الأستراليين على قوائم الانتظار لإجراء عملية جراحية اختيارية

مجلة عرب أستراليا ـ سيدني ـ أس بي أس ـ انتقادات تصريحات وزير الأمن الداخلي بيتر داتون من قبل دعاة اللاجئين وحزب العمال

تُهم وزير الشؤون الداخلية بيتر دوتون بـ “التخويف” بعد أن قال إن المواطنين الأستراليين سوف يُطردون من طوابير الانتظار في مراكز الرعاية الصحية على حساب طالبي اللجوء الذين تم نقلهم بموجب القانون الطبي الجديد.

وقال داتون يوم الاول من مارس 2019″ إن الناس المحتاجين للخدمات الطبية سيحرمون من هذه الخدمات، لأنه إذا جلبت المئات من الأشخاص من ناورو ومانوس إلى بلادنا ، فإنهم سيذهبون إلى النظام الصحي”. “لا أريد أن يطرد الأستراليون الذين ينتظرون في طوابير داخل المستشفيات العامة لأن أناس من ناورو ومانوس سيحصلون على هذه الخدمات الصحية”.

ويقول مناصرو حقوق اللاجئين إن هناك حوالي 70 شخصا من أصل  حوالي 1000 شخص في جزيرة مانوس وناورو، يحتاجون إلى الرعاية الطبية.من جهته، وصف زعيم حزب العمال بيول شورتن تعليقات داتون ” بالكذبة الكاملة”.

وفي شأن متصل قالت السيناتور عن حزب العمال كريستينا كينيلي لشبكة سكاي نيوز الجمعة “إذا كان بيتر داتون وسكوت موريسون يريدان الادعاء بأن الأستراليين على قوائم الانتظار لإجراء عملية جراحية اختيارية، فإنهم غير قادرين على الحصول على الرعاية التي يحتاجون إليها بسبب حصول اللاجئين على العلاج ، هذا مجرد إثارة للذعر “.

وأضافت كينيلي ” “ما يحتاجون إلى الاعتراف به هو أنه إذا كان الأستراليون على قوائم الانتظار، فذلك لأن الأحرارين خفضوا تمويل المستشفيات، وجمدوا الحسومات الطبية ، وترأسوا النظام الصحي”. لكن رئيس الوزراء الاسترالي سكوت موريسون ووزير المال ماثياس كورمان دافعا عن تصريحات داتون.وقال موريسون في تصريح لـ ABC الجمعة ” إنها مسألة حسابية بسيطة”.

وأردف قائلا ” “إذا تعين علينا علاج المزيد من الناس في أستراليا ، فمن الواضح أنهم سيحلون مكان الأشخاص الذين يتلقون العلاج على أي حال”.

رابط مختصر… https://arabsaustralia.com/?p=2401

 

مساحة إعلانية مدفوعة

 [email protected] لغرض الإعلان يمنكم التواصل معنا عبر البريد الإلكتروني