spot_img
spot_imgspot_img

إصدارات المجلة

العدد 49

آخر المقالات

هاني الترك Oam- لوحة جون إبراهيم

مجلة عرب أستراليا ـ بقلم الكاتب هاني الترك Oam لوحة...

أ.د.عماد شبلاق ـ المعادلة الغلط.. ومش غلط نفهم ونتعلم ونستوعب!

مجلة عرب أستراليا- بقلم أ.د.عماد وليد شبلاق- رئيس الجمعية...

هاني الترك Oam ـ الحرب العالمية الثالثة

مجلة عرب أستراليا- بقلم هاني الترك Oam  طالعتنا الأخبار خلال...

الأمين العام للأمم المتحدة يحذر من تزايد خطر نشوب حرب نووية

حذر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش من أن انتشار الذكاء الاصطناعي يضاعف خطر نشوب حرب نووية. وقال في مقطع فيديو تم عرضه صباح الجمعة في الاجتماع السنوي لجمعية الحد من الأسلحة الأمريكية (ACA) في واشنطن إن الإنسانية “على حد السكين”.

وناشد في خطابه جميع الدول الحائزة للأسلحة النووية أن تأخذ التزاماتها المتعلقة بعدم الانتشار على محمل الجد وأن تقطع وعدًا متبادلاً بألا تكون أول من يستخدم الأسلحة النووية في أي صراع. وطالب غوتيريش “جميع الدول أن تتفق على أن كل قرار بشأن استخدام الأسلحة النووية سيتم اتخاذه من قبل البشر، وليس من خلال الآلات أو الخوارزميات”.

“سباق التسلح النوعي”

لم يكن هناك وضع مثل هذا منذ الحرب الباردة. يقول غوتيريش: “إن الدول في سباق تسلح نوعي، فالتقنيات مثل الذكاء الاصطناعي تضاعف الخطر”. والأمين العام ليس وحده الذي يشعر بالقلق، فقبل عامين، أصدرت الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وفرنسا بيانا مشتركا مفاده أن “السيطرة البشرية” على إطلاق الأسلحة النووية أمر ضروري. لكن روسيا والصين لم تصدرا بعد بيانا مماثلا.

بعد مرور أكثر من 30 عاماً على نهاية الحرب الباردة، تحافظ الولايات المتحدة وروسيا على العديد من صواريخهما الباليستية العابرة للقارات في حالة تأهب، وتكون جاهزة للإطلاق في غضون دقائق. وهناك مخاوف من أن الدول قد تستخدم الذكاء الاصطناعي لتحسين تدابير الردع الخاصة بها.

وتهدد موسكو بانتظام باستخدام الأسلحة النووية

وفي أعقاب الحرب في أوكرانيا، هددت موسكو باستخدام الأسلحة النووية عدة مرات. ورغم أن ترسانة الصين صغيرة مقارنة بترسانة الولايات المتحدة وروسيا، إلا أنها في نمو مستمر. ويقدر اتحاد العلماء الأميركيين أن عدد الأسلحة النووية انخفض بشكل كبير منذ الحرب الباردة، من ذروة بلغت نحو 70300 سلاح في عام 1986 إلى ما يقدر بنحو 12100 سلاح هذا العام.

وتابع غوتيريش: “إن الاتفاق، الذي يهدف إلى منع استخدام واختبار وانتشار الأسلحة النووية، أصبح أضعف”. انتهت صلاحية اتفاقية البداية الجديدة المبرمة بين الولايات المتحدة وروسيا منذ عام 2010 منذ حوالي 600 يوم. وكان هذا هو الاتفاق الأخير المتبقي للحد من الترسانات الاستراتيجية للقوتين النوويتين العظميين. غوتيريش يدعو للعودة إلى الاتفاق.

رابط النشرـ https://arabsaustralia.com/?p=37659

ذات صلة

spot_img