الحكومة تعمل على مراجعه نظام التقاعد والادخار التقاعدي في استراليا

مجله عرب استراليا – سدني – اس بي اس –تستعد الحكومة الفيدرالية لاطلاق مراجعة تخص نظام التقاعد والادخار التقاعدي في استراليا ابتداء من شهر تشرين الثاني نوفمبر المقبل. ويتخوف حزب العمال من ان تكون هذه المراجعة مقدمة لاقتطاع بعض مستحقات المتقاعدين من خلال ربط الادخار التقاعدي باختبار الاصول والممتلكات.   

كما وعبّر حزب العمال عن قلقه ازاء مراجعة نظام الدخل الخاص بالمتقاعدين في استراليا، مشيرا ان ذلك قد يؤدي الى استقطاعات في دخول المتقاعدين. وسيتم اطلاق ورقة استشارية بهذا الشأن في شهر تشرين ثاني نوفمبر المقبل، فيما سيتم تقديم التقرير النهائي بشأن المراجعة في حزيران يونيو القادم.

ويصر وزير الخزانة الفيدرالي Josh Frydenberg  على ان المراجعة لا تهدف الى رفع سن التقاعد الى 70 عاماً، لكن المتحدث باسم العمال لشؤون الخزانة Jim Chalmers  هاجم الحكومة وسجلها في مثل هذه المراجعات التي قد تضر بالمتقاعد.

وكان رئيس الوزراء سكوت موريسون قد أعلن عن خطة لرفع سن التقاعد من 67 إلى 70 عاماً، إلا انهُ عاد وتراجع عن المضي قدما في هذه الخطة بسبب معارضة عدد من نواب البرلمان.

وأعلنت الحكومة حينها انها لن تدفع نحو الغاء جزء من الدفعة التي يتلقاها المتقاعدون في البلاد. ويحصل المتقاعدون الذين يتلقون دفعات السنترلينك على سبعة دولارات للفرد الواحد اسبوعيا لمساعدتهم في مواجهة ضغوط الحياة المتزايدة.

وقال  سمير كروم منسق الخدمات Client Service Coordinatorفي المنظمة العربية للخدمات الاجتماعية VASSإن رفع سن التقاعد يعد زيادة في الاعباء على المتقاعدين.

وأضاف أن الحكومة تنوي مراجعة النظام التقاعدي وبالتحديد الادخار التقاعدي، فهناك مخاوف من ان يؤدي ذلك الى حرمانهم من بعض الحقوق التقاعدية كما يقول بعض الناشطين.

وذكر كروم انهُ من خلال عملهم مع الجالية، يشكل موضوع السن التقاعدي والحقوق التقاعدية قلقا لدى الاشخاص خاصة ان البعض منهم يصلون في عمر الستين الى استراليا وبعضهم مطالب بالعمل.

وهذه الدفعة رغم ضالتها كانت محط انظار الحكومة التي سعت في الاعوام الاخيرة الى الغائها كاجراء يهدف الى توفير النفقات وتسديد عجز الموازنة. وكانت هذه المحاولات سببا لهجوم المعارضة على الحكومة.

رابط مختصر –https://arabsaustralia.com/?p=5409

مساحة إعلانية مدفوعة

 [email protected] لغرض الإعلان يمنكم التواصل معنا عبر البريد الإلكتروني