الدكتور رغيد النحاس– أنطوان القزي يرشّنا برذاذه الصيفي

مجلة عرب أستراليا سيدني

أنطوان القزي يرشّنا برذاذه الصيفي

الدكتور رغيد النحاس

بقلم الدكتور رغيد النحاس – سدني

بألوان زاهية تنقلنا إلى جوّ من الصفاء قدّمت لنا مؤسّسة الجذور الثقافيّة غلاف إصدارها الإلكتروني «رذاذٌ صيفيّ»، مجموعة شعريّة، للصحافيّ والمؤلّف والشاعر أنطوان القزّي (OAM). وهو غلاف من تصميم الناشر، الدكتور علي أبو سالم.

الأبيض والأصفر والأخضر اجتمعت في باقة أزهار مرفوعة الرؤوس أمام نافذة تكثّفت عليها قطرات الماء، ومن خلفها، في الخارج، ما ظهر وكأنّه ملامح رجل قادم لا نعرف إن كان سينقر على الزجاج مستأذنًا بالدخول، أم أنّه عابر سبيل لا شأن له معنا سوى بذاكرتنا وأحلامنا. أم هل هو ظلّ الشاعر يطلّ عليه من نافذة سكينته، وحبيبات الرذاذ واضحة المعالم بينهما؟

أحبُّ للغلاف أن يكون أنيقًا، وهو هنا لا يستوفي هذا الغرض فقط، بل يأتي نتيجة لفهم المصمّم الواضح لنصوص الكتاب، فكيف إذا انتقلت معنا لوحة هذا الغلاف مع كلّ صفحة نقلّبها، لأنّ مصمّم الكتاب جعلها خلفيّة شافّة جاءت فوقها كلمات الشاعر تنهمر علينا رذاذًا صيفيًّا، وهكذا تتحكّم الكلمات والمشاهد في مشاعرنا التي تلتهب بسلاسة التعابير التي تنقل إلينا المعاني كقطع موسيقيّة تراقص ذائقتنا وأحلامنا. هذه القطع تتآلف سويًّا بجرسها الموسيقيّ ونعومة إنشادها وكأنّ المجموعة كلّها سيمفونيّة راقصة تتهادى يمنة ويسرة، وتقف حينًا على رؤوس أصابعها مادّة الأيادي وكأنّها تنتشي برذاذها الصيفيّ بعد أن عرفت أنّه أصابنا وأنّنا استمتعنا به.

“رذاذ صيفيّ» عنوان جميل يجسّد روح العمل بكلمتين. وعناوين القصائد المختلفة منتقاة بعناية، وكثير منها يحرّض شغف المتلقّي لاكتشاف الآتي. وليس أكثر دلالة على ذلك من عنوان القصيدة الأولى «تزرع قبلتين وترحل». وكذلك «بكاء بلا تاريخ»، و»خبز لسمك عابر»، و»ليس وسوى»، و»للصمت كلّ القصور”.

هذه النواحي «الجماليّة»، ما كانت لتعني شيئًا لو لم تكن مرآة لمضمون النصوص، لكنّ هذا «التكامل» في العمليّة هو ما يروق لي، وما أعتقد أنّه يغني العمل.

الإهداء يخبرنا مباشرة عن مشاعر الشاعر تجاه أسرته فهو يرى في ابنتيه وابنه قطرات حياة أنعشت جفاف أيّامه، لكنّه يرى في زوجته «الغيمة البيضاء» التي أمطرت أيّامه بهذا الرذاذ. تلك الأيّام التي عانوا فيها من مأساة الحرب الأهليّة اللبنانيّة، وما رافق ذلك من تنقّل وشتات وهجرة. ويختم إهداءه بعبارات الامتنان لما هو عليه من استمرار العطاء المتلازم مع ديمومة حبّه العميق لعائلته.

