستمرة بين الولايات المتحدة والصين، لم ينقطع التعاون العلمي طويل الأمد بين القوتين العظميتين، والذي ظل منتجًا ومفيدًا لعدة سنوات. وعلى الرغم من ذلك، يواجه هذا التعاون عقبات وشكوك متزايدة حاليًا، حيث يشكك بعض السياسيين الأمريكيين في قيمة ومخاطر اتفاقية العلوم والتكنولوجيا (STA)، والتي تعد أول اتفاقية ثنائية تم التوقيع عليها بين البلدين بعد استعادة العلاقات في العام 1979، من قبل دنغ شياوبينغ والرئيس الأمريكي جيمي كارتر. وتثار المخاوف من أن الصين تستغل هذا التعاون لتحسين قدراتها التكنولوجية والعسكرية، وتقوم بالاستيلاء على الملكية الفكرية.

أعتقد أن مثل هذه المخاوف ليست مبررة إلى حد كبير، وأن إنهاء أو إضعاف اتفاقية العلوم والتكنولوجيا (STA) سيكون ضارًا بمصالح البحث العلمي في كل من الولايات المتحدة والصين على حد سواء، حيث لا توجد دلائل كافية على أن التعاون الأكاديمي قد يشكل تهديدًا للأمان أو التنافسية الأمريكية. تغطي اتفاقية (STA) البحوث التي تنشر في المجلات التي يتم تقييمها من قبل النقاد، والتي تكون متاحة لأي شخص بغض النظر عن الجنسية. بالإضافة إلى ذلك، تتوفر للولايات المتحدة آليات أخرى لحماية المجالات الحساسة في البحث، مثل الأمر التنفيذي الذي وضعه الرئيس جو بايدن والذي يقيد تبادل الخبرات الأمريكية في مجالات معينة.

لقد حققت الصين تقدمًا ملحوظًا في بعض المجالات التي يمكن أن تدعم نقاط القوة الأمريكية، مثل البطاريات وتكنولوجيا الاتصالات وعلم النانو. كما تتمتع الصين بعدد سكان كبير ومتنوع، يمكن أن يوفر بيانات ثمينة للبحوث في مجالات مثل الصحة والتعليم والعلوم الاجتماعية. ومن خلال التعاون مع العلماء الصينيين، يمكن للباحثين الأمريكيين الحصول على رؤى وفرص يصعب العثور عليها بخلاف ذلك.

بعض السياسيين الأمريكيين أبدوا قلقهم بشأن الأساليب التي تستخدمها الصين في إجراء الأبحاث الأخلاقية. إذا كانت هذه هي نقطة الخلاف الرئيسية، يمكن لأمريكا أن تؤثر بشكل أكبر على نهج الصين في هذه المسائل. بالفعل، قامت الصين تحت تأثير الولايات المتحدة، بتبني لجان المراجعة المؤسسية التي تشرف على الأبحاث التي تشمل الموضوعات البشرية. ونظرًا لأن الابتكار في مجال الذكاء الاصطناعي وغيره من المجالات الجديدة يطرح تحديات أخلاقية جديدة، يمكن لأمريكا أن تستخدم تعاونها مع الصين لتوجيه نهجها نحو ممارسات أكثر مسؤولية إذا شعرت بضرورة ذلك.

يوضح تاريخ التعاون العلمي بين القوى العظمى المتنافسة خلال الحرب الباردة أن هذا النهج يمكن أن يحقق فوائد متبادلة ويسهم في تقدم الإنسانية. فعلى سبيل المثال، أدى البحث المشترك بين العلماء الأمريكيين والسوفيتيين فيما مضى إلى اكتشاف موجات الجاذبية، والقضاء على الجدري، وعلم فيزياء كثافة الطاقة العالية الذي أسفر عن أكثر من 400 منشور وعروض علمية مشتركة. وقد كانت البحوث بين العلماء الأمريكيين والصينيين أكثر فعالية حتى في مجالات مثل التجارب السريرية لعلاج السرطان، ورسم خريطة درب التبانة، وتقنية الكم، وعلم الأحياء، والطب، والفيزياء. وتجلب شراكة الولايات المتحدة والصين قوة لاعداد من المشاريع العلمية العالمية، مما يعد أمرًا ضروريًا إذا ما أردنا أن نواجه تحديات مشتركة مثل تغير المناخ.

