spot_img
spot_imgspot_img

إصدارات المجلة

العدد 48

آخر المقالات

أ.د.عماد شبلاق ـ المعادلة الغلط.. ومش غلط نفهم ونتعلم ونستوعب!

مجلة عرب أستراليا- بقلم أ.د.عماد وليد شبلاق- رئيس الجمعية...

هاني الترك Oam ـ الحرب العالمية الثالثة

مجلة عرب أستراليا- بقلم هاني الترك Oam  طالعتنا الأخبار خلال...

روني عبد النور ـ البشر يزدادون وحدة… ما الدواء؟

مجلة عرب أستراليا- بقلم الكاتب روني عبد النور الشعور بالوحدة...

سلام ناصر الخدادي ــ عرس فني كبير في سيدني

مجلة عرب أستراليا ــ بقلم الكاتب سلام ناصر الخدادي "عرس...

الدكتور روي حرب ـ”مش بس ع الميلاد”

مجلة عرب أستراليا

بقلم الناقد والكاتب دكتور روي حربمسرحية للأخوين صباغ بطابع ميلادي بعمق انساني ونكهة لبنانية
بين الحب والكراهية، بين التسامح والخيانة، بين السلم والحرب تتأرجح قصة المسرحية وتحمل المشاهد الى ما بعد العيد، الى الزوايا المخبّأة في نفس كلّ لبناني، الى أيام خلناها ولّت لكن ذكراها لا تزال نؤجّج النار تحت الرماد.

 

تتخطّى هذه المسرحيّة مرحلة زمنيّة معيّنة لتتصف بالشمولية فتراها خفيغة ومعبّرة في آن، فيها الكثير من المعاني والعِبر. هذا الذي يدّعي العمى وذاك الذي يسلب السلطة وتلك التي تدوس على قلبها من أجل مركزها واسم العائلة، والمعابر والحواجز المصطنعة التي تهدم كل حلم.

 

بأداء تمثيلي جميل واصوات تغازل القلب استطاع يوسف الخال وكارين رميا أن يسرقا الانتباه بقصّة حبهما التي تنفض الغبار عن التاريخ ليعيد نفسه. بذكاء وخفة دم تسرق أنطوانيت عقيقي الانتباه ليلاقيها ريمون صليبا وجوزف آصاف فيسرقان من المشاهد الضحكة. بألوان مبهرة وقصة محبوكة وألحان ممتعة نجح الأخوان صباغ في لفت الانتباه واعادة الحياة الى المسرح اللبناني فصارا مطالبين بمزيد من الأعمال و”مش بس ع الميلاد”

رابط النشر – https://arabsaustralia.com/?p=34719

ذات صلة

spot_img