القصيدة الأولى، «تزرع قبلتين وترحل»، أراها من أجمل قصائد المجموعة، ولعلّها مقدّمة جميلة لما بعدها لأنّها تضع بين أيدينا نموذجًا لما هي عليه هذه القصائد من سلاسة وشفافيّة وموسيقيّة وديناميّة. قصائد من النعومة الخالصة. النعومة السحريّة التي تدخل الإحساس لتعطيه صلابة، لا رخاوة. فها هي قد «أوصدتْ ملامحَها على تنهيدةِ المساء». فعلى الرغم من أنّ «أوصدت» توحي بالقوّة، إلّا أنّ المعنى العامّ يدل على «الإصرار». ثم تأتي «تنهيدة» لتوحي بالنعومة، وهكذا تنساب الجملة بين «الملامح» و»المساء» عذبة نقيّة، لكنّها مفعمة بالحيويّة. بإمكاني أن أكتب مقالة كاملة عن هذه الجملة التي ابتدأ الشاعر بها قصيدته الأولى، ولأنّ قصائد المجموعة مليئة بطرائق مماثلة في التعبير، أعتبر أنّ ما يميّز هذا العمل هو الانسجام والتكامل الفنّي التام بين أوّل كلمة وآخر كلمة فيه. هذا لا يعني أيّ انتقاص لوفرة الأفكار المختلفة وتنوّعها، بل ما أركّز عليه هو أنّ «المايسترو» عرف كيف «يوصد ملامحه» على كامل العمل. فكأنّه كما تابع في قصيدته تلك: «وأسدلَ القبطانُ غيمةً على صدرِها.» فهو هنا يسدل على صدور قارئيه غيمة مليئة برذاذ إبداعه. ويتابع كلامه ماخرًا آفاق اللانهاية بعصاه التي يحدّد فيها ديناميّة أوركسترا الرذاذ، موظّفًّا التضاد للتركيز على الواقع، مثل عقد الجدائل دون لمس، والغمر دون قُبل، ومن أروع تعابيره «تسلبُ الموجَ أغنية المسافات». ولا بدّ هنا من عرض هذه القصيدة.

أوصدتْ ملامحَها على تنهيدةِ المساء

وأسدلَ القبطانُ غيمةً على صدرِها.

غمرتْ رعشةَ قنديلٍ وقطرةَ رذاذ،

وشقّ الشراعُ غلائلَ فجرٍ تائه

على ضفائرِ ظلّها.

عيناها،

تلهبُ ريقَ الندى،

تسلبُ الموجَ أغنية المسافات،

تنظرُ، تعشقُ … وتغمرُ بغيرِ قُبل.

تُنازلُ الأفقَ حوريةً سافرة،

تعقدُ جدائلَ الآسِ بغيرِ لمْس،

تسامرُ الجفونَ بنهدةٍ ناعسة.

وتأسرُ الغيمَ بيتًا للنوارس،

تسرقُ الهمسَ من بُحّة الريح،

وتولمُ للعنادلِ وجناتِ السحَر.

تعصرُ الحياءَ بغيرِ شفاه،

وتروي ثقوبَ الشمسِ جراحًا لاهثة،

وعندَ الشفَق …

تزرعُ قبلتينِ وترحل.

وفي قصيدة «تسونامي … يحرق بالماء» جاء العنوان دلالة على هذا التضاد الذي يسخّره في إبداع الفكرة. يقول قي تلك القصيدة:

وحدهُ تسونامي عاد،

بلا أقلامٍ ولا أوراق،

لا وقتَ للكلام ولا حبرَ للوصايا.

إنّه تسونامي،

يحرقُ المسافةَ بالماء،

يحرق القلوبَ بالماء،

ويحرق التاريخ بالماء.