بدلاً من تبني نموذج جديد للعزلة العلمية، يجب على أمريكا أن تتذكر أن التعاون في المختبر يعود بالنفع على الجميع، بما في ذلك عليها هي أيضا. ومن الواضح أن التعاون بين هاتين الدولتين ضروري، حيث يساهم في تعزيز الثقة والتفاهم المتبادل بينهما، وهما عنصران حاسمان للحفاظ على السلام العالمي.

المطلوب من أمريكا أن تواصل تعاونها العلمي مع الصين، وأن تجدد اتفاقية العلوم والتكنولوجيا بدون إحداث تغييرات رئيسية. إن الانسحاب من الاتفاقية أو التخفيف منها لن يؤدي إلا إلى إلحاق الضرر بمصالح العلم الأمريكية، كما سيؤثر أيضًا على علاقاتها مع الصين وسمعتها كقائد في مجال العلوم العالمي.

رابط مختصر-https://arabsaustralia.com/?p=32145

US-China Scientific Collaboration is Important and Must Continue

Talal Abu-Ghazaleh

Despite the ongoing technology war between America and China, there has been a long-time scientific collaboration between the two superpowers that has been  productive and mutually advantageous for many years. This is now encountering increasing obstacles and doubts as some American politicians doubt the value, and even see risks, of the Science and Technology Agreement (STA), the first bilateral agreement signed after the two countries reestablished relations in 1979, by Deng Xiaoping and US President Jimmy Carter. There is concern that China is taking advantage of the collaboration to improve its technological and military capabilities, and that it is engaging in intellectual property theft.

I believe that such worries are largely unfounded, and that terminating or weakening the STA would be harmful to both sides’ scientific interests, though with little proof that academic collaboration has compromised America’s security or competitiveness. The STA covers research that is published in peer-reviewed journals, which are open to anyone, regardless of nationality. In addition, America has other mechanisms to protect sensitive areas of research, such as an executive order by President Joe Biden that limits the sharing of American expertise in certain fields.

China has achieved remarkable progress in some fields, such as batteries, telecommunications and nanoscience, which can complement America’s strengths. China also has a large and diverse population, which can offer valuable data for research in areas such as health, education and social sciences. By collaborating with Chinese scientists, American researchers can gain insights and opportunities that they would otherwise miss.

Some US politicians have raised concerns over China’s methods in conducting ethical research. If this is a major point of contention, America can further influence China’s approach in such matters. Under the influence of the US, China has already adopted Institutional Review Boards, which oversee research that involves human subjects. As innovation in artificial intelligence and other frontier areas poses new ethical challenges, America can use its collaboration with China to guide its approach towards more responsible practices if it feels this is necessary.

The history of scientific collaboration among rival great powers during the cold war demonstrates that such an approach can bring mutual benefits and advance humanity’s progress. For instance, joint research by American and Soviet scientists led to the detection of gravitational waves, the eradication of smallpox and high energy density physics that resulted in over 400 joint scientific publications and presentations. Research between US and Chinese scientists has even been more fruitful in areas such as cancer trials, mapping the Milky Way, quantum technology, biology, medicine and physics. The US-China partnership brings strength in numbers to global science projects which is essential if we are going to face joint challenges such as climate change.

Rather than adopting a new model of scientific isolationism, America should remember that collaboration in the lab tends to benefit everyone, including itself. It is clear that cooperation between these two powers is necessary as it helps to foster mutual trust and understanding between them, which are crucial for maintaining world peace.

Therefore America needs to continue its scientific collaboration with China and it should renew the STA without major changes. Quitting or watering down the STA would not only harm America’s scientific interests, but also damage its relations with China and its reputation as a leader of global science.

ذات صلة

spot_img