“تسونامي».. يحرق كلّ شيء بالماء!؟

أكثر ما أعجبني في هذه المجموعة أنّه من الصعب تصنيف القصائد بدقّة، مثلًا هل هي فلسفيّة، حنين إلى الماضي، تلذّذ بالحاضر، تأمّلات، أم غير ذلك ممّا يمكن للنقّاد تفنيده. أمّا بالنسبة لي، فأعتبر أنّ قوّة هذه القصائد هي هذه الصعوبة، والسبب أنّ كلّ قصيدة تجمع كثيرًا من العناصر معًا. ولقد تكاملت كما تتكامل لوحة فنّيّة تراها كلّها أمام ناظريك، ولا يمكنك عزل جزء عن الآخر دون الإخلال بالمشهد. بعبارة مضادّه: لا توجد صعوبة أبدًا في اكتناه المراد، فهو فعلًا يصلنا رذاذًا واضح التأثير. قوّة هذه النصوص أنّها سلسة الفهم عميقة المقاصد. مثلًا في قصيدته «بريق الكفن الموجع» يقول:

لهاثُ الخريف يلفّ الجذوع،

ويسقي الأقاحُ بناتِ الهزيع،

ويمضي الهزارُ أميرَ السفر،

هناك التراب يباري السماء:

«طينٌ وماء»

وصوتٌ قصيٌّ يطوف البيادر،

وحلمٌ قتيل يجوبُ الحصاد.

توارى الصقيعُ برحْم السنابل

وأولمَ القصب موائد الريح،

وأبرق الليلُ شفارًا مبلّلة،

تمتشقُ المساءَ أرغنًا،

وأنا أقرأ هذه السطور أحسّ بلوحة فنّيّة تتشكل، وأحس أنّ الشاعر أمسك بيدي، وقبضنا على الريشة سويًّا لنرسم هذه اللوحة المتفاعلة الفاعلة المتألّقة.

يقول في لوحة فنّيّة أخرى:

هنا لوّنتْ حوراءُ

عيونَ المناديل،

واستراحَ الصبحُ

على ثغرِ حوّاء

وأيضًا، حين نقرأ الكلمات التالية تبدأ رحلة تخيّلنا لشكل ذلك الرصيف وكيف يمكن أن تكون عليه بقايا القبلات:

وعلى رصيفٍ هارب

بقايا قبلات

تأنفُ الرحيل،

تعانقُ ما تبقّى من قناديل

قوتاً لصباحاتٍ آتية

وأنا أحاول اكتناه المواضيع المختلفة التي تحدّث الشاعر عنها يمكن رصد كثير من السطور على أنّها تفيض بتأملات ذهنيّة وروحيّة ونفسيّة، وكانت تبرز لي لوحة جديدة بين سطوره مرارًا وتكرارًا، وكأنّه رسّام متخصص بالمناظر الطبيعيّة. مثلًا كما يقول:

رُبَّ سَفْحٍ أُهديهِ صلاتي

فينبتُ الأمسُ

من ريقِ الوهاد.

في هذه الكلمات لا يمكن لمخيّلتي إلّا أن تنظر إلى منظر طبيعيّ فيه من السفوح والوهاد ما يمتدّ إلى الآفاق البعيدة. على هذه «الأرضيّة» الفيحاء التي تستجيب لهديّة الشاعر ليسترجع مكنونات نفسه التي تزدهر في وسط حميم، أنسن فيه هذه الوهاد، أو لربّما قدّسها فصارت تستجيب لصلواته!

فهو، بلا شكّ، حريص على ذاكرته التي لا يتخلّى عنها وإن ثقلت:

أحملُ ذاكرتي وأرحل

أخبّئ النهدة طيَّ الضلوع

اسألُ القلبَ ان يهدأ،

والأغصانُ تلوّح

لعصفورة الإنتظار.

وبمجرّد أن أضاف «الأغصان تلوّح»، يعود فينقلنا إلى المناظر الطبيعيّة التي تشكل جزءًا من لوحاته. لهذه اللوحات علاقة مع الذاكرة، حتّى أنّ ذات الشاعر كلّها مستعدّة لتنغرس فيها نبتة حين تكون اللوحة حديقة أمّه:

لصمتِ المسافات

ألوذُ الى قافلتي

ألملمُ بقايا الأمسِ

من ذاكرةٍ طريدة،

أحصدُ عوسجَ الضفاف،

وأغرسُ ذاتي نبتةً

في حديقةِ أمّي.

وتميّزت الأمّ في مشاعره في قصيدة «إلى أمّي»، وهي من أطول قصائد الكتاب، تنمّ عن «غزل» راق منسوج بأسمى أيات الحبّ، والتي ختمها بقوله:

يا امرأةً تكسرُ الصمتَ في جنوني،

إنتظريني هناك

حيثُ خبّأتُ عناقاً وقبلتين.

إنتظري يا قوسَ انتصاري

وكوّة الشروقِ العتيد.

معكِ لن تشهقَ الروح

إلاّ للفرح،

ولن يرودَ الطفلُ

إلاّ رائحةَ فستانكِ العتيق،

لن يُمسِكَ إلاّ ثريّاتكِ الولهى،

لن يغمرَ إلاّ

قناديلِكِ المنذورةِ للسهر

ولن يراقص سوى فراشاتِ النعاس.

دعيني أعود

أركعُ لسلطانةِ الحنان،

دعيني أدخل

أصلِّي في هيكلِ أسرارِك،

دعيني أغمركِ.. كي أعيش!!

وفي غزله العادي تنفجر المساحة بلوحاته الزيتيّة المرتبطة بالطبيعة والعمران، كما في قوله:

لأجلِ عينيكِ

نثرتُ أبياتي

شقائقَ سفوح

وشققتُ صدري

عروقَ الغدائر

وبنيتُ للكلامِ كوخاً

وللصمتِ كلّ القصور

فهل يا ترى هناك حسرة على الماضي فيما تحويه لوحات الشاعر التأمّليّة؟

.. من هنا مرّ هزارٌ

راسمًا «زيح» الربيع

من هنا كانت جرارٌ

تسقي أجفانَ الصقيع

من هنا مرّ أبي

حاملًا طيبَ المجوس

.. بعدَهُ هبّتْ رياحٌ

مزّقت ثوب العروس

استذكار الماضي هذا يتوضّح أكثر حين يدخل «الأمس» صراحة إلى اللوحة:

هاتي قميصَ الأمسِ

والْتَحِفي لهفةً أخيرة،

تسمّري في نهدةٍ تحتضر

في وجنةٍ أورقت سرابًا

يخونُ المسافات.

هذه المواقف التي يبدو أنّ فيها نوعًا من الحسرة تتجلّى في «خريف امرأة»، وهي قصيدة من عدّة قصائد:

من يدقُّ البابَ في هذا الليل

من ينقرُ على الوجع

من يغازلُ خشبَ النوافذ

حاملًا جوازَ سفرٍ

انتهتْ صلاحيته؟!

“الخريف»، و»انتهاء الصلاحيّة»، و»النقر على الوجع»، وغيرها من المشاعر، تضعنا في جوّ من الحزن، لكنّي أراه حزنًا جميلًا لأنّه احتفاءٌ بهذا التراث النفسيّ والفكريّ، وليس ندمًا على ما فات. الشعور بالخسارة تأكيد على عمق المحبّة والتعلّق، لكنّه أيضًا شعور موسيقيّ النبرات. أفضّل أن أسمّيه «رقصة الوجدان»، على أن أسمّيه «حزنًا”.

غرام الشاعر بالتناقض والتضاد، للتأكيد المضاعف على ما يريد، يظهر أيضًا في تهكّمه الذي يرسمه على خلفيّة من المناظر الطبيعيّة فيها السفح والدروب:

إرهابيٌّ أنا،

أريجُ السفحِ طريدتي،

أزرعُ الريحانَ ألغامَ الدروب،

أفجِّر صمتَ العنادل.

أرجوحةُ الرذاذ عباءتي،

ورحلتي قنديلٌ يحتضر.

ويصل في تهكّمه إلى لوحات كاريكاتوريّة ثاقبة:

كأنني يساريٌّ جديد

قبّعتي تنازلُ الشمس

وأصابعي

دخانُ سيجارةٍ رأسمالية.

وأحيانًا ضاربة:

ليسَ في تاريخِ العَرَبِ

سوى “نحنُ كنّا”

وليسَ في حاضِرهم

سوى خيولٍ أصيلة.

وحتّى فلسفيّة أنيقة:

كانت المدينة تمر مسرعة في قريتنا

حتى لا يعلق الغبارُ على ردائِها القرمزي …

لكنّ المدينة عنده لا تمرّ مسرعة، فكان له وقفات طويلة من احتفائه بالمدن، وحسرته على ما آلت إليه، وتعبيره العميق عن أمانيه في عودتها إلى التألّق وهو يناجيها ويعاتبها ويحضّها:

متى يا شام

يسرج التاريخُ ذاكرتَهُ

على بهاءِ أيّامكِ العابرة؟.

متى تعودُ نجومُ سمائكِ

كواكبَ تحرقُ الطغاة

وتفكُّ ألغازَ الجنون؟.

وكذلك عن مدينة كانت عاصمة العالم:

دعيني يا بغداد

أسرقُ الكتاتيبَ من شارعِ المتنبي

وأغرِقُ الكونَ في بحرِ قصائدك

دعي الفراتَ

يغسلُ المرايا

يُعيدُ وجوهَ الناس

إلى الرافدين..

دعي الجواهريّ يأخذُ بيدي

إلى حيث للقافيةِ خبزٌ وملح

دعيه ينسج ثوبَ القريحة

ملحمةَ فجركِ الجديد

ويخاطب بيروت واصفًا، ملتاعًا، متسائلًا، معاتبًا، محتجًّا، يقول:

مدينتي، أيتها الحبلى بالشوق والهتاف ومراويل الفصول،

أيتها الساكنة في الولوع وفي شرود القبطان العائد،

أيتها المسكونة وهجًا وحبورًا لغلالات النجوم.

أين شالكِ ومساكبُ اللازورد،

أين صيادُك الأسمر وحورياتُك الولهى؟

أين بطاقةُ هويتي، أيتها الأنا؟

لماذا زوّدوني بجواز سفر؟

لماذا منحوني جنسيّاتِ العالم؟

لماذا حمّلوني منديلًا أبيض وسيارةً عرجاء ومظلّة للسفر؟

لماذا تسكتين، تصمتين، تتنازلين … وأنتِ هويتي؟

هناك ناحية لا بدّ لي من التوقّف عندها أكثر من مجرّد ذكرها العابر كما فعلت في بداية كلمتي، ألا وهي «الديناميّة» الواضحة في معظم ما نقرأ. فإذا عدنا إلى القصيدة التي ابتدأنا بها «تزرعُ قبلتينِ وترحل»، نجد أنّ ما يزيد عن أربعين بالمئة من الكلمات هي كلمات «حركيّة»، مثل «تزرع»، و»أوصدت»، و»أسدل»، و»غمرت»، و»رعشة»، و»تلهب»، و»تولم»، و»الريح»، و»تروي»، و»ترحل”.

بصراحة، استحضرت، وأنا أقلّب صفحات هذه المجموعة، واحدة من أجمل الرحلات التي قمت بها، وذلك حين ركبت قطار الـ»روكيماونتنير» في رحلة عدّة أيّام في جبال كندا الباهرة الجمال. القطار يسير، والمناظر تتعاقب، من لوحة فنّيّة إلى أخرى، قوامها السفوح، والوهاد، والقمم، والثلوج، والأشجار، والأنهار، والبحيرات، والبيوت القرميديّة، والطيور. فالأسلوب الذي طغى على السرد هو هذا الانتقال اللطيف من مشهد إلى آخر، ومن قصيدة إلى أخرى تشترك كلّها بجرس موسيقيّ متناغم، كأنّه قطار على سكّة واحدة.

استطاع هذا «المايسترو» أن يكسب ثقة أفراد الجوقة التي رافقته فجعلهم رهن عصاه، لكنّهم بتناغمهم هذا ذوّبوه وجدًا، فصار هو موسيقاهم التي ترشّ رذاذها بكل ما حمله من جمال، وحبّ، وبلاغة. فطوبى لمن أصابته رشّة من رذاذه الصيفيّ.

رابط مختصر-https://arabsaustralia.com/?p=26649